• السبت 20 أبريل 2019
  • بتوقيت مصر08:17 م
بحث متقدم

انتحار طالب هربًا من جبروت زوج أمه

قضايا وحوادث

انتحار
انتحار

أحمد سالم

«أنا زهقت ياخويا من طلبات جوز أمنا، اللى بيفضل عياله علينا، ومش عايزنا نعيش بالمنطقة ناكل عيش، أنا رايح أنام ساعة وهرجع، والله أنا عايز أموت وأرتاح من حياتى».. آخر كلمات قالها هادى طالب الإعدادى ضحية الإهمال الأسرى لشقيقه الأكبر ويدعى أحمد قبل انتحاره بساعات قليلة.. لم يعلم الأخ الأكبر بأن شقيقه طالب الإعداى يقوم بالوداع الأخير لأقرب شخص إلى قلبه ولم يشك بالأمر فى البداية، وعنما بدأ يفكر فى كلامه أسرع إلى مكان إقامتهما ليطرق الباب ويجد أخاه معلقا بحبل فى جنش السقف وهو يحتضر وينظر إلى وجهه فى حزن كأنه يقول بصوت خافت «سامحنى يا أخى».

تعود تفاصيل الوقعة عندما تلقى مستشفى حلوان العام إشارة بوصول طالب بالصف الثالث الإعداى متوفيا وبه آثار خنق حول رقبته وعلى الفور انتقل رجال الأمن إلى مكان الحادث وتم فرض كردون أمنى بمحيطه للتأكد من وجود شبهة جنائية من عدمها.

سادت حالة من الحزن واتشح السواد بشارع الدهشورى الكائن بحى المعصرة لانتحار الطالب الذى لا يتعدى عمره الخمسة عشر عاما لمعاناته بسبب كثرة المشاكل مع زوج والدته الذى كان دائم التعنيف له والضرب والسباب، والأم عاجزة عن الكلام تريد أن تستمر حياتها والخوف من الطلاق من زوجها الجديد، وحرمانها من أولادها الصغار فقررت عدم التدخل ولكن فى النهاية وجدت أن نجلها قد رحل.

تعود تفاصيل الواقعة عندما تلقى المقدم أحمد إبراهيم، رئيس مباحث المعصرة إشارة من مستشفى حلوان العام يفيد بوصول هادى م. ق 16 سنة طالب بالصف الثالث الإعدادى ومقيم بشارع عبده الدهشورى - عزبة كامل صدقى القبلية - حدائق حلوان متوفيا وأقر شقيقه أنه قام بالانتحار شنقا فى جنش غرفته.

وعلى الفور انتقل النقيب أيمن عبد اللاه رئيس الدورية إلى مكان الواقعة من رجال المباحث إلى مكان الحادث وتحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة استكمال التحقيقات، فيما قرر المستشار أحمد سليم رئيس نيابة حلوان والمعصرة بتشريح الجثة، وإعداد التقرير اللازم للكشف عما إذا كانت هناك شبهة جنائية من عدمها.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تستحق رئيسة وزراء نيوزلندا جائزة نوبل؟

  • فجر

    03:57 ص
  • فجر

    03:59

  • شروق

    05:27

  • ظهر

    11:59

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:31

  • عشاء

    20:01

من الى