• الجمعة 24 مايو 2019
  • بتوقيت مصر03:00 ص
بحث متقدم

هل الامتحانات عذر للإفطار.. فقهاء يجيبون!

آخر الأخبار

رمضان
رمضان

عمرو محمد-متابعات

بحلول شهر رمضان الكريم هذا العام في فصل الصيف، وبتزامنه مع موعد موسم الامتحانات الدراسية لهذا العام، هناك بعض الطلبة الذين لا يستطيعون المذاكرة من دون طعام أو شراب، ويعانون من فقدان التركيز نظرًا للصيام مع ارتفاع درجات الحرارة، وتكثر التساؤلات حول إباحة الإفطار للطلاب في رمضان خلال الامتحانات حتى لا يتعارض تحصيلهم للعلم مع الصيام؟

وأجمع عدد من الفقهاء أن الامتحانات بشكل عام لا تعد عذرًا يبيح الإفطار في شهر رمضان، ولا يجوز للطلاب الإفطار حتى إذا طلب والداه منه قبل الامتحان، خوفًا عليه من قلة التركيز، فلا يجوز أن يفطر في هذا الشهر الكريم إلا أصحاب الأعذار المرخص لهم ذلك، وهم المسافر والمريض، والحامل، والمرأة المرضع، وكبير السن العاجز، فيما أكد البعض أن هناك شروطًا لإفطار الطلاب.

"لا يجوز"

في البداية يقول الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، في تصريح لموقع "بوابة الأهرام"، بأنه لا يجوز للطلاب الإفطار في شهر رمضان نهائيا، ولا يوجد أي نص قرآني يبيح للطلاب الإفطار في هذا الشهر الكريم، حتى إذا كان غير قادر على التحصيل الدراسي بسبب الصيام، موضحًا أن الله سبحانه وتعالى أعطى رخصة الإفطار للمريض أو للشخص المسافر لمكان بعيد فقط، "فمن كان منكم مريضًا أو على سفر فعدة من أيام أخر".

الامتحان لا يعد عذرًا

واتفق معه الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، حيث يؤكد عدم جواز إفطار الطلاب في رمضان بسبب الامتحانات، قائلا إن الشرع حدد الأعذار التي يجيز بسببها الإفطار في نهار الشهر الكريم، ومنها السفر، المرض، الحمل، الحيض، النفاس، مستشهدا بقول الله تعالى: "فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر"، مضيفًا أن الامتحان المدرسي أو الجامعي ليست من الأعذار التي حددها الله سبحانه وتعالى.

تعظيم شعائر الله

ويوضح "كريمة" في تصريحاته، أنه كان الواجب على المجتمع أن يوفق أوضاعه بما يتفق مع شعائر الله عز وجل، فالمجتمع هو الذي يخضع للشريعة وليست الشريعة هي التي تخضع للمجتمع، متسائلا لماذا لا تتأخر الامتحانات إلى ما بعد عيد الفطر، ولماذا لا يدرس إجراء الامتحانات ليلا، قائلا: "من يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب".

ويتابع: "من المفترض أن الشباب والصبيان في هذه المرحلة السنية سواء في المدرسة أو الجامعة، لديهم قدرة التحمل، والمذاكرة وهم صائمون، مستشهدًا بقول الله تعالى: "نحن نقص عليك نبأهم بالحق إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى"، وبقوله تعالى: "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا".

ويؤكد أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، أن هناك شرطًا يجوز للطالب الإفطار في هذا الوقت، وهو أن يكون مريضا ويقرر الطبيب إفطاره ويتحمل مسئولية الإفطار، أو إذا كان مسافرا فوق الـــ85 كيلو، ومع ذلك فإن الصيام خير من الإفطار، مستشهدا بقول الله تعالى: "وأن تصوموا خيرا لكم".

شرط الإفطار

فيما يقول الدكتور عطية لاشين أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، إنه على الطالب الذي يمتحن أن يبدأ يومه صائما ويأخذ بالأسباب، ومنها أن يقوم بالتسحر، ويعقد النية على الصوم، فإذا أعانه الله ووفقه فجمع بين الصيام والمذاكرة للامتحان، فذلك فضل من الله سبحانه وتعالى، وإذا أحس بإرهاق وتعب غير محتمل ولا يستطيع مواصلة اليوم والجمع بين الامتحانات والمذاكرة والصيام يجوز له الإفطار، مستشهدا بقول الله تعالى: "يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تراه الأجدر بالانضمام للمنتخب من المستبعدين ؟

  • فجر

    03:22 ص
  • فجر

    03:22

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى