• الإثنين 20 مايو 2019
  • بتوقيت مصر12:19 ص
بحث متقدم

يعطونا.....جرعة زائدة "أوفر دوز"...!

أخبار الساعة

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

ما أكثر ما يقع إعلامينا فيما يسمي التهويل بجرعات زائدة "أوفر دوزس" خاصة عندما يكون التوجه العام الرسمي لتسويق أو تلميع شخص أو قرار فوقي أو حكومي. المعروف في حقل العلوم أن الجرعة الزائدة من أي شيء حتي لو كانت لقاح-فاكسين-لا تأتي بالنتيجة المرجوة، بل قد تكون سامة ومن ثم لها تأثير عكسي وقد تمثل خطورة علي حياة الشخص.
منذ أن تولي الفريق كامل الوزير مهمة وزارة النقل ويركز العديد من مذيعي التوك شو وبعض الصحفيين علي نشاط السيد الوزير ومجهوداته بشكل يراه البعض جرعة زائدة في المديح والتهويل الذي قد يعطي الموطنين آمالاً كاذبة عندما يري الواقع الحقيقي، وإنتقلت كذلك العديد إستخدام الجرعات الزائدة للبعض من مستخدمي وسائط التواصل الإجتماعي، لا نبخس مجهودات الوزير ونشكره عليها، لكن قد تكون مشاكل وزارة النقل المزمنة والمتراكمة علي مدار سنوات عديدة في حجمها أكبر من قدرة شخص واحد مهما كانت المؤسسة التي جاء منها في ضبطها وربطها والحزم في القيادة، ومن ثم نظلمه حينما نعلق عليه حل تلك المشاكل في وقت قد لا يكون كافياً لعلاج بعض الأمور والتي تدخل فيما يسمي الحالات التي لا يرجي منها شفاء"الهوبلس كاس" إلا بمعجزة، وما علينا إلا أن نظل نسعي ونسعي ولا نفقد الأمل أبدا.
لا يقتصر النجاح في القيادة علي فرد واحد أو أفراد يأتون من مؤسسة واحدة مهما كانت، لكن التنوع في الأفكار والتي تتأتي من أشخاص أو فريق عمل متنوع الفكر والتعليم والخبرات وغيرها مما يثري أي مشروع ويقدم مختلف الحلول برؤي متعددة تصب بشكل إيجابي في حل المشاكل، والمؤسسات فكر وعلم وفن قبل أن تكون أشخاص، كذلك تدير البلاد المتقدمة وخاصة في أوربا أمورها في مؤسساتها علي هذه الأسس، فلا نندهش إذا وجدنا أمرأة في بريطانيا مثلاً تتولي وزراة هامة مثل وزراة الداخلية، حيث لا يختزلون المؤسسة في الشخص بأكثر مما يعملون بروح الفريق تحت إطار قوانين ودستور، كل فرد في أي مؤسسة يعرف دوره وما له وما عليه من واجبات، لا يتغول فرد مهما كان أو يقفزعلي دور أو عمل غيره.
عكس ما يحدث في مجتمعاتنا، فالمتابع للأخبار العالمية يعرف أن العالم يموج بالتغييرات والمفاجآت، مثلاً ممثل كوميدي هو"فولوديمير زيلينسكي" ليس عنده خبرة في السياسة في طريقه لرئاسة أوكرانيا حيث تشير النتائج المرحلة الأولي في الإنتخابات هناك!!!، كذلك هزيمة حزب أردوغان في الإنتخابات المحلية بالعاصمة أنقرة وكذلك أزمير وقد يحدث أيضاً في إسطنبول، علماً بأنه قد حقق طفرة إقتصادية هناك، لكنها السياسة التي لا يمكن التكهن بنتائجها خاصة في البلدان التي تمارس الديموقراطية أو حتي قدر معقول منها.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

برأيك.. من أفضل لاعب كرة قدم في التاريخ؟

  • فجر

    03:25 ص
  • فجر

    03:25

  • شروق

    05:01

  • ظهر

    11:56

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:52

  • عشاء

    20:22

من الى