• الأربعاء 21 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر09:18 ص
بحث متقدم

الآلاف يتقدمون بأوراقهم للكليات العسكرية.. ما السر؟

آخر الأخبار

حربية
ارشيفية

مصطفى صابر

"التضحيات عنوانهم, والوطن روحهم, والحفاظ على أمن واستقرار البلد هدفهم".. شعار يرفعه كل من يريد الالتحاق بالمؤسسة العسكرية, سواء كان جنديًا أو ضابطًا.

وعلى الرغم مما تشهده مصر من أحداث خلال السنوات الأخيرة، إلا أنه كان من اللافت تزايد أعداد المتقدمين للالتحاق بالكليات العسكرية, وهو ما اعتبره خبراء عسكريون دليلاً على حب الوطن، والسعي لنيل شرف الدفاع عنه.

وصرح اللواء أركان حرب، أشرف فارس، مدير الكلية الحربية، أن الإقبال الكثيف من قبل الشباب المصري على الالتحاق بالكليات العسكرية، يؤكد وعي الشعب المصري، وإيمانه بالدور الذي يقوم به أبناؤه من رجال القوات المسلحة حفاظًا على الوطن والشعب.

وأضاف، أنه يتم إجراء اختبارات للطالب قبل الالتحاق بالكلية، حيث يتم على أساسها اختيار أفضل العناصر بدون مجاملات أو محسوبية أو تحيز.

وفي تصريح إلى "المصريون"، اعتبر اللواء محمد رشاد، الخبير العسكري، أن "مسارعة الآلاف على التقدم بأوراق الالتحاق بالكلية الحربية يختلف من طالب لآخر".

وأوضح أن "هناك العديد من الطلاب يعتبرونها وظيفة مضمونة ومتميزة عن غيرها, ويقدمون مصلحتهم الشخصية على حب الوطن خاصة في ظل البطالة الموجودة".

وتابع "رشاد": "هناك من يلجأ للتقديم والالتحاق بالقوات المسلحة, من أجل الحفاظ على أمن وسلامة البلاد, كما أنه يعتبرها فرصة لنيل الشهادة دفاعًا عن أرضه وشرفه", موضحًا أن "هذا النوع لديه وازع وطني, وشعر بأن البلد تحتاج إليه".

وأشار إلى أن "الالتحاق بالمؤسسات العسكرية هو عمل الشباب, القادر على أداء المهام القتالية في أسرع وقت, وخفته في أداء الحركات والمهارات التكتيكية, وتمتعه بالروح القتالية".

ولفت إلى أن "البلد تحتاج إلى مثل هذا الشباب, لحفظ الأمن القومي المهدد, وتأمين الوطن من المخاطر التي تهدده من الغرب والشرق".

من جانبه، اعتبر اللواء جمال مظلوم، الخبير العسكري, تقدم عشرات آلاف من طلبة الثانوية بأوراقهم للالتحاق بالكلية الحربية, "ظاهرة صحية وإيجابية, إن دلت تدل علي حب الوطن من قبل الجميع، علي الرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد".

وأضاف لـ"المصريون": "الشعب المصري خاصة الشباب أصبح لا يهاب الموت ما دام في سبيل الوطن والدفاع عن أرضه", موضحًا أنه "خلال الفترة الأخيرة شاهدنا تصدي رجال القوات المسلحة للعديد من الأحداث الإرهابية, وإقبال العديد منهم على نيل الشهادة, وهذا شرف عظيم لأي إنسان".

وأشار مظلوم، إلى أن "حياة الفرد في القوات المسلحة لا تساوي أي شيء نظير بذله للجهد والعطاء, وحمل روحه على كفه, والعمل في القوات المسلحة إحساس لا يشعر به إلا من عاشه".

وشدد على أن "ضابط القوات المسلحة يترك بيته وأسرته وينزل متجهًا إلى عمله ولا يعلم هل سيعود أم لا, ورغم ذلك لا يتوانى لحظة أو يتأخر عن أداء مهامه القتالية وواجباته العسكرية".

وصدق الفريق أول محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، على الإعلان عن قبول دفعة جديدة للالتحاق بالكلية الحربية من حملة الثانوية العامة والثانوية الأزهرية والشهادات المعادلة، وحملة الشهادات الثانوية الصناعية.

ومن شروط القبول بالكلية الحربية:

قبول  طلاب شهادة الثانوية العامة والأزهرية والشهادات المعادلة بقسميها العلمي والأدبي.

ألا يقل المجموع عن 70 % فأكثر وألا يزيد السن في 1 / 11 / 2019 عن 21 سنة .

الجنسية المصرية  للطالب ووالديه وأجداده.

لابد مضى على حصول الطالب على شهادة الدراسة الثانوية أو ما يعادلها أكثر من عام واحد بشرط أن يكون مقيداً بإحدى الكليات الجامعية أو المعاهد وأن يكون قد اجتاز السنة الدراسية المقيد بها بنجاح ويسمح للطلبة الحاصلين على المؤهل عام 2017 بالتقدم للكلية الجوية فقط.

حسن السير والسلوك.

ألا يكون قد سبق الحكم عليه بعقوبة جنائية أو في جريمة مخلة بالشرف.

أن يكون غير متزوجاً أو سبق له الزواج وأن يتعهد بعدم الزواج طوال فترة دراسته.

ألا يكون قد استقال أو فصل تأديبياً من أي كلية – معهد عسكري – مدرسة عسكرية .

ألا يكون قد أعفى من الخدمة العسكرية لعدم اللياقة الطبية .

ألا يقل الطول للذكور لكل الكليات عن 170 سم.

أن يكون لائقًا طبيًا طبقًا لشروط اللياقة الطبية المقررة من القومسيون الطبي للقوات المسلحة ولا يجوز إعادة الكشف الطبي على الطالب قي نفس الدفعة المتقدمة في نفس العام في حالة عدم لياقته الطبية أثناء الاختبارات.

اجتياز اختبارات اللياقة البدنية بنجاح وتفوق ولا يجوز إعادتها في نفس الدفعة المتقدمة في نفس العام قي حالة عدم اجتيازه الاختبارات.

اجتياز قفزة الثقة في حمام السباحة بنجاح من ارتفاع ( 7.5 متر ) بدون تردد ومن المرة الأولى.

اجتياز اختبارات النفسية والمعلومات العامة عن جمهورية مصر العربية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    12:03 م
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى