• الأحد 24 مارس 2019
  • بتوقيت مصر04:48 ص
بحث متقدم

أمين الفتوى يحذر من هذا الأمر الخطير في المجتمع المصري

آخر الأخبار

خالد عمران أمين الفتوى
خالد عمران أمين الفتوى

المصريون ـ متابعات

قال الدكتور عمرو الورداني، أمين الفتوى مدير التدريب بدار الإفتاء المصرية، إن ما يتعلق بالأحكام في الشريعة، سواء الآيات القرآنية أو الأحاديث الشريفة، لا يتجاوز 7% فقط، والباقى كله أخلاقيات ومعاملات، إلا أن التدين الكمي حاول ضرب هذه المنظومة الربانية وقلب الآية.
وحذر الوردانى، خلال لقائه ببرنامج «لقاء السبت» مع الإعلامية معتزة مهابة، على الراديو 9090، من فكرة التدين الكمي التي عملت وفق أيديولوجيات خبيثة تستهدف ضرب المجتمع المصري، تحديدًا في أخلاقياته، لافتًا إلى ظهور التيارات التي لعبت على الرقم مستهدفين المواطن.
وأوضح أن التدين الكمي كان المقصود به شرًا، في محاولة لابتزاز المجتمعات وتغيير هويتها، لافتًا إلى أن كبار من أسسوا التدين الكمى كانوا يقصدون التخلص من القيم التي يعيشها المجتمع، وأن هذا التدين الكمى أبعد الناس عن حب الله، حتى يوجدوا ركيزة لفكرهم المتطرف.
وأشار إلى أن هذا النوع من التدين حوّل الدين إلى تعاقد بين العبدوربه، وليس علاقة قائمة على الحب والإيمان الحقيقى، وهو ما كان سببًا في ظهور تيارات الإلحاد والتطرف.
وأكد أن المليون فتوى التي وصلت إلى مكتب الدار بالأزهر الشريف دلالة على أمور إيجابية كثيرة، أولها عودة الثقة بين المواطن المصرى ومؤسسة الإفتاء الرسمية.
وأوضح أن دار الإفتاء تُصنف كمركز بحثى، همّه الأول خدمة المجتمع، وأن الثقة في فتاوى الأزهر واللجوء إليه من المجتمع بشكل أكبر مؤخرًا يأتى ثمرة لعملية التطوير الذاتى التي ينتهجها الأزهر، لا سيما أنه طور أداءه بتقديم خدمات إلى جانب الإفتاء، مثل خدمات تفكيك الفكر المتطرف ومواجهته بالفيديوهات التوعوية، ودورات المقبلين على الزواج، والتى أثبتت نجاحها.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورة تأهيلية؟

  • شروق

    05:59 ص
  • فجر

    04:36

  • شروق

    05:59

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:14

  • عشاء

    19:44

من الى