• الإثنين 20 مايو 2019
  • بتوقيت مصر11:28 ص
بحث متقدم

ضحايا شركات المحمول.. من ينقذ المصريين؟

ملفات ساخنة

اتصال (أرشيفية)
اتصال (أرشيفية)

علا خطاب

روائى شهير يقع فى الفخ.. وعملاء: «يحاسبوننا على خدمات لم نشترك فيها»

برلمانى: تزايد معدلات الجرائم الإلكترونية عن «الجنائية».. و«حماية المستهلك»: الاستسهال والكسل هما السبب

"انتبه.. رصيدك قابل للسرقة"، عفوًا هذه ليست رسالة مسجلة ستسمعها على هاتفك، لكنها حقيقة يدركها الكثير من المتعاملين مع شركات الاتصالات، ممن تعرضوا لسرقة رصيدهم مرارًا من غير سبب، فمن منا شحن رصيده، وصدمته على الفور عبارة: عفوًا لقد نفذ رصيدك، حتى من قبل أن يجري مكالمة واحدة.

فعندما تقوم بشحن الكارت، وتدخل الرقم السري، وتأتيك رسالة تؤكد وجود رصيد معين في خطك، وعليه تقوم بإجراء مكالمتك ستتفاجأ بصوت قادم عبر الهاتف: "لقد نفد رصيدكم الرجاء الشحن"، وبعدها بدقائق تأتيك رسالة نصية "سلفنى شكرًا هتحولك.. جنيه تخصم عند الشحن.. اضغط # *"، حينها تسارع بالاتصال بخدمة العملاء لفهم ما حصل، لتتفاجأ بأنك مشترك في جملة من الخدمات، من غير أن تعلم بذلك.

روائى شهير يحكى معاناته مع شركات المحمول

الروائي إبراهيم عبدالمجيد، في مقاله الأخير المنشور بجريدة "الأخبار"، بعنوان: "مصر الجديدة" تحدث عن قضية خداع شبكات المحمول المختلفة على المواطنين، وسرد معاناته معها بكلمات بسيطة، إذ قال: "فرض بعض الشركات عليك الاشتراك فيما لم تشترك فيه من مواقع إعلان، ومواقع أغنيات، ومواقع أخبار، ومواقع حظ.. إلخ مفتوح أكثر منها أصلًا مجانًا على الإنترنت، لكن الشركات تجعلك مشتركًا دون أن تعرف، تُفاجأ إذا انتبهت ولم تكن مثلي لا يتصور أصلًا أن ذلك يمكن أن يحدث، إنك مشترك منذ أسبوع في موقع سعره جنيهان في اليوم، وأنه هو الذي ابتلع رصيدك بسرعة".

وتابع: "تكتشف بعد ذلك أنهم أرسلوا إليك في اليوم نفسه، أنك مشترك في هذا الموقع، وإذا كنت تريد الخروج فاتصل برقم كذا، كثيرون مثلي تفوتهم الرسالة الأولى، ويكتشفون اللعبة القبيحة بعد أسبوع، وأحيانًا بعد شهر كما حدث معي، أنا الذي عشت أعرف أن أحدًا لا يمكن أن يشترك لك في شيء دون طلب منك، في الدنيا كلها".

وختم قائًلا: "سؤالي: هل يمكن لأحد المحامين أن يرفع قضية في المحكمة الإدارية يقوم بتعويض ضحايا هذه الشركات؟ هل يمكن لمجلس الشعب أن يضع قانونًا يجرم اشتراك هذه الشركات لعملائها دون رغبتهم والتحايل على الأمر بسؤال لو كنت لا تريد الاستمرار فاتصل برقم كذا؟ هذه والله جريمة مكتملة الأركان في كل العالم المحترم، وإذا كان أكثر الشباب لا يشتكون لأنهم أكثر انتباهًا مني وممن هم في عمري، فلقد بدأت شكاواهم تظهر على الميديا، وقرفهم أيضًا من هذه الاشتراكات القسرية، انتهى المقال، ولا أظن أن كلمة خداع مناسبة بل هو "ليّ الذراع".

لم يكن "عبد المجيد" وحده ضحية نصب بعض شركات المحمول تحت مسمى "الخدمات والمواقع الإخبارية"، فيحكي المهندس "م.أ"، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، عن اكتشافه نفاد رصيده في كل مرة يحاول فيها الشحن، وذلك لعدة أشهر، دون معرفة السبب، لدرجة أنه كان يضطر إلى الشحن عدة مرات في اليوم حتى يستطيع تجديد باقته الشهرية أو عمل مكالمة أو اثنتين حتى.

وعند تكرار الأمر، تواصل مع خدمة العملاء التابعة لخطه، لمعرفة السبب، فإذا به يُفاجأ بأنه مشترك في خدمة "كول تون"، وتُجدد تلقائيًا مع كل "شحنة"، وليس هذا فحسب بل مشترك أيضًا في خدمة أخبار رياضية بـ30 قرشًا يوميًا، وعند تأكيده أنه لم يشترك في أي منهما، قوبل بلامبالاة شديدة من موظفة خدمة العملاء، عندها ثار عليها واتهم الشركة بالنصب والسرقة على المواطنين، وأصر على إلغاء الخدمات من هذا النوع، لكنه يفاجأ بأنه يجب عليه "الدفع" أيضًا حتى يتم إلغاء الخدمات التي لم يعلم عنها شيئًا من الأساس، حيث طالبوه بالشحن مرة أخرى لتنفيذ طلبه.

وتحت عنوان "احترس من نصب شركات المحمول؟!"، يكشف حساب باسم "نشوي الباشا" عن قصة مشابهة.

إذ تقول: "تخيل أن تجد رسالة تُبعث إليك فجرًا أو منتصف الليل، وأنت في غير حالة تركيز.. تقول لك لقد اشتركت في خدمة كذا على حسابك في الشركة، ولو معترض ادخل على الرابط لإلغاء الاشتراك؟!".

وتابعت: "هل هذا معقول؟! كيف يسمح لأي جهة أن تعلمك بأنها أشركتك غصبًا في خدمة تخصم منك أموالًا يوميًا بغير طلب منك؟! فإن اليوم فقط قد جاءني أكثر من عشر رسائل كل رسالة تخبرني بأني مشترك غصبًا في خدمة ألعاب أو موسيقى أو أو! بل وأنهم سيخصمون مني جنيهين يوميًا لقاء الخدمة؟! أي أنها عشرون جنيهًا يوميًا".

وختمت: "هذا أمر لا يمكن السكوت عنه، وواجب على كل مخلص لمصر أن يتخذ كل ما يستطيع لكي يمنع السرقات والجريمة القانونية؟!".

أحمد هلال نسر شكوى على صفحة شركة "اتصالات مصر"، شكوته، آملًا في إيجاد حل لمشكلته، التي يقول فيها: "الواقعة كالتالي.. بعد أى اتصال تأتيك رسالة اضغط رقم ولك عدد  دقائق لمدة زمنية محددة، وقد وقعت في هذا الفخ، واكتشفت هذا الفخ عند محاولتي تحويل رصيد لابني من هاتفي إلى هاتفه؛ ففوجئت برفض التحويل أكثر من مرة، وبعد اتصالي بتلك الشركة أول مرة قيل لى قُم بعمل تنشيط للشبكة.. وبعد إتمام عملية التنشيط أيضًا تم رفض تحويل الرصيد".

واستطرد: "وعند اتصالي للمرة الثانية فُوجئت بالموظف يخبرني بالآتي: "أنت مشترك على عرض اختار هديتك"، وعندما أوضحت أنى أستخدم أحيانًا تلك الرسالة التي تظهر بعد كل اتصال، قال لى: "حضرتك ? تستطيع تحويل أى رصيد إ? فى حدود 3 جنيهات يوميًا بحد أقصى 10 جنيهات شهريًا، ودا نظام الشركة".

وتابع: "عند انفعالي قائًلاً: "أى شركة تأخذ قيمة 2% من قيمة المبلغ المحول لإتمام التحويل، بأى حق للشركة أن تقيد خدمة أنا أدفع ثمنها، وكيف لشركة تعلن عن عرض و? توضح للعميل شروطه حتى لو برسالة sms ، رد قائلًا بمنتهى البرود: "المفروض أنت تتصل بينا لما تبقى عايز تشترك في عرض وإحنا نقولك".

واستدرك: "أخيرًا لما طلبت إلغاء الاشتراك في عرض النصب دا، قالى بردوا هتفضل شهرين ما تقدرش تحول رصيد غير 3 جنيه بحد أقصى 10 جنيه!".

الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، حذر عملاء شركات المحمول والإنترنت والهاتف الأرضي، من التجاوب مع أى اتصال هاتفي يدَّعي أنه مندوب إحدى شركات المحمول أو الإنترنت، يفيد بالفوز بسيارات أو مبالغ نقدية أو أى جوائز أخرى إلا بعد الرجوع لخدمة عملاء الشركة، والتأكد منهم أولًا من صحة المعلومة.

وأشار عبر صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إلى أنه في حال تلقي مثل تلك الاتصالات، على العميل اللجوء فورًا إلى خدمة العملاء؛ حتى لا يقع ضحية لعملية نصب ممنهجة.

وجاء ذلك بعد أن اشتكى عدد من مستخدمي المحمول والتليفون الأرضي من تلقي رسائل ومكالمات تفيد بالفوز بهدية قيمة "سيارة، مبلغ مالي ضخم" مقابل شراء عقار بنظام "التايم شير"، ليفاجأ المستخدم بأنه وقع ضحية لعملية نصب لا تعلم الشركة عنها شيئًا.

ومنذ أكثر من عامين توقف الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، عن الإعلان عن تقارير جودة خدمة شبكات المحمول في مصر، وهو ما فتح باب التكهنات عن مدى رضا العملاء عن جودة الخدمة، خاصة أن كل الشركات تعلن أنها الأفضل في التغطية، ويسعى الجهاز للتعاقد مع شركة جديدة لقياس الخدمة.

وقال النائب أحمد بدوي، رئيس لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان، إن "اللجنة مستمرة في مواجهة المشكلات الخاصة بخدمات شركات المحمول، ونسعى جاهدين لتحسين أداء الخدمات ومكافحة عمليات السرقة والخداع التي تتم باسم هذه الشركات".

وبشأن كيفية التعامل مع شركات المحمول نفسها، وما يخص اشتراك المواطنين دون عملهم في خدمات مختلفة، أوضح "بدوي" لـ"المصريون"، أن "اللجنة لم تناقش هذا الأمر من قبل، لكن كل ما يخص حماية المواطن من شبكات المحمول وغيرها نحن مكلفون به".

وأضاف: "الجهاز القومي للاتصالات يرصد كل المشاكل الخاصة بعمليات السرقة والنصب على المواطنين من خلال شبكات المحمول أو من يقومون باستغلالهم من هذه الناحية".

وتابع: "من ضمن الخطوات التي يتخذها المجلس في هذا الأمر، مناقشة إصدار قانون حماية البيانات الشخصية المقدم من الحكومة، لافتًا إلى أن "اللجنة حريصة على التواصل مع المختصين والمعنيين بهذا القانون الجديد، وأن الهدف منه هو حماية خصوصية بيانات المواطنين، خاصة في ظل زيادة الجريمة الإلكترونية في الآونة الأخيرة على "الجنائية".

وأوضح أن "مشروع القانون يفرض إجراءات صارمة على عملية جمع البيانات والشخصية وحمايتها، بعد انتشار ظاهرة بيعها والاتجار بها من بعض الشركات"، لافتًا إلى أن "مصر بها 10ملايين حساب شخصي مستعار على مواقع التواصل الاجتماعي، وأنه بموجب القانون الجديد عقب صدوره، سيتم الكشف عن الحساب المستعار خلال 24 ساعة".

ويعاقب القانون بالحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامة لا تقل عن 100 ألف جنيه ولا تتجاوز مليون جنيه، كل من جمع أو عالج أو أتاح أو تداول بيانات شخصية دون موافقة الشخص المعني بها، وبعقوبة بالحبس مدة لا تقل عن سنة وبغرامة لا تقل عن 300 ألف جنيه ولا تتجاوز 3 ملايين جنيه في حالة إذا كانت البيانات حساسة.

بدوره، أوضح اللواء راضى عبد المعطى، رئيس مجلس إدارة جهاز حماية المستهلك، أن الجهاز خصص رقمًا لتلقي الشكاوى، وهناك تطبيق للجهاز يمكن تحميله على الهاتف من "جوجل استور" و"آبل استور"، لافتًا إلى أن "الشكاوى الخاصة بالهاتف المحمول تابعة للجهاز القومي للاتصالات، لكننا نبحث جميع الشكاوي مع حرصنا على حماية المواطن في كل الأحوال".

وأضاف لـ"المصريون": "وزارة التموين والتجارة الداخلية تبذل مجهودًا كبيرًا في ضبط الأسواق وتحقيق الأمان، لكن جرائم النصب بالمحمول بصفة عامة زادت في الآونة الأخيرة"، مرجعًا ذلك إلى "استسهال المواطنين، والتسرع والكسل في متابعة الإجراءات".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

برأيك.. من أفضل لاعب كرة قدم في التاريخ؟

  • ظهر

    11:56 ص
  • فجر

    03:25

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:52

  • عشاء

    20:22

من الى