• الخميس 25 أبريل 2019
  • بتوقيت مصر11:42 م
بحث متقدم
ديلي ميرور:

5 أسرار "مذهلة" عن كنيسة نوتردام

آخر الأخبار

نوتردام
نوتردام

علا خطاب

تحت عنوان "أسرار "مذهلة" عن كاتدرائية نوتردام بباريس"، سلطت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية، الضوء، على أهمية كنيسة نوتردام بالعاصمة الفرنسية، في ظل الحريق الهائل الذي شب في الكاتدرائية مساء الأمس، الاثنين، لافتة إلى أن "نوتردام" فخر عاصمة الحب في العالم بلا منازع.

وأضافت الصحيفة، في تقريرها، أن كنيسة نوتردام تعد واحدة من أكثر المعالم شهرة في العالم، ولهذا السبب أصيبت دول العالم أجمع بحالة من الصدمة عند رؤية الكاتدرائية وهي تشتعل فيها النيران، بالأمس.

وكشف التقرير بعضًا من أسرار الكنيسة، أبرزها، أن الكاتدرائية كانت ذات يومًا "ملحدًا"، حيث إنه أثناء الثورة الفرنسية في تسعينيات القرن التاسع عشر، قام الغوغاء والثوار الغاضبون بنهب كل مقتنيات نوتردام، ثم أعلنوا الكنيسة معبدًا ملحدًا.

وبعد سرقة الكاتدرائية، تم تغيير اسم نوتردام إلى معبد العقل، بينما تم استبدال تماثيلها الدينية بصور لفلاسفة التنوير، وفي وقت لاحق، تم تحويل الكاتدرائية إلى مستودع تخزين للمواد الغذائية، قبل أن تستعيد مكانتها ككاتدرائية كاثوليكية رومانية في عام 1802.

ثانيًا: صنع معادنها بواسطة الشيطان، كانت آخر التفاصيل التي يجب إضافتها إلى نوتردام عندما شيدت لأول مرة في القرن الثالث عشر هي الأعمال المعدنية المزخرفة على أبواب الكاتدرائية الرئيسية، والتي أنشأتها فنان شابة تدعى بيسكورنيت، ومن كثرة تعقيد النقوش اعتقد الناس أنه من المستحيل أن يكون هذا العمل الرائع من صنع البشر، وبدأت شائعة تنتشر في باريس لدرجة أن الفنان باع روحه للشيطان في مقابل الأعمال الفنية.

ثالثُا: تم قطع رأس 28 من ملوكها، لم يكتفوا الثوار، بأخذ ماريا أنطوانيت، ملكة فرنسا حينها، إلى المقصلة، ففي نفس الشهر من عام 1793، قطع 28 رأس تمثال حجري، ووُضعوا فوق بوابات الكاتدرائية منذ عام 1230.

في الواقع، كانت الشخصيات المنحوتة تمثل ملوكًا يهودًا، لكن الثوار اعتقدوا أنهم ملوك فرنسا، لذا قام بربط حبل حول رأس التماثيل، وانزليه إلى أسفل، ثم قاموا بتجميعهم في الساحة أمام نوتردام.

رابعًا: تم صنع أجراسها مدافع حربية، فخلال الثورة الفرنسية، تمت إزالة جميع أجراس الكاتدرائية البالغ عددها 1681، باستثناء واحد ضخم يدعي "ايمانيول"، لاستخدامهم في صناعة المدافع.

خامسًا: أنها موطن للأشباح، من بين الأشباح التي قيل أنها تتجول في الكاتدرائية، امرأة زارت الكاتدرائية في عام 1882 وطلب منها تسلق أحد الأبراج، وهو طلب قُوبل بالرفض، ووفقًا للقصة، وجدت امرأة مسنة ترافقها، ولكن عندما وصلت إلى قمة البرج، ألقت نفسها على حديديها وتم اختراقها على المسامير في الطابق الرئيسي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من يفوز بلقب الدوري المصري هذا العام؟

  • فجر

    03:51 ص
  • فجر

    03:52

  • شروق

    05:21

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:35

  • عشاء

    20:05

من الى