• الثلاثاء 22 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر12:48 م
بحث متقدم
في ذكرى ميلادها..

رفضت الزواج من أمراء وخطأ مطبعي حبسها أسبوع ..حكايات "هياتم"

الصفحة الأخيرة

هياتم
هياتم

متابعات-علا خطاب

تحل اليوم ذكرى ميلاد الفنانة هياتم، التي تعتبر رمزًا للأنوثة في فترة السبعينيات، ومن المواقف الطريفة في حياة الراحلة هياتم أنها سجنت لمدة أسبوع بسبب جمالها الشديد، حيث أراد أحد موظفي السجل المدني مغازلتها فكتب لها في خانة الحالة الاجتماعية آنسة بدلاً من مطلقة، لذا حُبست بتهمة التزوير في الأوراق الرسمية.

ولدت "سهير محمد حسن" في 22 يوليو بمحافظة الإسكندرية عام 1949 ولمعت كراقصة واشتهرت باسم "هياتم" بالرغم من صغر سنها، ومع مرور الوقت اشتهرت بشكل واسع على نطاق الإسكندرية، فقررت الذهاب إلى القاهرة ودخول مجال الفن بعد أن ذاع صيتها كراقصة شهيرة في الملاهي بالقاهرة وتخلت عن الرقص في عز توهجها.

وعُرفت هياتم بأدوار الأنثى المتوهجة التي يضعف أمامها أي رجل في السينما المصرية، وانخرطت هياتم في التمثيل بشكل واسع وكثير التشعب حيث وصل عدد مشاركاتها في الأفلام 40 فيلمًا غير المسلسلات التليفزيونية التي تألقت فيها ونالت إعجاب الجمهور.

برغم أنوثتها المتفجرة إلا أنها توفيت وحيدة دون إنجاب أبناء، وصرحت في أحد لقاءاتها التليفزيونية قبل وفاتها أنها تزوجت 3 مرات لكنها لم ترزق بأطفال .

وعبرت عن عدم انزعاجها لوحدتها وأكدت أنه عرض عليها الزواج عدة مرات من أمراء وشخصيات سياسية مرموقة وذات مناصب حساسة في الدولة، إلا أنها رفضت لأنها كانت تريد الحب وليس الزواج.

بسبب جمالها المفرط في شبابها أراد أحد موظفي السجل المدني مغازلتها ومجاملتها فكتب لها في خانة الحالة الاجتماعية آنسة بدلا من مطلقة، وعندما اكتشفت تلك الحادثة تم حبسها أسبوعًا بسبب التزوير في الأوراق الرسمية.

وتدهورت حالة هياتم الصحية في آخر أيامها بسبب إصابتها بمرض سرطان القولون الذي هاجمها بشراسة وتسبب في وفاتها بأحد مستشفيات المهندسين العام الماضي في 27 يوليو.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • عصر

    02:56 م
  • فجر

    04:44

  • شروق

    06:07

  • ظهر

    11:44

  • عصر

    14:56

  • مغرب

    17:21

  • عشاء

    18:51

من الى