• الإثنين 17 يونيو 2019
  • بتوقيت مصر07:48 م
بحث متقدم

سموم العنصرية

أخبار الساعة

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

حسم الإسلام موقفه من العنصرية وأوصي بل فرض ألا يفرق بين الناس في المعاملة علي أساس من اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين، والتي أوضحتها الكثير من الآيات والأحاديث النبوية، منها قوله تعالي: "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا" [الإسراء: 70] وفي سورة الحجرات : "يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون"، وفي نفس السورة "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ"، وقال رسولُ اللهِ "صـلى اللهُ عليهِ و سلـم"لا فرق بين عربي و لا أعجمي و لا أبيض ولا أسود إلا بالتقوى".

في دراسة علمية قام بإجرائها علماء من جامعة كاليفورنيا الجنوبية ومركز UCLA بالولايات المتحدة الأمريكية ونشرت نتائجها في مجلة أمراض الغدد الصماء النفس عصبية Psych neuroendocrinology في 18 إبريل 2019، كشفت نتائج تلك الدراسة عن أن العنصرية racism وكذلك التعرض للإضطهاد والتهميش تزيد من فرصة حدوث الإلتهاب inflammation والتي بات واضحاً عن طريق الفحصوات في الأشخاص الأمريكيين من أصول إفريقية، بما يترتب عليه إرتفاع في معدلات الإصابة بالأمراض المزمنة فيهم.

أوضح فريق البحث  أن التمييز العنصري يحفز علي المستوي الخلوي إستجابة الجسم للإلتهاب، ومن ثم فإن بقاء وحياة الأشخاص والكائنات الحية بالعموم مرتبطة بقدرتها علي التصدي للممرضات والضغوطات وكلك ما يتعرض له الجسم من إصابات وجروح، تلك المشاكل تحفز الجهاز المناعي للإستجابة السريعة لإصلاح الخلايا المحطمة، هذا وأضاف الباحثون أن مجموعة من الجينات هي مفتاح آليات الإصلاح والدفاع التي تحدث طبيعياً في الخلايا، ويعتبر الإلتهاب علامة علي بدء عمل تلك الجينات.

بالرغم من أن الإلتهاب يساعد الجسم ويحميه من المخاطر التي سبق ذكرها، إلا أنه وكما يؤكد الباحثون من انه إذا ما تعرض الشخص لضغوط فترات طويلة فإنه سوف يعاني من إلتهاب مزمن، والذي يتسبب في إصابته بالأزمات القلبية و أمراض عصبية وكذلك سرطان متنقل-ينتشر في الجسم-هذا يحدث مع الإستجابة للإلتهاب والتي يزيد معدلاتها خاصة بين الفقراء والمهمشين والجماعات المعزولة التي تتعرض للإضطهاد والفصل العنصري.

عن طريق إستخلاص جزيئات الحمض النووي آر إن إيه RNA المعروف أنها تحفز الإلتهاب، قام فريق البحث بقياس مستوياتها في مجموعات عديدة من المجتمع الأمريكي السود والبيض والملونين، حيث كشفت النتائج عن مستويات مرتفعة من الحمض النووي آر إن إيه RNA في الأشخاص من أصول أفريقية بما تسبب في زيادة 50% معدل الإلتهاب لديهم، هذا مع مراعاة الاخذ في الإعتبار معايير أخري كالفقر ومستويات المعيشة المتدنية والضغوطات المعيشية وفقر الجيوب وكذلك الإصابة ببعض الامراض مثل الإيدز، والتي تبين أنها عوامل مسببة أيضاً من حدوث الإلتهاب. 

هل علم الرئيس الأمريكي ترامب عن نتائج هذا البحث والذي أجراه أمريكيين أبناء البلد الذي يرأسه فقط لكي يعرف كم من الأذي والضرر طال الكثير من الناس بسبب عنصريته وسياساته البراجماتيه الفجة والتي لا يزال يمارسها بلا خجل أو كسوف وتضرر منها المسلمين والعرب بالعموم وكذلك اللاجئين والمهاجرين وغيرهم.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة الأهلي مع اتحاد الكرة؟

  • عشاء

    08:36 م
  • فجر

    03:13

  • شروق

    04:55

  • ظهر

    12:01

  • عصر

    15:39

  • مغرب

    19:06

  • عشاء

    20:36

من الى