• الإثنين 22 أبريل 2019
  • بتوقيت مصر09:55 م
بحث متقدم

فيديو.. إهانة «أتاتورك» على يد مصريين تفجر ثورة غضب بين الأتراك

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

فتحي مجدي

موجة من الغضب الواسع بين الأتراك، فجرها مصريان يقيمان في تركيا، بظهورهما في مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي، بينما يقوم أحدهما بضرب تمثال مؤسس الجمهورية التركية "مصطفى كمال أتاتورك"، والآخر يوّجه له الشتائم.

ويظهر المقطع، شابين يبدو من لهجتهما أنهما مصريان، ويقوم أحدهما بصفع تمثال لأتاتورك، وجهه مع توجيه ألفاظ غير لائقة له، ويشاركه الآخر الذي كان يوثق الحديث بكاميرا هاتفه الجوال في الإهانة وتوجيه الشتائم بطريقة ساخرة.

ويمثل الأمر جريمة، إذ أن القانون التركي يعتبر إهانة رموز الجمهورية التركية، وخاصة المؤسس "مصطفى كمال أتاتورك"، جريمة يعاقب مرتكبها بالسجن لعدة أعوام وفرض غرامة مالية كبيرة.

وعلى إثر انتشار مقطع الفيديو على نطاق واسع، انتفض الأتراك وخاصة التيار العلماني الذي ينظر إلى "أتاتورك" باحترام كبير يصل إلى حد التقديس، للمطالبة بمعاقبة الشابين المصريين اللذين لم يتضح هويتها، لكنهما يبدو أنهما يقيمان في اسطنبول.

وطالب النشطاء الأتراك السلطات المعنية بالقبض على هذين الشخصين وترحيلِهما خارج البلاد بتهمة انتهاك القوانين وإهانة المؤسس الذي يعد أهم رموز الجمهورية التركية.

وتقول تقارير إخبارية تركية، إن مثل هذه المقاطع والأحداث تشكّل أوراقًا قوية بيد المعارضة التركية التي تستغلها لمهاجمة حكومة حزب العدالة والتنمية بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، وانتقاد سياساتها وخاصة تلك التي تتعلق باستقبال اللاجئين.

في الوقت الذي تؤكد فيه الحكومة التركية التي تستضيف آلاف الأشخاص من دول عربية من بينها مصر على ضرورة أن يلتزم اللاجئون بالقوانين السائدة في تركيا، وعدم استغلال الموقف الإنساني وسياسة الباب المفتوحة التي تتبعها منذ أعوام.

وتقول إنها لن تتردد على الإطلاق في اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق أي لاجئ ينتهك القوانين أو يخلّ بالنظام العام.

شاهد الفيديو..


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تستحق رئيسة وزراء نيوزلندا جائزة نوبل؟

  • فجر

    03:55 ص
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:33

  • عشاء

    20:03

من الى