• الخميس 25 أبريل 2019
  • بتوقيت مصر12:30 م
بحث متقدم

حصاد اللقاء السادس بين «السيسي» و«ترامب»

آخر الأخبار

الرئيسان السيسي وترامب
الرئيسان السيسي وترامب

حسن علام

غادر الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، العاصمة الأمريكية واشنطن، وذلك بعد انتهاء زيارة رسمية استمرت ليومين، أجرى خلالها سلسلة من اللقاءات مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالبيت الأبيض وعدد من المسئولين الأمريكيين.

وأتت تلك الزيارة ضمن جولة خارجية للرئيس السيسي، زار خلالها غينيا، فيما سيقوم بزيارة كل من كوت ديفوار، والسنغال.

وأجرى الرئيس السيسي، خلال زيارته للولايات المتحدة، مباحثات مع نظيره الأمريكي، اتفقا خلالها على تعزيز آليات التعاون بين مصر والولايات المتحدة في مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

كما أجرى مباحثات مع مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، وجاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، وكريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي.

وخلال الزيارة، شارك الرئيس السيسي في عشاء عمل، أقامته غرفة التجارة الأمريكية على شرفه، بمقر الغرفة في العاصمة الأمريكية، بحضور كلٍ من: «النائب الأول لرئيس الغرفة التجارية الأمريكية ورئيس مجلس الأعمال المصري -الأمريكي، بالإضافة إلى رؤساء ومديري العديد من كبرى الشركات الأمريكية».

وكتب «السيسي»، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «على مدار يومين كانت زيارتي للولايات المتحدة مثمرة على كل المستويات.. سعدت بلقاء الرئيس ترامب Donald J. Trump وبُحسن الاستقبال، وتحدثنا سويًا عن موضوعات بالغة الأهمية وعن الكثير من الملفات ذات الاهتمام المشترك، وقد استشعرت مدى اهتمامه بكل التفاصيل وقدرته على الإلمام بها.. واتفقنا على تعزيز آليات التعاون بين بلدينا في مختلف القضايا الإقليمية والدولية».

السفير جمال الدين بيومي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، ورئيس اتحاد المستثمرين العرب، قال إن تلك الزيارة تأتي في ظروف صعبة، لاسيما بعد الموقف الأمريكي السلبي تجاه القضية الفلسطينية والجولان.

وخلال حديثه لـ«المصريون»، أوضح «بيومي»، أن الزيارة أسفرت عن مخرجات إيجابية عديدة، حيث لم ينطق الرئيس الأمريكي بأي تصريح سلبي خلال جلساته مع الرئيس السيسي، لاسيما بعد توضيح أن موقفه السابق من هذه القضايا ليس في صالح الولايات المتحدة ولا إسرائيل، وهذا أمر جيد.

وأضاف أن الزيارة، أكدت أن التعاون المصري الأمريكي يصب في صالح البلدين، ما سينتج عنه تدعيم العلاقات الاقتصادية بصورة أفضل، متابعًا: «أمريكا تعتبر ثالث أهم شريك في التجارة، حيث تأتي بعد العرب وأوروبا، وذلك لأن المزاج الأمريكي ضد تحرير التجارة، وما حدث مع المكسيك وكندا وكذلك الصين يؤكد ذلك، إلا أنه رغم هذا ظلت العلاقات المصرية والأمريكية مستمرة وهناك 7.5 مليار من التجارة بينهما».

مساعد وزير الخارجية الأسبق، لفت إلى أن الزيارة أظهرت التأييد المطلق للرئيس السيسي، وكذلك الإعجاب به وبسياساته، حيث تكلم عنه ترامب بكل مودة، مشيرًا إلى أن هناك تأكيد أن التعاون المصري الأمريكي هدف استراتيجي لكلا الدولتين.

وقال إن من مخرجات الزيارة لقاء الرئيس رجال الأعمال، وهذا مهم لدعم الاستثمار وزيادته، منوهًا بأنه التقي أيضًا كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، والتي أظهرت إيجابية ورضا عن البرنامج المصري، وهذا في تصريحات لها عقب اللقاء.

أما، الدكتورة نهي بكر، خبيرة العلاقات الدولية المصرية الأمريكية، وأستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، قالت إن زيارة الرئيس للولايات المتحدة الأمريكية للمرة الثانية ولقاءه الرئيس الأمريكي للمرة السادسة، معناه أن هناك تواصل مع القوى الكبرى في العالم وهذا جيد، إضافة إلى أنه يشير إلى مكانة مصر وأنها دولة كبرى.

وأضافت لـ«المصريون»، أن الرئيسين تناولا خلال الزيارة كافة الملفات الاقتصادية والسياسية والأمنية والاقتصادية، إضافة إلى تبادل الرؤى في ملفات الإرهاب، الذي يهدد العالم بأثره.

خبيرة العلاقات الدولية، أضافت أن الرئيس شرح لنظيره الأمريكي خطورة ما يحدث على أرض الواقع، وأنه يُهدد السلام في المنطقة؛ بسبب مواقفه الأخيرة، منوهًة بأن ذلك كان من المهم الإشارة إليه.

واختتمت «بكر» حديثها قائلة: «خلال الزيارة الرئيس شرح رؤية مصر الاقتصادية، والتقى بمدير صندوق النقد الدولي وتناولا ذلك الملف»، مضيفًة أن تلك النقطة من حصاد الزيارة.

فيما، قال السفير حسن هريدي، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن زيارة الرئيس السيسي للولايات المتحدة الأمريكية دائمًا ما يترتب عليا تحقيق نتائج إيجابية، مضيفًا أن الأوضاع في المنطقة خلال هذه الفترة كانت تستدعي هذه الزيارة.

وأوضح «هريدي»، في تصريحات خاصة لـ«المصريون»، أنه تم الحديث عن ملفات عديدة منها القضية الفلسطينية، وكذلك الأوضاع في سوريا وليبيا، إضافة إلى التطورات الأخيرة في الحرب على الإرهاب.

مساعد وزير الخارجية الأسبق، أشار إلى أن الزيارة سينتج عنها تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيدًا بلقاء الرئيس بالمسئولين الأمريكيين وكذلك كبار رجال الأعمال الذين لهم استثمارات مباشرة أو الذين يفكرون في الاستثمار في مصر

إلى هذا، أكد اللواء نصر سالم، رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق، أن زيارة الرئيس، لواشنطن تأتي في قمة قوة الدولة المصرية، بعد تحقيقها لنجاحات في كل المجالات .

وأضاف «سالم»، في تصريحات متلفزة له، أن الدولة المصرية تستعيد وضعها الاقتصادي بمنتهى القوة، مشيرًا أن مصر استعادت دورها الإقليمي مرة أخرى، إضافة إلى ضرورة إدراك أن الولايات المتحدة الأمريكية، لا تعترف سوى بالدول القوية، وتتعامل مع الأقوياء بشكل مختلف عن الدول الضعيفة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من يفوز بلقب الدوري المصري هذا العام؟

  • عصر

    03:36 م
  • فجر

    03:52

  • شروق

    05:21

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:35

  • عشاء

    20:05

من الى