• الخميس 25 أبريل 2019
  • بتوقيت مصر02:08 ص
بحث متقدم

«ساعة تروح وساعة تيجى».. الحكومة تؤجل حظر تداول الدواجن الحية

آخر الأخبار

الدواجن
الدواجن

محمود أبوسعد

«الزراعة»: لتفادى حدوث أضرار خلال موسم رمضان.. «شعبة الدواجن»: سيتم تنفيذه بعد العيد مباشرة

أجَّلت وزارة الزراعة، تفعيل القانون رقم 70 لسنة 2009، الخاص بمنع تداول الطيور الحية في القاهرة والجيزة إلى ما بعد شهر رمضان، حتى يونيو المقبل، بدلًا من أول أبريل القادم، كما كان مقررًا، وهو ما أثار تساؤلات حول أسباب قرار التأجيل.

وينص القانون في مادته الأولى على أنه لا يسمح بنقل الطيور والدواجن الحية بكافة أنواعها، فيما عدا الكتاكيت عمر يوم واحد من المزارع إلى أي مكان آخر، إلا إذا كانت مصحوبة بتصريح من الهيئة العامة للخدمات البيطرية بعد الفحص في المعمل القومي للرقابة البيطرية على الإنتاج الداجنى، وثبوت خلوها من مرض أنفلونزا الطيور.

وقال الدكتور محمد القرش، المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة لـ"المصريون": "الوزارة قررت إرجاء تطبيق قانون حظر تداول الدواجن في نطاقي القاهرة والجيزة، إلى ما بعد شهر رمضان المبارك، استجابة للطلب المتكرر من شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية".

وأضاف: "القرار ليس مقتصر فقط على وزارة الزراعة لكن هناك عدة جهات يُجرى الآن التنسيق معها للتنفيذ الأمثل للقانون، ووضع خطة مستدامة للحفاظ على إمكانية تحقيق القرار، دونما حدوث خلل في أي وقت كان، وسيجرى التنفيذ مع الرقابة العامة للخدمات البيطرية، والإدارات الرقابية للأغذية والتموين، ووزارة الداخلية، وغيرها".

واستكمل: "أحد أسباب التأجيل، هو تهيئة العاملين في مجال الدواجن لخطوة التنفيذ، وتقنين أوضاعهم خلال هذه الفترة، ولعدما حدوث خلل في موسم رمضان، وهو أفضل أوقات بيع وشراء الدواجن الحية".

وعن احتمالية تأجيل تنفيذ القانون إلى أجل غير مسمى، قال المتحدث باسم وزارة الزراعة: "من المبكر الحديث عن التأجيل لفترة أخرى، لأن الوضع الآن محل دراسة من جميع الجهات والجوانب، ولا يمكن بأي شكل من الأشكال إلغاء تطبيق القانون، الذي يعد أحد أكثر القوانين فائدة ومنفعة للمواطن والاقتصاد بشكل عام، ويحقق الخير لجميع الأطراف بما فيهم تاجر الدجاج".

وتابع: "لو كان التوقيت مناسبًا بعد العيد سيتم تطبيق القانون فورًا بدون أي تأخير، أما إذا وُجد عائق يخل بالتطبيق، فالأمثل أنه سوف يتم تأجيله؛ لأن القانون يهدف في الأساس إلى حماية المواطنين وعدم إلحاق الأذى بمصالحهم، وسوف نقوم بتوفير الجهد للمحال التجارية من حيث الانتقال إلى الوحدة البيطرية، حيث ستقوم الوزارة بتوفير فرق لأخذ العينات، وستتكبد عناء ومشقة هذا الأمر عوضًا عن التجاريين".

وقال الدكتور عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية، إن "القرار صدر عقب اجتماعنا مع وزير وزارة الزراعة، من أجل تقديم طلب التأجيل إلى بعد العيد، وهي "الفترة الميتة" في حركة البيع والشراء، وتعد الوقت الأمثل للتطبيق الفوري، حتى يتم الاستعداد وتوفير كل الآليات، ومنها أن أصحاب 90% من محلات بيع الدواجن طلبوا منا قروضًا لتغيير نشاطهم من بيع الدواجن الحية إلى "مجمدة"، وحتى يتسنى لهم تجهيز محلاتهم بالشكل الأمثل، مثل شراء ثلاجات وضبط التيار الكهربي وغيره، وتم نقل طلباتهم إلى الصندوق الاجتماعي".

وأضاف في تصريح إلى "المصريون": "هناك فائدة واحدة فقط من وراء قرار التأجيل، وهي عدم تخريب موسم رمضان على بائعي الدواجن، لكن تطبيق القانون في المجمل فوائد صحية ومجتمعية واقتصادية وبيئية، والحفاظ على المنظومة بأكملها تحت القانون والتخلص من العشوائية".

وتابع: "ليس هناك نقص في المجازر المرخصة بل بالعكس تمامًا، فالموجود حاليًا يستطيع جزر 3.2 مليار دجاجة، في حين أن مصر تنتج مليارًا واحدًا فقط".

وتابع: "هناك معلومة خطأ عند بعض المواطنين، وهي أنه عند تطبيق القانون سوف يتم استيراد الدواجن من الخارج مجمدة، وهذا ما يتنافى مع الحقيقة، حيث إنه أصحاب محلات الدواجن سيأخذون حصتهم من صاحب المزرعة، ويذهبون بها للمجزر ويذبحونها بعد الكشف عليها، وإخضاعها للإشراف الطبي الكامل على عملية الذبح والتنظيف، ومن ثم يأخذها ويحتفظ بها في ثلاجته ويبيعها للمواطن".

وطالب بضرورة وجود آليات لتفعيل دور بورصة الدواجن، وهى آليات موجودة لدى وزارة الزراعة لا لدى المنتجين، مشيرًا إلى أنه "لو تم تفعيل بورصة الطيور، سيتم بشكل يومي نشر تكاليف الإنتاج، وتوفير شبكة معلوماتية، وحصر شامل لأمهات الطيور والتسمين والبياض، وكذلك الإعلان عن أسعار الأعلاف والبيض لنشر التكلفة الحقيقية على أرض الواقع لمواجهة ارتفاع أسعار الدواجن، إلى جانب أنها وسيلة لحصر المنتجين ومواجهة الأمراض بصورة متوازنة، ومن خلال التنسيق مع كافة الجهات وليس بصورة منفردة من المنتجين.

وأكد النائب رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، أن "القرار يأتي في مصلحة 7 ملايين عامل يرتبطون بهذه المهنة"، واصفًا توقيت القرار بـ "الرائع، نظرًا لتزايد الطلب في موسم رمضان على الدواجن، وبالتالي فإن تأجيل تفعيله سيمنع حدوث ارتباك كبير في أهم مواسم المهنة".

وأضاف تمراز في تصريح إلى "المصريون"، أن "لجنة الزراعة بالبرلمان قطعت شوطًا كبيرًا في المناقشات مع جميع الأطراف حتى صُدر قرار التأجيل، والعدول عن القرار السابق، فالشعب المصري ليس مستعدًا بعد لتقبل تنفيذ هذه الفكرة، خاصة وأننا تربينا جميعًا على أن نقف على الذبيحة، حتى نتأكد من ضمان خولها من الأمراض، أو أن لا تكون ميتة، فضلاً عن أن هناك نقصًا في المذابح في مختلف المحافظات".

وتابع: "من أجل تهيئة الرأي العام لتقبل الفكرة، لابد من عمل حملة إعلامية كبيرة يجتمع فيها البرلمان، والوزارات المعنية جميعها، وتتكاتف من أجل خلق جو عام مؤيد للفكرة، وإلا فإن القرار ليس قرارنا، فلو لم نصل إلى ما نبتغيه، سوف نقوم بتقديم طلبات جديدة بالتأجيل، تجنبًا لإثارة البلبلة بين المواطنين".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من يفوز بلقب الدوري المصري هذا العام؟

  • فجر

    03:52 ص
  • فجر

    03:52

  • شروق

    05:21

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:35

  • عشاء

    20:05

من الى