• السبت 17 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر02:33 م
بحث متقدم

روحاني: خطوات واشنطن العدوانية ضد إيران لن تجدي نفعًا

عرب وعالم

روحاني
روحاني

المصريون ووكالات

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة لن تجني أية فائدة من وراء الخطوات العدوانية التي اتخذتها ضد بلاده، مشددًا على أن استمرار الأوضاع بهذا الشكل سينتهي بالخسارة للجميع.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي جرى بين روحاني ونظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بحسب بيان صادر عن الرئاسة الإيرانية التي قالت إن الطرفين تناولا خلال الاتصال الاتفاق النووي الإيراني، والتوتر الذي تشهده المنطقة.
وجدد روحاني خلال الاتصال تشديده على أن السياسات التي تتبناها الولايات المتحدة، تؤثر سلبًا على استقرار المنطقة، وأمنها، وعلى العلاقات التي تشهدها الساحة العالمية، موضحًا كذلك أن بلاده ليست الطرف الذي بدأ التوتر بالمنطقة.
وتابع قائلا "الولايات المتحدة لن تجني أية فائدة من وراء الخطوات العدوانية التي تتخذها ضد إيران، واستمرار الأوضاع على هذا النحو سينتهي بالخسارة بالنسبة للجميع".
ولفت روحاني كذلك إلى أن الهدف من الاتفاق النووي هو إعادة العلاقات لطبيعتها بين إيران وبلدان العالم الأخرى، مضيفًا "إيران رغم التزامها التام بهذا الاتفاق؛ إلا أنها لم تجنِ سوى القليل من المكاسب الاقتصادية، فبعد خروج واشنطن من الاتفاق انسحبت شركات أوروبية من إيران، كما أننا لم نرَ خطوات جادة من البلدان الأوروبية".
وأشار إلى أن تطبيع العلاقات في مجال النفط والقطاع المصرفي بين إيران والدول الأخرى، كانت الخطوة الأولى التي انتظرتها طهران من الاتحاد الأوروبي ليفي بالتزاماته.
وأضاف قائلا "الاتحاد الأوروبي خلال العام الأخير ضيع عدة فرص من أجل التعاون مع إيران، والإيفاء بالتزاماته، وكلما مر الوقت، وكلما اتخذت طهران خطوات جديدة، كلما بات من الصعب على الطرفين العودة إلى النقطة الأولى".
بدوره قال الرئيس ماكرون، إن بلاده تبذل جهودًا من أجل تحقيق إيران المنافع المطلوبة من الاتفاق النووي، ومن أجل تطبيع علاقاتها الاقتصادية مع البلدان الأخرى.
وتابع مؤكدًا أنه "رغم العقوبات الأمريكية إلا أن الاتحاد الأوروبي يعمل من أجل تأسيس علاقات اقتصادية مع إيران، بما في ذلك تخصيص خط ائتمان أوروبي".
وشدد ماكرون على أن العلاقات الثنائية بين فرنسا وإيران تستند على الثقة المتبادلة، مضيفًا "العقوبات الأمريكية ضد إيران أحادية الجانب، وغير مقبولة، وعلينا إيجاد حل عادل ومناسب من أجل خفض التوتر بالمنطقة، والوصول إلى نتيجة".
وتصاعد التوتر، مؤخرا، بين الولايات المتحدة، وإيران، إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015. 
واتخذت طهران تلك الخطوة، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي. 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • عصر

    03:42 م
  • فجر

    03:57

  • شروق

    05:26

  • ظهر

    12:04

  • عصر

    15:42

  • مغرب

    18:41

  • عشاء

    20:11

من الى