• الأحد 25 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر01:18 م
بحث متقدم

فتنة الحج بـ«البنطال» بين الأزهر والأوقاف والسلفية

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

استمرارًا لمسلسل الفتاوي المثيرة للجدل، أحدث الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، حالة من الجدل بشأن فتوى عن ملابس الإحرام في الحج، والتي أكد فيها أنها من واجبات الحج وليست من أركانه، ومن ثم يمكن للحاج أداء الحج بملابس الحل، وهي الملابس العادية مثل البنطال والجلباب وغيرهما من الملابس.

وأضاف «الهلالي»، أن الإحرام يبدأ بالنية وليس بارتداء الملابس، مشددًا على أن عدم ارتداء ملابس الإحرام يعد مخالفة ولها هدي مذبوح.

أستاذ الفقه المقارن، أكد أنه «لا يوجد أي فقيه أفتى بأن ملابس الإحرام ركن، ولكن الإجماع أنها واجب من واجبات الحج»، مشيرًا إلى أن «الشخص يمكنه الحج مرتديًا قميصا وبنطالًا، لكنه يكون قد خالف واجبًا من واجبات الحج، وعليه أن يذبح هديًا لذلك».

ونوه بأن الحج في هذه الحالة صحيح، لكن مع ذبح الهدي، مؤكدًا أن «هذا هو إجماع العلماء بأن ركن الحج هو الإحرام بالنية ولكن ملابس الإحرام هي واجب من واجبات الحج، ومخالفتها توجب الهدي».

الدكتور محمود مزروعة، رئيس قسم العقائد والأديان بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، قال إن ما قاله الدكتور الهلالي صحيح مئة في المئة وليس فيه أي شبه، مضيفًا أن الإحرام واجب من واجبات الحج ومن ثم يجوز للحاج أن يحج بملابسه العادية لكن عليه ذبح هديًا.

وفي تصريحات خاصة لـ«لمصريون»، أضاف «مزروعة»، أن الركن هو الأمر الذي يجب إعادته حال تركه، فمثلًا طواف الإفاضة يعد ركنًا من أركان الحج وبالتالي من لم يطف طواف الإفاضة عليه أن يعود مرة أخرى ويؤديه ولا يجوز له ذبح هديًا.

رئيس قسم العقائد والأديان، شدد على أن الركن لابد من الإتيان به وذلك بعكس الواجب، مردفًا: «السجود والركوع يعدان ركنًا ومن ثم من نسي أحدهما عليه أن يأتي به، أما التشهد الأوسط فواجب ولذلك يجوز لمن نسيه أن يصلي سجدتين نسيان»

فيما، أشار سامح عبد الحميد حمودة، الداعية السلفي، إلى أن ما قاله الدكتور الهلالي لا يجوز، مضيفًا أنه لا يجوز ارتداء القميص والبنطلون بدلًا من لباس الإحرام.

وأضاف «عبد الحميد»، في تصريحات خاصة إلى «المصريون»: «فتاوى سعد الهلالي أحدثت بلبلة في المجتمع المصري؛ وهو يفسد في الدين بشدة، ويُشوه سُمعة الأزهر، خاصة بعد استهانته بالحكم الثابت الذي عليه كل أئمة الإسلام؛ حين قال إن الطلاق الشفوي لا يقع، وحديثه عن الراقصة الشهيدة، وموافقته على مساواة الرجل بالمرأة في الميراث ، والأضحية بالديك، وغير ذلك من الفتاوى الضالة».

وتابع: «إضافة إلى قوله أن حكم لبس الإحرام واجب، أي يأثم من تركه عمدًا، وعليه فدية، وذلك لحديث ابن عمر رضي الله عنهما: أنَّ رجلاً سأل رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ما يلبس المُحْرِم من الثياب؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلَّم: "لا يلبس القُمُص ولا العمائمَ ولا السَّراويلات ولا البرانسَ ولا الخِفاف؛ إلا أحد لا يَجِدُ نعلَيْنِ فليلبَسِ الخُفَّينِ وليقطعْهُما أسفلَ من الكعبين، ولا يَلْبَس من الثياب شيئًا مَسَّه الزَّعفران ولا الورس" (متَّفق عليه)».

الداعية السلفي، أردف قائلًا: «الهلالي يقول إن لبس الإحرام واجبًا وليس ركنًا، وكأنه يُشير إلى أن مخالفة الواجبات حلال يُساغ ارتكابها، وهذا تضليل للناس، فمخالفة الواجب حرام».

إلى هذا، قال الشيخ عبد الناصر بليح، وكيل وزارة الأوقاف، إن ارتداء ملابس غير ملابس الإحرام عن عمد يبطل الحج والعمرة، فحكم ملابس الإحرام واجب من واجبات الإحرام ولا يصح الإحرام من دونها، كما لا تقبل عمرة أو حج من مسلم إن كان مخالفًا شروط ملابس الإحرام عن عمد، أما إن خالفها ناسيًا فلا شيء عليه ولا كفارة.

وأضاف «بليح»: «أما إذا خالفها عن جهل بها أو لعذر كمرض وغيره، فلا إثم عليه وعليه كفارة، ومَن تعمد عدم لبس ملابس الإحرام فهو آثم».

وتابع في تصريحات صحفية: «من لم يحمل معه ملابس الإحرام فإنه ليس له أن يؤخر إحرامه إلى جدة بل الواجب عليه أن يحرم في السراويل إذا كان ليس معه إزار؛ لقول النبي، صلى الله عليه وسلم؛ في الحديث الصحيح: (من لم يجد نعلين فليلبس الخفين ومن لم يجد إزارا فليلبس السراويل)، وعليه كشف رأسه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم، لما سئل عما يلبس المحرم، قال: (لا يلبس القميص ولا العمائم ولا السراويلات ولا البرانس ولا الخفاف إلا لمن لم يجد النعلين) (متفق عليه)».

واختتم: «فلا يجوز أن يكون على رأس المحرم عمامة ولا قلنسوة ولا غيرهما مما يلبس على الرأس، وإذا كان لديه عمامة ساترة يمكنه أن يجعلها إزارا يتزر بها ولم يجز له لبس السراويل».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • عصر

    03:39 م
  • فجر

    04:04

  • شروق

    05:31

  • ظهر

    12:02

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    18:32

  • عشاء

    20:02

من الى