• السبت 20 يوليه 2019
  • بتوقيت مصر08:02 م
بحث متقدم

أرقام فلكية مقابل شراء أطفال العراق

الحياة السياسية

اطفال العراق
اطفال العراق

متابعات-علا خطاب

عقب الفوضى التي ضربت المنطقة منذ ظهور تنظيم "داعش" الإرهابي، وأخذه لآلاف الأسرى، ظهرت سوق سوداء جديدة سلعتها هي البشر وتحديدًا الأطفال.

وفي 3 أغسطس 2014، دخل داعش معقل الأيزيديين في جبل سنجار شمال العراق. قتل 10 آلاف، وأسر 6 آلاف آخرين.

ومن بين 6 آلاف أيزيدي يعتقد بأنهم على قيد الحياة لم يعد سوى النصف، بينما اختفى النصف الآخر، ألف منهم من الأطفال.

تقول الأيزيدية شيرين جيردو الحانتو، التي وقعت أسيرة  لداعش هي و أفراد عائلتها الـ16، ومعظمهم من الأطفال، "داعش لم ينته، لا يزال موجوداً، ومسألة القضاء عليه هي دعاية لا أكثر"، بحسب موقع "الحرة".

ورغم أن "الحانتو" تعيش حاليا في ولاية نبراسكا الأميركية، فإنه تحاول بنفسها العثور على أفراد عائلتها المفقودين، وخيطها الأول كان الوسطاء الأيزيديين المعروفين بعلاقاتهم الواسعة على الأرض.

وقبل أن ينقطع بصيص الأمل وصلتها صورة من أحد المهربين لابنة عمها سعاد مرفقة برسالة نصها: "هل هذه الفتاة لكم؟ المبلغ المطلوب 15 ألف دولار".

تقول: "أجبناهم: نعم بالطبع. هي ابنتنا ونريد استعادتها، جمعنا المال وتمت عملية الشراء"، وبعد الإفراج عن سعاد مقابل المال علمنا منها أنها كانت لدى عائلة داعشية وأنه تم بيعها خمس مرات.

لكن الأطفال لا يعرضون للبيع على ذويهم فقط بل لمن يشتري بأعلى سعر، بحسب سعد بابير المسؤول الإعلامي في منظمة يزدا بالولايات المتحدة.

يقول بابير إن "ظاهرة الاتجار بالبشر للأطفال الأيزيديين متفشية جدا في سوريا وتركيا والعراق".

وسرعان ما أخذت هذه التجارة لنفسها قالباً متعارفا عليه، يحتوي على بائع ومشتر وبينهما مهرب ووسيط أيزيدي.

البائع هو إما داعشي يحتاج المال، أو شخص عثر على أطفال أيزيديين، أو اشتراهم ليتاجر بهم، والمهرب هو الميسر لعملية البيع والتسليم.

وفي حالات أخرى، يكون البائع هو من يخطف الطفل لقاء المال، وأما الوسيط الأيزيدي فهو من يستقبل الصورة من المهرب أو من البائع مباشرة ويتواصل مع ذوي الطفل أو مع مكتب المختطفين الأيزيديين لدفع الفدية أو ترتيب عملية استرجاع الطفل.

وغالباً ما يتواصل أطراف التجارة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مثل تطبيق واتساب لتنفيذ عمليات البيع والاستلام.

ويعتقد الأيزيديون بأن عدداً كبيراً من أطفالهم المخطوفين لازال بقبضة العوائل الداعشية التي قطنت المخيمات السورية بعد انتهاء داعش.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • عشاء

    08:33 م
  • فجر

    03:31

  • شروق

    05:09

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:45

  • مغرب

    19:03

  • عشاء

    20:33

من الى