• الجمعة 22 مارس 2019
  • بتوقيت مصر02:39 ص
بحث متقدم

تعليم وعمل.. الجامعات باب رزق للطلاب «الشقيانين»

الحياة السياسية

تصوير: أسماء زايد
تصوير: أسماء زايد

عمرو محمد - تصوير: أسماء زايد

طلاب مغتربون يبحثون عن ثمن المسكن والمواصلات: العيشة مرة.. وبنتعلم صنعة جنب التعليم

لم ينتظروا حتى التخرج من الجامعة للبحث عن فرصة عمل، ولم يعملوا فقط خلال شهور الصيف سعيًا لمساعدة أسرهم، وتوفير نفقاتهم، بل راحوا يبحثون خلال دراستهم عن عمل يدر لهم دخلاً يعينهم على استكمال تعمليهم دون أن يشكلوا عبئًا متزايدًا على أسرهم.

ومن هنا بدأ شباب كثيرون بالبحث عن عمل موازٍ للدراسة، والمفاجأة أنهم يعملون في نفس توقيت الدراسة.. "المصريون" خاضت جولة داخل الحرم الجامعي بإحدى الجامعات، وحاورت مجموعة من الطلاب يعملون داخل "كافيتريات" الجامعة، وسألتهم عن تفاصيل عملهم خلال ساعات الدراسة، وهل يؤثر ذلك على تعليمهم، ونظرة زملائهم لهم؟.

عامل بالنهار وطالب بالمساء

يقول محمد السيد، الطالب بالفرقة الثانية بكلية تجارة جامعة حلوان، الذي يعمل بإحدى الكافيتريات بالجامعة للسنة الثانية على التوالي، إن الظروف الاقتصادية التي يعاني منها هي ما دفعته إلى العمل أثناء الدراسة، حيث يعمل من الساعة السابعة صباحًا حتى الخامسة من مساء اليوم.

غير أن هناك من يرى أن الأمر قد يكون له تأثيره على تحصيله الدراسي، وهو ما ينفيه "محمد"، الذي يقوم عمله على تحضير المشروبات للزبائن، قائلاً: "عملي لم يؤثر بشكل جدي على دراستي، فهناك أصدقاء كثيرون يعملون بالنهار في أماكن كثيرة خارج الحرم الجامعي، ويواظبون على حضور المحاضرات الهامة بالجامعة؛ حتى لا تفوتهم المعلومات الهامة".

فهو يعتمد بشكل كبير على أصدقائه في تحصيل ما يفوته من محاضرات، قائلاً: أصدقائي يقدمون لي جمع المحاضرات، ويشرحون لي ما لم أستطع أن أحضره بسبب عملي، وفي بعض الأحيان، يستأذن من العمل لحضور "كورسات" هامة، بموافقة صاحب الكافيتريا الذي يتفهم ظروفه".

أما محمود السيد فهو يصف نفسه بأنه من أسرة متوسطة الحال، ويقول: "لا أعاني ظروفًا مادية قاسية داخل الأسرة، ولكن الإنسان لازم يشوف حوليه الأمور ماشية إزاي، الوضع أصبح صعبًا على الجميع".

وأضاف بينما يقوم بتحضير سندوتشات لأحد الطلاب: "زي ما أنت شايف الأمور بسيطة وسهلة، والواحد بيتعلم صنعة تفيده في المستقبل حتى ولو كانت بسيطة"، متابعًا: "أعمل منذ بداية السنة الدراسية، والآن في الصف الرابع بكلية الحقوق وهانت، كلها شهور واتخرج".

وتابع: "أسعى لتكملة العمل في هذا المجال وهذا المكان، فبعد التخرج سيصبح العمل بالشهادة صعبًا للغاية؛ لذلك أسعى لاستكمال العمل في المطعم إلى أن يشاء الله تعالى، وأعمل في مكتب محاماة".

بينما يصف علي محمود، نفسه بأنه من الطبقة تحت المتوسطة، ويقول إنه يعمل داخل الجامعة منذ عام ونصف مضطرا لذلك؛ بسبب الظروف الاقتصادية التي يمر بها وأسرته، وعدم مقدرتهم على تحمل مصاريف الجامعة، إضافةً إلى مصاريفه الخاصة من ملبس وغيره.

وقال: "الجميع بلا استثناء يمر بظروف صعبة للغاية؛ نظرًا لظروف المعيشة التي تغيرت خلال السنوات الأخيرة؛ وخاصة خلال العامين الأخيرين، وهو ما يدفع الجميع إلى العمل بجانب الدراسة، وهذا لا يقتصر على الطلاب فقط، حيث يوجد شباب يعملون أكثر من عمل في اليوم".

وحول تأثيرات هذا الأمر على الدراسة، أقر بأن "الأمور لا تسير بالشكل الطبيعي، لكن لا مفر من ذلك، ولي أصدقاء يجلبون لي أوراق المحاضرات الهامة لكي أذاكرها قرب الامتحان، ولكن من المؤكد أنهم لم يأتوا بكل شيء نظرًا لعدم حضوري".

فيما قال الطالب سعد جمال، وهو من محافظة المنوفية، ويسكن في القاهرة بسبب دراسته في الجامعة، إنه يعمل ساعات الليل والنهار؛ حتى يوفر ما يكفي من المال للمعيشة بالقاهرة.

وأضاف: "أعمل في المطعم منذ بداية العام الدراسي، لمدة أربعة أيام في الأسبوع، وأذهب إلى المحاضرات يومين في الأسبوع".

وتابع: "أسكن مع مجموعة من الشباب المغتربين ببولاق الدكرور، وهو ما يتطلب نفقات كبيرة؛ نظرًا لغلاء الوضع المعيشي، ولكن في النهاية هي محطة في الحياة، ولابد من المرور بها وعليها بكل ما تحمله من آلام".

بداخل محل العصائر، بكلية التجارة جامعة حلوان، يقف أحمد وسط تزاحم من الطلاب الذين يتسابقون على شراء العصير، بينما يرتدي (يونيفورم) دون خجل من عمله.

ويقول لـ"المصريون": "إنه يعمل منذ عامين بتلك المهنة، ويستمتع بوجود زملائه معه في الجامعة، ولا يخجل مما يفعله".

وتابع: "أعمل لتدبير نفقاتي الشخصية ودراستي، وفي الوقت ذاته أدخل في جمعيات حتى أكون مبلغًا من المال يساعدني في الزواج بعد التخرج، حتى لا أعود لنقطة الصفر مرة أخرى".

وأشار إلى أنه لا ينوي الاستمرار في هذا العمل بعد الدراسة، ويبحث عن العمل بشهادته بعد التخرج.

شاهد الصور..








                                                                                                               

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورة تأهيلية؟

  • فجر

    04:39 ص
  • فجر

    04:39

  • شروق

    06:02

  • ظهر

    12:07

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:12

  • عشاء

    19:42

من الى