• الإثنين 22 أبريل 2019
  • بتوقيت مصر09:55 م
بحث متقدم

كيف نعى المشاهير أحمد كمال أبو المجد؟

آخر الأخبار

أبو المجد
أبو المجد

متابعات- عمرو محمد

نعي الكثير من الكتاب والمثقفين المفكر والقانوني الكبير الدكتور أحمد كمال أبو المجد، بعدما وافتة المنية مساء أمس الأربعاء، عن عمر يناهز 89 عامًا، ومن المقرر تشييع الجنازة اليوم الخميس، بعد صلاة العصر من مسجد حسن الشربتلي بالقاهرة الجديدة .

وقال الكاتب الصحفي عماد الدين حسين رئيس تحرير «الشروق»، بأنه نموذجًا للمفكر الإسلامي المستنير والمؤمن بالحرية والتعددية إلى أقصى مدى .

ومن جهته قال الروائي والمفكر السياسي عمار علي حسن، إنه برحيل الدكتور أبو المجد انطوت صفحة مصرية لافتة، مشيدًا بنجاح الأخير في الحصول على احترام الجميع سواء اتفقوا مع أفكاره وتاريخه أو اختلفوا معه .

أما المهندس خالد عبد العزيز، وزير الشباب والرياضة السابق، فقد أشاد بتاريخه العلمي، قائلًا إنه كان عالما مثقفًا محترمًا .

فيما وصفه الدكتور جابر جاد نصار، رئيس جامعة القاهرة السابق، بأنه كان عالمًا جليلًا وأستاذًا لامعًا للقانون بجامعة القاهرة ومفكرًا من طراز فريد .

كما وصفه إسلام الكتاتني، القيادي الإخواني المنشق، بأنه كان أحد أهم ركائز القوة الناعمة للدولة .

ومن جهتها، قالت وزيرة حقوق الإنسان اليمنية السابقة، أمة العليم السوسوه، إنه كان عالما جليلا وطالما كان يؤمن بسيادة القانون وحقوق الإنسان .

بينما وصفته الأديبة الدكتورة فوزية العشماوي، أستاذة الأدب العربي والحضارة الإسلامية في جامعة جنيف بسويسرا، بأنه نموذجًا للمصري المحترم، فقد كان مهذبًا وخلوقًا ومثقفًا مرموقًا وسياسيًا محنكًا وإنسانًا متواضعًا وراقيًا في تعامله خاصة مع المرأة .

فيما أشاد الدكتور زياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء وزير التعاون الدولي الأسبق، بلغته العربية في المعنى والمبني والنطق والفصاحة والسهولة، متابعًا أن الراحل كان دائمًا ضاحكًا ومتواضعا وقاصًا لتجارب مثيرة، وباحثًا عن مساحات التوافق .

ووصفه الإعلامي محمد السطوحي، بالإسلامي المستنير الساعي دومًا للتوافق والحوار، قائلًا عنه إنه «كان تجسيدًا لما يُقال عن تجديد الخطاب الديني الذي ندعو إليه بالكلام فقط لكننا نصم آذاننا عنه ونفتح قنواتنا وإذاعاتنا للمتنطعين في الدين ممن شغلتهم الزبيبة وتلعيب الأصابع في الصلاة ومنع تهنئة غير المسلمين في أعيادهم !».

أما المحامي الحقوقي نجاد البرعي، فقد قال إن الراحل كان أستاذه وبمثابة شقيقه الأكبر، الذي تعلم منه أن المرء يستطيع أن يساعد الآخرين على استرداد بعض حقهم بالكلمة الطيبة .


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تستحق رئيسة وزراء نيوزلندا جائزة نوبل؟

  • فجر

    03:55 ص
  • فجر

    03:56

  • شروق

    05:25

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:33

  • عشاء

    20:03

من الى