• الأحد 24 مارس 2019
  • بتوقيت مصر07:20 م
بحث متقدم

دعوات لقتل الكلاب الضالة.. لكن ماذا عن كلاب الحراسة الأشد فتكًا؟

آخر الأخبار

كلاب
ارشيفية

مصطفي صابر

أثار انتشار أعداد الكلاب الضالة في الشوارع, حتى إنه بات لا يخلو شارع من وجود كلاب تهدد حياة المواطنين, الأمر الذي دفع أعضاء بمجلس النواب إلى المطالبة العديد من الإجراءات للحد من انتشارها سواء كان بالقتل أو إخصائها.

وطالب النائب ثروت سويلم، بإعدام الكلاب الضالة على مستوى مصر، قائلًا "إن التعامل الحاسم مع الكلاب الضالة في الشوارع المصرية لابد أن يكون «الإعدام»، لأنها مؤذية وتضر المواطن المصري".

وأضاف سويلم، خلال اجتماع لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب لمناقشة أزمة الكلاب الضالة، أن جماعات الرفق بالحيوان لا تدرك خطورة هذه الكلاب، وتأثيراتها السلبية على الطفل قبل الكبير، مؤكدًا أن موت هذه الكلاب وإعدامها ضرورة مهمة.

وتابع: "كنت أقف مع زميلي النائب طاهر أبوزيد في انتظار أحد أصدقائنا وفوجئنا بهجوم كبير من الكلاب الضالة عليه إبان الانتظار، وأحدث ذلك حالة من الفزع والرعب لدينا".

واستطرد: "كنت ضابط شرطة وأي بلاغ كان يأتي من خلال النجدة بشأن عقر كلب لمواطن، كان يتم التعامل معه بإطلاق النار مباشرة، من خلال شرطة الخيالة، مؤكدًا ضرورة أن يتم تفعيل ذلك من جديد لمواجهة هذه الأزمة".

فيما أبدى النائب أيمن أبو العلا، انزعاجه من تعامل جمعيات حقوق الرفق بالحيوان مع الأزمة، قائلًا: "الأزمة تتفاقم، ولابد من حلول على أرض الواقع بدلًا من الكلام دون عمل، والكلام دون حلول».

وقال النائب محمد الدامي, أمين سر لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان, إن "الكلاب أصبحت تمثل خطورة على حياة المواطنين جميعًا, سواء كانت كلابًا ضالة أو كلابًا مخصصة للحراسة, والمعروف أنها أشد شراسة من الكلاب الأخر, لأنها مدربة على الهجوم".

وأضاف لـ"المصريون"، أن "اللجنة اتخذت العديد من الإجراءات الأسبوع الماضي؛ للتخلص من الكلاب الضالة التي تعدى عددها 15 مليون كلب في شوارع الجمهورية, ومنها خصيها, أو تعقيمها أو تحصينها أو تصديرها للدول الآكلة لها، لكن هناك من يعارض تلك الحلول مثل جمعية الرفق بالحيوان".

وأشار الدامي إلى أن "اللجنة اقترحت جمع الكلاب في مزارع داخل الصحراء لإخصائها, وهذا حل للحد من انتشارها، وغير مؤذٍ لهذه الكلاب التي تمثل خطورة والناقلة للأمراض".

وعن المطالبة بإعدام جميع الكلاب، قال "الدامي": "لا أمانع من تلك الطريقة, سواء كانت برش سم خاص بالكلاب, أو قتلها بالرصاص كما كانت تفعل وزارة الداخلية في السنوات الماضية", مطالبًا وزارة الداخلية والمديريات ووزارة الزراعة بمواجهتها بالتعاون مع الإدارات المحلية لمواجهة تلك المشكلة".

وعن كلاب الحراسة المملوكة لشركات أو مواطنين, علق "الدامي": "من المفترض وجود رخصة لكلب الحراسة معتمدة من الطب البيطري, أما غير ذلك فلابد من قتله حتى ولو كان كلب حراسة ما دام لم يحمل رخصة".

في السياق، قال النائب يسري نجيب مهنى, عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب, إنه "قبل أي حديث عن مواجهة تلك الكلاب, سواء بقتلها أو إخصائها أو تحصينها, لابد من أن نسأل أنفسنا: هل المواد اللازمة لذلك متوفرة".

وأضاف لـ"المصريون": "هذا كلام وهمي خاصة عندما تظهر إحصائية تقول إن البلاد يوجد بها 15 مليون كلب ضال أي أن كل كلب يمثل خطورة على 7 مواطنين", موضحًا أنه "لا توجد إحصائية حقيقية عن نسبة الكلاب الموجودة في الشوارع, وهذه الأرقام غير مقنعة".

وتابع: "لابد من تقليل القمامة في الشوارع والعمل على إخلاء الشوارع أولًا بأول؛ حتى لا نعطي فرصة للكلاب في التجمع حولها, مع زيادة الميزانية".

وأشار عضو لجنة الإدارة المحلية, إلى أنه ضد القتل العشوائي للكلاب "حتى وإن كانت ضالة؛ لأنها روح لا تُقتل إلا بحق", مؤيدًا قتل الكلب الذي يمثل خطورة على المواطنين سواء بالسم أم بالإعدام بالرصاص، أما القتل العشوائي فهذا أمر مرفوض.

وعن المطالبة بتصدير الكلاب للدولة الآكل لها مثل الصين أو كوريا أو غيرها من الدول, رأى مهنى أن "هناك مشكلة تعوق ذلك الحل؛ لأن الدول التي ستستورد تلك الكلاب ستضع مواصفات للكلب نفسه".

ولفت عضو الإدارة المحلية بالبرلمان, إلى أن "الإمكانيات الموجودة ضعيفة ومكلفة ماديًا، خاصة في الوقت الذي تعاني فيه مصر من ظروف اقتصادية".

وأوضح أنه "في حال اتخاذ خطوات جادة لقتل الكلاب الضالة سنحتاج إلى 100 مليون جنيه للتخلص منها, وهذا الرقم غير متوفر أو الأولى أن نضعه في مكان آخر سواء في التعليم أو الصحة".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورة تأهيلية؟

  • عشاء

    07:44 م
  • فجر

    04:36

  • شروق

    05:59

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:14

  • عشاء

    19:44

من الى