• السبت 24 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر01:52 م
بحث متقدم

«الممثلين» ترد على الإساءة لـ «فاروق الفيشاوي»: اذكروا محاسن موتاكم

آخر الأخبار

الفيشاوي
فاروق الفيشاوي

فتحي مجدي

استنكرت نقابة المهن التمثيلية، التغطية الصحفية من جانب أحد المواقع الصحفية لوفاة الفنان فاروق الفيشاوي، من خلال أحد الموضوعات التي نشرها بعد وفاته مباشرة، ما اعتبرته يمثل إساءة للفنان الراحل.

وجاء في بيان نقابة المهن التمثيلية برئاسة الفنان أشرف زكي: "أثار ما نشر عن الفنان الراحل فاروق الفيشاوي عقب وفاته ألم واستياء جموع الفنانين المصريين، حيث أنه يعرض بسمعة الفنان الراحل في إصرار يدل عليه وضع صورته بوضوح وفجاجة على الغلاف وعنونته بجمل صادمة عن فنان كبير ترك أثرًا إيجابيًا في نفوس الملايين على مدار عقود من الإبداع الراقي".

وأضاف البيان: "والمؤلم حقًا أنه يأتي ذلك عن طريق مؤسسة صحفية عريقة نحترمها جميعا وفي توقيت صعب فلم يمر على وفاة الفنان الراحل ساعات، وهو ما يتنافى مع التعاليم الدينية التي تحمي حرمة المتوفى وتدعو لذكر مآثره وعدم ذكر ما دون ذلك أو التجاوز في حقه مما يعرض مشاعر ذويه للإيذاء، وأقل ما يوصف به هذا أنه قسوة وعنف من نوع خاص، فالعنف ليس فقط هو العنف الجسدي كما أن حرية الصحافة لا يمكن أن تتعارض أبدًا مع الأعراف والحريات الشخصية والحرمات".

وتابع: "في النهاية يجب أن نتذكر دومًا أنه على مدار أجيال وأجيال والصحافة والفن وجهان لعملة واحدة، فكلاهما يحقق اتصالاً جماهيريًا واسعًا ويؤثر في قطاع كبير من الشعب المصري، لذا يجب أن لا نتوقف عند أمور أو أحداث لا علاقة لها بأهدافنا الإيجابية المشتركة، وعلى رأسها نشر وترسيخ ثقافة قوى الفن الناعمة والارتقاء بالوعي العام في مواجهة التحديات التي تخوضها مصر".

ورحل الفيشاوي، يوم الخميس الماضي بعد صراع مع مرض السرطان، مما استدعى دخوله المستشفى قبل أن توافيه المنية بأيام. فيما قال طبيبه إن الوفاة ناجمة عن إصابته بتليف بالكبد نتيجة أورام سببتها التهابات فيروسية.

وكشف الفيشاوي، العام الماضي عن إصابته بالسرطان خلال كلمة له في مهرجان الإسكندرية السينمائي.

وبدأ نشاطه الفني في سبعينيات القرن الماضي وشارك في عشرات الأفلام والمسلسلات. ومن أبرز أفلامه "المشبوه" أمام عادل إمام عام 1981.

ولد الفيشاوي، في إحدى قرى مركز سرس الليان بمحافظة المنوفية 5 فبراير عام 1952 لأسرة ثرية مكونة من أبوين و5 أشقاء.

توفي والده عندما كان في الحادية عشرة من عمره فتولى رعايته وتربيته شقيقه الأكبر رشاد.

شارك في أكثر من 130 فيلمًا وعملاً دراميًا، منها القاتلة، والطوفان، والرصيف، ومطاردة في الممنوع، وغدا سأنتقم، وحنفي الأبهة، ولا تسألني من أنا، وسري للغاية، ونساء خلف القضبان، وقهوة المواردي، والمرأة الحديدية، وفتاة من إسرائيل، والفضيحة، وديك البرابر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • عصر

    03:39 م
  • فجر

    04:03

  • شروق

    05:31

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    18:33

  • عشاء

    20:03

من الى