• السبت 24 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر06:11 ص
بحث متقدم

سر الـ 1000 جنيه التي دفعتها السندريلا لـ " رشدي أباظة"

الصفحة الأخيرة

رشدي اباظة  وسعاد حسني
رشدي اباظة وسعاد حسني

متابعات-علا خطاب

من أسرار الدنجوان، رشدي أباظة، هو مطاردة الكثير من الممثلات له لأجل نيل نظرة من عينه أو أن ينلن شرف البطولة في أدوار أفلامه، حيث لم تمنعهن نجوميتهن من إفصاح رغبتهن في التمثيل أمامه، حتى تطلب الأمر لتنازل إحداهن عن أجرها لرشدي أباظة في مقابل التمثيل أمامه لعدم ضياع الفيلم منها.

وفي السياق، كان قد مر صناع فيلم "أين عقلي" بطولة الدنجوان رشدي أباظة والسندريلا سعاد حسني، بأزمة خلال اختيار الأبطال، وضعت المنتج في موقف لا يحسد عليه، حتى كان الفيلم على المحك وكاد أن تخيب آمالهم لولا تدخل سعاد حسني.

وقع اختيار صناع الفيلم في البداية على سعاد حسني لتقوم بدور البطولة في الفيلم، والتي رشحت لهم رشدي أباظة، ليؤدي دور البطولة أمامها، الأمر الذي لاقى استحسان المخرج عاطف سالم والمنتج عباس حلمي، واتفق ثلاثتهم على ذلك الاختيار الأمثل لدور بطولة الفيلم.

إلا أن الرياح لا تأتي بما تشتهي السفن، حيث وجد صناع الفيلم أنفسهم في مأزق بسبب أجر الفنان رشدي أباظة الباهظ، والذي قد لا يكون في مقدرة المنتج، ولا يتلاءم مع الميزانية المخصصة للفيلم، لتتدخل السندريلا وتخبرهم بتوليها مهمة إقناع رشدي أباظة بتخفيض أجره قليلا حتى يتلاءم مع الميزانية.

هاتفت سعاد حسني والمخرج عاطف سالم، رشدي أباظة، ودبرا موعدًا للمقابلة ورحب بهما الأخير، والتقوا في جلسة تسامروا خلالها وطال الحديث في كل ما يشغلهم إلا أنهم لم يجدوا طريقًا للفتح سبيل الحديث له لخفض أجره، حتى جاءته مكالمة خيبت آمال الضيفين.

تغيرت نبرة صوت رشدي أباظة، وتبدل حديثه ليبدي رفضه من العرض، واستنكاره لطلب تخفيض أجره، وتعجب كيف يريدون منه التنازل عن ألف جنيه من أجره في حين أن المنتج لا يريد التنازل عنها ودفع ألف إضافية إلى بطل الفيلم الذي اختاره بنفسه، واشترط أجره كاملًا وإلا التنازل عن الفيلم.

وكشف المخرج عاطف سالم في لقاء، عن أن تلك المكالمة تبين بعد ذلك أنها كانت من زوجة رشدي أباظة آنذاك، سامية جمال، وبعدما خيب الدنجوان ظنونهم وأفسد عليهم حماسهم للفيلم، لم تترك سعاد حسني الفيلم يضيع، وأشارت عليه بإعطاء أجر رشدي أباظة كاملا واقتصاص الألف جنيه من أجرها، في سبيل خروج الفيلم.

وتنازلت السندريلا عن ذلك المبلغ، لرشدي أباظة، وأكدت على المخرج والمنتج على إخفاء الأمر على رشدي حتى لا يرفض الفيلم مرة أخرى، ورغم إلحاحهما عليها للتراجع عن قرارها، إلا أنها أصرت على تنازلها عن جزء من أجرها لرشدي أباظة، وخرج الفيلم أخيرا للنور رغم تلك العقبات، عام 1974.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    12:02 م
  • فجر

    04:03

  • شروق

    05:31

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    18:33

  • عشاء

    20:03

من الى