• الأربعاء 18 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر06:08 م
بحث متقدم

أزمة في «حبوب منع الحمل».. و«الصيدليات» تتهم مزارع الدواجن

آخر الأخبار

حبوب منع الحمل والدواجن
حبوب منع الحمل والدواجن

حسن علام

تشهد الصيدليات والمستشفيات العامة اختفاء في حبوب منع الحمل، في ظل شكوى قطاع عريض من السيدات من اختفائها، بينما تتهم الشعبة العامة للصيدليات، أصحاب مزارع الدواجن والأطباء البيطريين بالتسبب في الأزمة.

وقالت الشعبة العامة للصيدليات، إن أصحاب مزارع الدواجن يستخدمون حبوب منع الحمل في تغذية الدواجن لتسمن بسرعة، ما يؤدي إلى نقصانها ومن ثم انفجار الأزمة.

غير أن عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية، قال إن من يتم تداوله حول أن مزارع الدواجن تستخدم أقراص الحمل في تغذية الدواجن ?«عار تمامًا من الصحة، فضلًا عن كونه غير منطقي».

وفي تصريحات إلى «المصريون»، أضاف «السيد»: «ما ذكرته الشعبة العام للصيدليات لا دليل عليه، ولا يمكن تصديقه كما أنه علميًا غير صحيح، وهذه القضية أثيرت من قبل وتم الرد عليها لكنها ظهرت مرة أخرى دون مبررات».

وأشار إلى أن «تسمين الدواجن يتم بناء على منظومة جيدة موضوعة ومدروسة»، لافتًا إلى أن «وزارة الزراعة وقسم الأعلاف وكذلك الأطباء البيطريين يمرون على المزارع ويتابعونها باستمرار للتأكد من التزامها الشروط والقواعد ولضبط المخالفين».

رئيس شعبة الثروة الداجنة، أكد أن «تغذية الدواجن يكون عن طريق الأعلاف المصرح بها، وكذلك المواد المخصصة لهذا الأمر»، مشددًا على أن ما ذكرته شعبة الصيدليات «لا يمت للحقيقة بصلة».

وقال محمد محسن، صاحب مزرعة دواجن بمدينة بنها، إن «هذه المرة الأولى التي يسمع فيها عن استخدام حبوب منع للحمل من أجل تسمين الدواجن»، مضيفًا أنه لم يستخدمها من قبل ولم ير أحدًا من أصحاب المزارع التي يعرفها يلجأ إليها.

وأوضح لـ«المصريون»، أنه «يستخدم الأعلاف المخصصة لتسمين الدواجن»، مشيرًا إلى أنه «لا يستخدم أي مواد أو أدوية لتسمن بسرعة»؟

وفي الوقت الذي لم ينكر فيه وجود مواد تسمين سريعة، أشار إلى خضوع مزرعته بين الحين والآخر إلى التفتيش من قبل الأجهزة المعنية بالرقابة على مزارع الدواجن، مطالبًا بتخفيض أسعار الأعلاف حتى يحصلوا على أرباح مناسبة.

فيما، كشف الدكتور علي عوف، رئيس الشعبة العامة للأدوية باتحاد الغرف التجارية، أسباب اختفاء ونقص حبوب منع الحمل حيث ذكر أن أدوية منع الحمل عبارة عن شقين، أحدهما مدعوم من الدولة، حيث تبذل كافة مؤسسات الدولة جهودًا كبيرة للتنظيم النسل والحد من الزيادة السكانية من أجل النهوض بالاقتصاد المصري، كون أن الزيادة السكانية تلتهم التنمية، أما الشق الأخر الأدوية المستوردة أو التي يُصنعها الشركات الخاصة.

وأضاف «عوف»، أن الأقراص المدعومة من الدولة يبلغ تكلفة الشريط الواحد 2 جنية فقط ويباع في مراكز الصحة، وهناك أيضًا أنواع أخرى مدعمه يُباع الشريط بـ10 جنيهات، ولكن هذا الدواء ظهر في إحدى الفترات للصيدليات ثم اختفى بعد ذلك.

رئيس الشعبة العامة للأدوية، أشار في تصريحات متلفزة، إلى أن الأدوية الغير مدعمه والتي تُصنع في شركات خاصة هي الناقصة في السوق بشكل غير مبرر، فالشريط الواحد سعره 42 جنيهًا ولكن لا يتمكن الصيادلة من توفيره بالصيدليات، وعند طلب الصيدلية هذا العلاج يُتاح لها فقط من علبة لـ5 علب، ما يؤدي إلى بيعها في السوق السوداء بأسعار 120 جنيهًا للشريط.

وتابع: «سعر هذا الدواء في مصر بـ42 جنيهًا، بس سعره في الخليج بـ350 جنيهًا، وهو ما يؤدي إلى تهريبه للخارج، كما أن أدوية منع الحمل التي ينتجها القطاع الخاص تعاني من نقص حاد، وبالتالي لابد على نائب الوزير لشؤون الصيدلة العمل على حل هذه المشكلة بدلًا من دخول في أزمة تعطيش السوق من قبل التجار».

وفى بيان لها، أكدت وزارة الزراعة، عدم استخدام أدوية منع الحمل في سوق الدواجن على الإطلاق، وقالت إن جميع المزارع بكافة محافظات الجمهورية مُلتزمة بتطبيق أساليب التربية الصحية السليمة للدواجن حرصًا على صحة وسلامة المواطن.

وأكدت الوزارة، قيامها بحملات رقابية مكثفة على مزارع الدواجن؛ لمراجعة الاشتراطات البيئية والصحية اللازمة، ومراجعة التراخيص وتوافر الشهادات الصحية اللازمة لمزاولة هذا النشاط، ومراجعة طرق الذبح والتخزين والحفظ والتخلص الآمن من النفايات.

وأشارت إلى جهودها في رفع القدرة الإنتاجية للدواجن البلدية بهدف الحفاظ على السلالة وراثيًا، إضافة إلى التوسع في الاستثمار في مجال الإنتاج الداجني والاهتمام بالأبحاث والتجارب العلمية، بهدف زيادة الإنتاجية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • عشاء

    07:32 م
  • فجر

    04:22

  • شروق

    05:45

  • ظهر

    11:54

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    18:02

  • عشاء

    19:32

من الى