• الخميس 21 مارس 2019
  • بتوقيت مصر07:29 م
بحث متقدم
للجمعة الثالثة على التوالى..

مظاهرات حاشدة بالجزائر ضد ترشح «بوتفليقة»

عرب وعالم

احتجاجات الجزائر
احتجاجات الجزائر

وكالات - خالد الشرقاوي

عادت المظاهرات بشكل أقوى، إلى أغلب محافظات الجزائرية، الجمعة، رفضا لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة وسط حضور لافت للعنصر النسوي بمناسبة "يوم المرأة العالمي" الذي تزامن مع الجمعة الثالثة للحراك.

وذلك حسب  وكالة الأناضول وما تناقلته وسائل إعلام محلية عبر مراسليها بمختلف المحافظات وصفحات ناشطين عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وشهدت العاصمة الجزائرية صبيحة اليوم قبل بداية المسيرات ضد الولاية الخامسة للرئيس بوتفليقة ما يشبه مظاهر احتفالية لمحتجين يجوبون الشوارع وصوت أبواق للسيارات المارة وسط حضور قوي للنساء من مختلف الأعمار بمناسبة "يوم المرأة العالمي".

وقال أحد المتظاهرين، في العقد الرابع من عمره للوكالة: "لم يسبق أن رأيت متظاهرين بهذا المستوى من الوعي رغم وجود النساء وهناك أيضا مقاه ومحال مفتوحة أمام الزبائن دون تخوف من المحتجين".

ورغم إيقاف حركة القطارات ومترو الأنفاق والترامواي إلا أن المئات وأغلبهم من الشباب استبقوا دعوات للتظاهر بعد صلاة الجمعة بالتوافد على وسط العاصمة وخاصة ساحة البريد المركزي و1 ماي، ووجد آخرون صعوبة في ركن سياراتهم بعد امتلاء كل مرآبات توقيف المركبات.

وبشارع ديدوش مراد بوسط العاصمة قام متظاهرون بطرد المرشح الرئاسي اللواء علي غديري الذي حاول الانضمام إليهم بعين المكان تحت هتافات "ارحل" المشهورة بالفرنسية في الشارع الجزائري "dégage "، وفق وكالة الاناضول.

وجاءت هذه المظاهرات بعد دعوات للاحتجاج تم تداولها عبر شبكات التواصل الإجتماعي لما سمي بـ"جمعة الحسم" و"جمعة الكرامة" و"جمعة التأكيد".

وبعد انتهاء صلاة الجمعة بأغلب مساجد العاصمة توافدت حشود بشرية، قُدرت بمئات الآلاف، من مختلف الأحياء نحو شوارع وسط العاصمة مثل "حسيبة بن بوعلي" و "ديدوش مراد" و"باستور" و"زيغود يوسف" التي لم تستوعب المتظاهرين في بعض نقاطها.

وقال متظاهر في الستينيات من العمر معلقا في دهشة: "لم يسبق في تاريخ الجزائر أن رأيت هذا الطوفان البشري في الشارع".

كما لوحظ عدم تدخل لقوات مكافحة الشغب وقوات الشرطة ومراقبتها لسير المسيرات من بعيد بمختلف شوارع العاصمة، فيما سجل ضعف في شبكة الإنترنت خاصة على الهواتف المحمولة.

وقال الصحفي رياض بوخدشة الذي يعمل بساحة البريد المركزي بوسط العاصمة إن المسيرات اليوم "غير مسبوقة وفاقت كل المسيرات السابقة من حيث أعداد المتظاهرين المتدفقين نحو هذه الشوارع الرئيسية".

ورفع المتظاهرون لافتات عديدة وسط هتافات قوية رافضة للولاية الخامسة للرئيس بوتفليقة: "مثل جزائر حرة ديمقراطية" والجزائر جمهورية وليست مملكة" و"لا للخامسة يا بوتفليقة".

ونفس الأجواء شهدتها أغلب محافظات البلاد الأخرى حيث تناقلت وسائل إعلام محلية صورا وفيديوهات لمسيرات ووقفات عديدة انطلقت صبيحة اليوم وزادت حدتها بعد صلاة الجمعة.

وتعد هذه الجمعة الثالثة على التوالي التي تخرج فيها مظاهرات احتجاجا على ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في انتخابات مرتقبة يوم 18 أبريل/نيسان القادم.

وفي 3 مارس الجاري، أعلن بوتفليقة المتواجد منذ أكثر من أسبوع في مستشفى سويسري ترشحه رسميا للانتخابات، عبر مدير حملته عبد الغني زعلان، الذي قدم أوراقه للمجلس (المحكمة) الدستوري.

وتعهد بوتفليقة (82 سنة) في رسالة بالمناسبة بتنظيم مؤتمر للحوار وتعديل دستوري ثم انتخابات مبكرة لن يترشح فيها في حال فوزه بولاية خامسة.

ومنذ أسبوع تتسارع الأحداث في الجزائر بالتحاق الطلبة ونقابات بالحراك وحتى منظمة قدماء المحاربين المحسوبة على النظام الحاكم أعلنت دعمها للمظاهرات فيما دعت قوى معارضة لمرحلة انتقالية تمهد لتنظيم انتخابات "نزيهة".

والخميس، حذّر الرئيس الجزائري في رسالة للجزائريين بمناسبة "يوم المرأة العالمي" من "اختراق" الحراك الشعبي الحالي من قبل أي "فئة داخلية أوخارجية" لم يسمها وعبر عن "ارتياحه" لطابعها السلمي.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورة تأهيلية؟

  • عشاء

    07:42 م
  • فجر

    04:40

  • شروق

    06:03

  • ظهر

    12:07

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:12

  • عشاء

    19:42

من الى