• الجمعة 24 مايو 2019
  • بتوقيت مصر03:24 ص
بحث متقدم

بعثة «طرق أبواب» مصرية قريبًا إلى أمريكا.. و«الإخوان» كلمة السر

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

يعتزم مجلس النواب، في غضون الأيام القليلة المقبلة، إرسال وفد من النواب إلى الولايات المتحدة، للتواصل والتشاور مع الدوائر السياسية الأمريكية المعارضة لقرار الرئيس دونالد ترامب، بتصنيف "الإخوان المسلمين" كـ "جماعة إرهابية".

ويأتي ذلك بعد أيام من إعلان البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي يعتزم تصنيف جماعة "الإخوان" تنظيمًا إرهابيًا أجنبيًا، ما قد يؤدي إلى فرض عقوبات على أقدم جماعة إسلامية في مصر.

وقالت سارة ساندرز، المسؤولة الإعلامية بالبيت الأبيض، إن «الرئيس تشاور مع فريقه للأمن القومي وزعماء بالمنطقة يشاركونه القلق، وهذا التصنيف يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية».

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز»، ذكرت في تقرير لها، أن إدارة «ترامب»، وجهت مستشار الأمن القومي جون بولتون ودبلوماسيين آخرين من أجل اقتراح طرق لفرض عقوبات على الحركة السياسية الإسلامية.

 وقال المسؤولون الأمريكيون، الذين لم تذكر الصحيفة أسماءهم، إن الرئيس ترامب رحب باقتراح الرئيس عبدالفتاح السيسي بوضع جماعة الإخوان على قائمة المنظمات الإرهابية، قائلًا إن ذلك «سيكون منطقيًا».

داليا يوسف، عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، ورئيس جمعية الصداقة المصرية البريطانية، قالت إنها اقترحت على أعضاء اللجنة تنظيم بعثة «طرق أبواب» لدوائر صنع القرار بالولايات المتحدة، مشيرة إلى أن التواجد المصري بالخارج غير كافٍ ولابد من تكثيفه، لا سيما خلال الفترة الحالية التي تشهد تغييرات كثيرة.

وأضافت: «البيت الأبيض والرئيس الأمريكي يتحدثان حاليًا عن إدراج الإخوان على وقائم الكيانات الإرهابية وهذه خطوة مهمة لابد من دعمها وإثبات أن الجماعة تستحق إدراجها بالفعل».

وتابعت في تصريحات إلى «المصريون»: «كان هناك تواصل الفترة الماضية وقدمنا ما يثبت ذلك وسنكمل الخطوات السابقة».

وأشارت إلى أن هناك قضايا كثيرة تخص مصر لابد من توضيحها للخارج ولدوائر صنع القرار بمختلف الدول الأوربية، لا سيما أن هناك من يحاول تشوية صورة مصر ورسم صورة مغلوطة عنها كما أن هناك من يحاول ترويج الشائعات والأكاذيب عنها وعن الأوضاع الاقتصادية والسياسية وغيرها.

وتساءلت: «إذا لم نقم نحن بذلك وإذ لم نوضح الصورة الحقيقة عن مصر فمن سيقوم بتلك المهمة؟، وإذا لم نسع لذلك فمن سيسعى؟»، مستدركة: «في هذا الحالة لا يجوز لنا لوم الآخرين ولا يصح أن نقول إن هناك جماعات أو منظمات تحاول تشوية مصر بالخارج؛ لأن دورنا كمصريين تصحيح الصورة».

عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، طالبت بضرورة ألا يقتصر الوفد المرتقب على أعضاء مجلس النواب وحدهم، ولكن يجب أن يشمل المجتمع المدني كله، كما يجب ا، يفتح كل الملفات والقضايا ويوضح الصورة السليمة.

رئيس جمعية الصداقة المصرية البريطانية، لفتت إلى أن تلك الزيارات لابد ألا تكون مرة واحدة ولكن لابد من استمراريتها حتى تحقق الهدف المرجو منها، مستطردة: «نحن بحاجة لأن تتواصل الدوائر المصرية المؤثرة مع الدوائر المؤثرة في الخارج».

وقالت مارجريت عازر، عضو مجلس النواب، إن الحوار ينتج عنه الاطلاع على المعلومات الصحيحة والاقتناع بوجهة النظر السليمة، ومن ثم هناك حاجة ضرورية لإرسال بعثات برلمانية وغير برلمانية للخارج لتوضيح الحقيقية.

وأضافت لـ«المصريون»، أن الوفد سيسعى لتقديم أدلة وبراهين تثبت أن الجماعة إرهابية وأن ما حدث خلال الفترة الماضية من تفجيرات وعمليات إرهابية كان بإيعاز ودعم منها، موضحة أن الوفد لابد أن يشرح كل ذلك باستفاضة وبالتفاصيل.

ولفتت إلى أن «دوائر صنع القرار بالولايات المتحدة تحرص على سماع وجهة النظر العاقلة التي تصدر عن دوائر صنع القرار المصري، وبالتالي تواصل وفد برلماني مصري معهم وشرح الأمور بشكل عقلاني منطقي أمر جيد وسترتب عليه اتخاذ قرارات عاجلة ضد تلك الجماعة».

عضو مجلس النواب، أشارت إلى أن «الكونجرس وغيره من المؤسسات الأمريكية الأخرى يفتحون أبوابهم للأطراف التي تحمل وجهات نظر ضد السلطة في مص، والتي تحاول ترويج معلومات خاطئة عن الأوضاع المصرية وعن حقوق الإنسان".

واستدركت: «الوفد في الغالب سيناقش هذا المسائل، والتأكيد على أن ما يتم طرحه من قبل هذه الجماعات والمنظمات لا أساس له من الصحة».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من تراه الأجدر بالانضمام للمنتخب من المستبعدين ؟

  • شروق

    04:59 ص
  • فجر

    03:22

  • شروق

    04:59

  • ظهر

    11:57

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:54

  • عشاء

    20:24

من الى