• الخميس 25 أبريل 2019
  • بتوقيت مصر04:06 ص
بحث متقدم

«ارتفاع معدل التضخم».. هل يؤثر على الأسعار قبل رمضان؟

عرب وعالم

ياميش رمضان
ياميش رمضان

حسن علام

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن معدل التضخم السنوي فى مصر سجل نحو 13.8% خلال شهر مارس الماضي، في مقابل نحو 13.1% خلال نفس الشهر من العام الماضي 2018.

وأوضح الإحصاء، أن الرقم القياسى العام لأسعار السلع للمستهلكين سجل نحو 307 نقطة خلال شهر مارس الماضي، مسجلا ارتفاعًا قدره 0.9% مقارنة بشهر فبراير الماضي، بينما سجل معدل التضخم السنوي خلال شهر فبراير الماضي نحو 13.9%.

وأرجع الجهاز ارتفاع معدل التضخم الشهرى إلى زيادة أسعار الطعام والشراب بنحو 1.5%، مقارنة بالشهر السابق عليه، كما ارتفع بنحو 15.1% مقارنة بمارس 2018، مشيرًا إلى معدل التضخم خلال مارس الماضي ارتفع في الحضر بنحو 0.8%، مقارنة بالشهر السابق عليه ليبلغ 289.2 نقطة، مقارنة بـ290.7 نقطة، في حين بلغ معدل التضخم

وبحسب بيانات الجهاز، فإن قسم الطعام والمشروبات سجل ارتفاعًا على أساس سنوى بنسبة 15.1%، نتيجة لزيادة أسعار الخضراوات التى ارتفعت بنسبة 39.4%، حيث صعد سعر الخيار بـ89.6%، والبصل 68.9%، والبطاطس 131.1%.

وارتفعت أسعار مجموعة الحبوب والخبز بنحو 20.1%، نتيجة صعود أسعار الخبز بنحو 10.1%، والأرز بنسبة 31% والمكرونة بـ12.4%، وزادت أسعار الأسماك الطازجة والمجمدة 5.1%، والسمك المملح والمدخن 8.7%، كما صعدت أسعار اللحوم والدواجن 6.2%، نتيجة لارتفاع أسعار اللحوم الطازجة والمجمدة بنسبة 1.2%، والدواجن بنحو 15.7%.

ووفقًا للمركزى، فإن أسعار اللبن الحليب كامل الدسم ارتفعت بنحو 9.9%، والجبن بنسبة 5.4%، والزبد والسمن البلدى 5.1%، وزيت الزيتون 15.1%، كما صعدت أسعار الشاى بنحو 4.2%، والبن 4.4%، والمياه المعدنية 12.2%.

وارتفعت أسعار المربى بنحو 10.8%، ومنتجات الحلويات 6.7%، والصلصات 9.8%، كما صعدت أسعار الدخان بنحو 9.8%، والملابس الجاهزة 9.6%، ومجموعة الملابس الأخرى ومستلزماتها بنسبة 12.1%، والتنظيف والإصلاح وتأجير الملابس بنحو 10.9%، والأحذية 7.2%.

وزادت أسعار الكهرباء والغاز ومواد الوقود الأخرى 35.8%، ومجموعة صيانة وإصلاح المسكن بنحو 6.9%، ومجموعة المياه والخدمات المتنوعة المتعلقة بالمسكن 31.2%، والأجهزة المنزلية بنحو 2.7%، والأثاث والتجهيزات والسجاد 7.4% والمفروشات المنزلية 6.3% والسلع الاعتيادية المستخدمة فى صيانة المنزل بنسبة 5.1%.

الدكتور وائل النحاس، الخبير الاقتصادي، قال إن تراجع معدل التضخم على أساس سنوي ليس ذا قيمة، بينما تراجعه على المستوى الشهري يعتبر أمر جيد، غر أنه لن يؤثر على الأسعار بشكل كبير خلال الفترة القادمة.

وخلال حديثه لـ«المصريون»، أوضح «النحاس»، أن معدل التضخم خلال الشهر المقبل هو ما سيحدد شكل الأسعار خلال رمضان، لافتًا إلى أن الحكومة عليها اتخاذ مجموعة من الإجراءات لخفض التضخم.

أما، الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادي، قال إن التضخم في مصر غريب وليس كلاسيكيًا، حيث إن الطبيعي أن ترتفع الأسعار نتيجة تزايد الطلب، لكن في مصر الأسعار ترتفع مع أن الطلب قليل، وهذا غير طبيعي.

وأضاف لـ«المصريون»، أن ارتفاع التضخم يعني أن الأسعار ترتفع بمعدل أعلى من الفترات السابقة، مشيرًا إلى أن الحكومة هي من تتحمل هذا الأمر؛ بسبب سياساتها وقراراتها.

الخبير الاقتصادي، تابع «هذا التضخم يطلق عليه الكسادي، وهو من أخطر أنواع التضخم، لأنه يعني تزايدًا مستمرًا في الأسعار، على الرغم من أن الكميات المعروضة أكثر من الطلب».

واستطرد «هذا الأمر يمثل خطورة على الاقتصاد، لا سيما أن الطبيعي انخفاض الأسعار في حال زيادة المعروض».

وأشار إلى أن «زيادة معدل التضخم سوف ينعكس بالسلب على القوي الشرائية للمواطنين، كما سيدعم تباطؤ الحركة الاقتصادية وتوقف الإنتاج ومن ثم ترتفع البطالة».

وشدد الخبير الاقتصادي على أنه «لابد من حدوث تناسب بين مستويات الدخول والأسعار؛ حتى ينخفض التضخم»، موضحًا أن «معدل التضخم في الاقتصاديات المستقرة ما بين 2 إلى 4%، ما يعني أنه بمصر ثلاثة أضعاف الطبيعي».

ويقاس معدل التضخم، من قبل جهاز الإحصاء، باحتساب نسبة التغير على أسعار 1000 سلعة وخدمة استهلاكية شهريًا من 15 ألف مصدر بالجمهورية، موزعة على 8 مناطق جغرافية بالجمهورية، ويتم جمع أسعار تلك الخدمات من المناطق الحضرية والريفية خلال الفترة من 1-28 من كل شهر.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من يفوز بلقب الدوري المصري هذا العام؟

  • شروق

    05:21 ص
  • فجر

    03:52

  • شروق

    05:21

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:35

  • عشاء

    20:05

من الى