• الأربعاء 21 أغسطس 2019
  • بتوقيت مصر07:06 ص
بحث متقدم

مصر تدرس التوسع في استخدام النقل النهري بين المحافظات

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

كشفت وزارة الموارد المائية والري، عن أنها تدرس حاليًا بالتعاون مع المحافظات امتداد خط النقل النهري بمجرى النيل الرئيسي وفرعيه دمياط ورشيد، ليكون النيل أحد وسائل النقل بين القاهرة وباقي المحافظات، باعتباره أسهل الوسائل وأرخصها.

وافتتحت الوزارة، 4 مراسي للأتوبيس والتاكسي النهري على نهر النيل فرع دمياط وداخل مدينة المنصورة والتي جرى إنشاؤها بالمشاركة بين الوزارة ومحافظة الدقهلية بقيمة إجمالية تصل إلى 23 مليون جنيه، وذلك في إطار اهتمام الدولة بتطوير منظومة النقل النهري للمساهمة في تخفيف الضغط على الطرق البرية وتسهيل حركة المرور والحد من الزحام.

وأضافت في بيان صحفي لها، أن المراسي هي مرسى أم كلثوم أمام مبنى محافظة الدقهلية ومرسى ابن لقمان أمام شارع المدير ومرسى شجرة الدر ومرسى رمادا.

الدكتور عماد نبيل، أستاذ الهندسة بجامعة القاهرة واستشاري النقل والطرق، قال إن «النقل النهري من المفترض أن ينقل 15% من الركاب، لكنه ينقل نحو 1 أو 5.% فقط، ما يشير إلى أنه غير مستغل وأنها أقل من المعدلات الطبيعية».

وأضاف لـ«المصريون»: «مصر تمتلك نهر النيل وكذلك عدد من الترع الرئيسية بعضها ملاحي، وبالتالي لديها الإمكانات الطبيعية التي تؤلها لتوسيع النقل النهري، خاصة أنه وسيلة أرخص وأسهل وأنظف من وسائل المواصلات الأخرى».

استشاري النقل، أشار إلى أن «نهر النيل يمر بمعظم مراكز وعواصم المحافظات، ومن ثم يمكن استغلال ذلك في توسيع النقل النهري بينها»، لافتًا إلى أن التوسع في استخدامه داخل المحافظات صعب لكنه أسهل بين المحافظات وبعضها البعض.

وتابع: «في الغالب توسعته سيجتذب المواطنين له، خاصة من يجدون أنه سيخفف عنهم عب المواصلات»، مضيفًا: الموضوع له مكاسب أخرى عديدة منها تخفيف العبء عن الطرق البرية ووسائل النقل البرية التي باتت لا تتسع لمزيد من السيارات».

وقال وحيد قرقر، عضو لجنة النقل والمواصلات بالبرلمان، إن «مصر حباها الله بنهر النيل وبالتالي لابد من استغلاله أمثل استغلال، ويمكن الاستفادة منه في حل مشكلة النقل والمواصلات».

وأضاف لـ«المصريون»: «المشروع جيد ويحتاج إلى مجهود عظيم وإمكانيات عالية جدًا»، معتبرًا أن «قيام الحكومة بتوسيع النقل النهري بين المحافظات دليل على اهتمامها بالمواطنين وسعيها إلى تخفيف الأعباء والمشكلات عنه».

عضو لجنة النقل، لفت إلى «إمكانية نقل البضائع سواء من وإلى الموانئ إلى أماكن أخرى، إلى جانب تدشين أتوبيسات النقل النهري التي تستخدم في نقل المواطنين، لكن لن يكون على نطاق واسع كما يظن البعض، خاصة أن النيل لا يمر بكافة المحافظات».

فيما، رأى الدكتور أسامة عقيل، أستاذ النقل والطرق بهندسة عين شمس، أن النقل النهري أصلح لنقل بضائع معينة وليس جميع البضائع، ولكنه يأخذ وقتًا طويلاً نتيجة السرعة القليلة، ويحتاج إلى محطة معينة للبداية والنهاية أيضًا.

وأشار إلى أنه يصعب النقل النهري للبضائع مثل الخضروات واللحوم الفاكهة أو بضائع قد تسبب خطرًا لتسربها لنهر النيل، فهناك اشتراطات معينة للنقل النهري.

وأوضح، أن النقل النهري دوره مهم جدًا في حالة نقل البضائع، ومن الممكن أن يكون له تأثير ولكن ذلك الأمر يكون في حالة وجود شركات تمتلك وحدات بحرية مخصصة للنقل، لافتًا إلى أن النقل النهري ودوره في نقل الركاب في مصر ضعيف جدًا، ولا يصلح لنقل الركاب، ولكنه يصلح في النقل لبعض النقاط داخل المحافظة، نتيجة تكلفة النقل والتذاكر داخل الأتوبيس أو التاكسي النهري، فضلًا عن استيعابه أعدادا محدودة جدًا من المواطنين.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    12:03 م
  • فجر

    04:00

  • شروق

    05:29

  • ظهر

    12:03

  • عصر

    15:40

  • مغرب

    18:37

  • عشاء

    20:07

من الى