• الإثنين 25 مارس 2019
  • بتوقيت مصر09:19 ص
بحث متقدم

فنانون ينفقون الملايين لاسترضاء عفاريت المشعوذين

ملفات ساخنة

فيفي عبده
فيفي عبده

شيماء السيد

25 مليار جنيه حجم تجارة تخاريف السحر والشعوذة بمصر

إحصائيات: دجال لكل 240 شخصًا و700 ألف يعملون فى تحضير الأرواح

الفنانون أكثر الضحايا والمروجون للدجالين.. ونائب يطالب بتغليظ العقوبة للإعدام

الخبراء: القانون لا يعاقب السحر والشعوذة ويعتبرها جنحة نصب عقوبتها من سنة إلى 3 سنوات

عز الدين: الجريمة خفية تتعلق بالجن.. والشرطة لا يمكنها إثباتها والبراءة مصير أغلب القضايا

السحر والأعمال، الشماعة التى يُعلق عليها كثير من الناس أخطاء فشلهم أو أقدارهم، ولا يؤمنون بأن الله سبحانه وتعالى هو الذى يُقدر كل شيء، وأن الدعاء والتقرب إلى الله يغير الأقدار، وأنه هو وحده القادر على كل شيء، وهو الذى يهلك الكافرين والظالمين بظلمهم, وأن الله هو الذى يبطل كل تلك الأعمال وليس الدجالين الذين استغلوا جهل ضحاياهم وضعف إيمانهم وسذاجتهم واتخذوا من السحر مهنة للنصب عليهم والاستيلاء على أموالهم لتصبح "سبوبة" ينفق عليها مليارات الجنيهات والدولارات.

وكان فى الوقت الماضى يتردد الفقراء على هؤلاء الدجالين، ولكن الظاهرة انتشرت مؤخرًا بين الأوساط الراقية، خاصة الفنانين الذين أصبحوا مهووسين بالدجل، وأى مشكلة يتعرضون لها يلقونها على شماعة السحر والأعمال ولا يقدمون على أى عمل إلا بعد موافقة "الدجالين والعرافين" الذين يتعاملون معهم ولا يعلمون أن علم الغيب بيد الله وحده لا شريك له.

وفتحت جريدة "المصريون" هذا الملف الشائك، خاصة بعد أن أفصح كثير من الفنانين أمثال "فيفى عبده وحورية فرغلى وسمية الخشاب ورانيا يوسف وهيفاء وهبى وسعد الصغير وشهيرة" علنًا وأمام الجميع أنهم يعانون من أعمال السحر والشعوذة، وقيام بعضهم بالاستعانة بالدجالين لفك تلك الأعمال، ما أدى إلى انتشار تلك الظاهرة بشكل لا يمكن السكوت عنه، ورسخوا هذا المفهوم لدى كثير من البسطاء وشجع كثيرًا من الدجالين على النصب على المواطنين, بل ووضع إعلاناتهم على القنوات الفضائية، مدعين قدرتهم على رد المطلقة وتزويج العانس وعلاج المرضى وفك الربط والأعمال وجلب الحبيب والرزق.

إحصائيات صادمة

كشفت الإحصائيات والدراسات، عن أرقام مفزعة عن نسب الاستعانة بالدجل والشعوذة فى مصر والعالم العربى والأموال التى تنفق عليها ومنها دراسة أكاديمية، أعدها أستاذ الثقافة الإسلامية بالجامعات العربية والسودانية الدكتور إسماعيل محمد الحكيم، تحت عنوان "الإسلام ومحاربة الدجل والشعوذة"، خلصت إلى أن العالم العربي، ينفق سنويًا أكثر من 5 مليارات دولار على أعمال الدجل والشعوذة.

وفى دراسة صدرت عن المركز القومى للبحوث الجنائية، مؤخرًا، كشفت عن أن المصريين ينفقون ما يقرب من 10 مليارات جنيه سنويًا على قراءة الغيب وفك السحر والعلاج من الجان، فيما بلغت نسبة انتشار الدجل والشعوذة إلى أن أصبح هناك دجالًا لكل 240 مواطنًا، كما أن هناك 200 ألف شخص فى مصر يدعون العلاج من الأمراض بواسطة تحضير الأرواح.

وكشفت الدراسات التى أعدها المركز القومى المصرى للبحوث الاجتماعية والجنائية، عن أن هناك أكثر من 500 ألف شخص يعملون فى مجال «الدجل والشعوذة» بمصر، منهم 87% ينصبون على المواطنين، ويستولون على أموالهم فى المحافظات المختلفة، كما يستفيد من ورائها عدد آخر من مهن أخرى مثل "العطارين" الذين يوفرون البخور وبعض الطلبات الغريبة للمشعوذين.

وأشارت الإحصائيات الخاصة بالدراسة، إلى أنه على الرغم من الظروف الاقتصادية السيئة التى تمر بها مصر وارتفاع الأسعار؛ إلا أنه يوجد أكثر من 60% من المواطنين الذين يصنفون تحت خط الفقر، ويعطون أموالهم القليلة للنصابين و«المشعوذين»، حيث تنفق مصر أكثر من 25 مليار جنيه حجم التجارة فى أعمال السحر والشعوذة.

وكشفت دراسة حديثة لمركز الدراسات الاقتصادية المصري، عن أن الإنفاق على أعمال السحر والشعوذة فى مصر يمثل المرتبة الخامسة فى حياة المواطن، فالإنفاق على تعليم الأبناء يمثل 45% من إجمالى دخل الأسرة، و12% على المحمول و15% على الغذاء، وباقى النسبة يتم إنفاقها على السحر والشعوذة والدجل.

"فيفى عبده"

فسرت الفنانة فيفى عبده، تعرضها لأزمة صحية ونفسية بأنها تتعرض للسحر والأعمال، حيث قالت خلال حوارها مع الإعلامى عمرو أديب، ببرنامج "الحكاية"، المذاع على قناة "إم بى سى مصر": "عندى كيس بلاستيك مليان سحر فى البيت.. وعملولى سحر كتير جدًا.. وفيه ناس قالولى ارميهم فى المية وناس تانية قالتلى ارميهم فى الطرق وأنا دلوقتى مستنية أشوف هعمل فيهم إيه" - حسب قولها.

"حورية فرغلى"

والفنانة حورية فرغلى، عبرت عن معاناتها بعد تعرضها للسحر، وقالت خلال لقائها مع الإعلامية سمر يسرى فى برنامجها "أنا وأنا"، الذى يعرض على شاشة قناة "ON E " مارس الماضي، إنها اكتشفت وجود عمل لها مضمونه: «أن تصبح مريضة طريحة الفراش وألا تتزوج أو تنجب أو ترزق»، وصرحت بأنها تخلصت منه، مشيرة إلى أن كل ما كتب فى السحر تحقق بالفعل فهى مرضت لمدة عامين وكانت لا تقدر على الحركة ولم تنجب بسبب العملية الجراحية التى خضعت لها بإزالة الرحم، بعد إصابتها بورم، وأضافت حورية أنها لا تريد أن تعرف هوية مدبر هذا العمل لها، قائلة: «منه لله».

"رانيا يوسف"

والفنانة رانيا يوسف، أرجعت طلاقها إلى السحر، فقد أوضحت تجربتها مع السحر خلال لقائها ببرنامج «أنا وأنا» فى نوفمبر 2017، قائلة إن إحدى الفنانات تسببت فى طلاقها من زوجها السابق المنتج محمد مختار عن طريق أحد أعمال السحر، مؤكدة: «ممكن أبقى غلطانة أو ظلمتها لكن فى عمل فعلاً حصل وهو وراء طلاقى من زوجي».

"هيفاء وهبى"

والكثير من الفنانين كشفوا عن المتسبب فى السحر وعلى رأسهم المطربة اللبنانية هيفاء وهبى فقد اتهمت الفنانة رولا سعد، بأنها تستعين بعراف تونسى من أجل «وقف حال» مسيرتها الفنية، كما كشفت عن أن رولا فعلت ذلك من قبل لخطف خطيبها السابق منها، وعندما فشلت فى خطفه منها طالبته بعرقلة مسيرتها الفنية لأخذ مكانتها فى الإغراء، وفق أحد تصريحات هيفاء وهبى الصحفية، وكشفت إحدى الصحف التونسية عن اسم العراف الذى تتواصل معه رولا، ويدعى حسن الشارني، حيث اعترف بوجود علاقة تجمعه مع رولا سعد.

"شهيرة"

كما كشفت الفنانة شهيرة عن أن اعتزالها الفن كان بسبب سحر تعرضت له، قائلة: «أنا غرقانة فى الحسد»، وأضافت أنه بعد عودتها من الاعتزال خلال لقائها فى برنامج "فحص شامل" مع الإعلامية راغدة شلهوب فى فبراير 2017، فإن إحدى زميلاتها بالوسط قامت بعمل سحر لها حتى تكره عملها ولا تهتم بمظهرها وأناقتها بالرغم من قلة عدد أعمالها الفنية التى تقدمها بسبب انشغالها بتربية أبنائها.

"سعد الصغير"

الفنان سعد الصغير، اعترف خلال لقاء جمع سعد مع الإعلامية سالى عبد السلام، فى برنامج «المتوحشة»، والمذاع على قناة «النهار» فى مايو 2016، بأنه حاول العلاج من السحر أكثر من مرة، بسفره إلى المغرب نحو 18 مرة من أجل التخلص من سحر وقع تحت تأثيره بفعل من الراقصة شمس، التى تزوج منها عرفيًا.

واستكمل قائلاً: «شمس عملتلى عمل وأنا فكيته فى المغرب، وأمى هى اللى اكتشفت إن فيه حد ساحرلي، والراجل اللى فك العمل قالى إنى كنت شارب حاجة مش كويسة من بتاعة شمس، أنا مكنتش بطيق ريحة الستات خالص عدا شمس اللى كانت بالنسبة ليا حورية من حوريات الجنة».

قانون لإعدام الدجالين

وبعد تفاقم المشكلة بشكل كارثى، طالب النائب ممتاز الدسوقى، عضو مجلس النواب، الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بفرض عقوبات مشددة على ممارسة أفعال الدجل والشعوذة واتخاذ الإجراءات القانونية لمعاقبة ممارسيه، مضيفًا أنه سيتقدم بمشروع قانون من أجل تشديد العقوبة على ممارسة أفعال الدجل والشعوذة وإطلاق حملات أمنية لملاحقة السحرة فى عقر دارهم وإلقاء القبض عليهم خاصة بعد ثبوت الأدلة على الساحر، لتكون العقوبة ابتداء من الغرامة حتى الإعدام خاصة فى المناطق الريفية وأنحاء الصعيد.

خبراء

وباستطلاع آراء خبراء القانون حول تلك الجريمة وعقوبتها فى القانون المصرى، قال الخبير القانونى حجاج محمود، إنه للأسف القانون لا يعاقب على جريمة السحر والشعوذة، لكن قانون الإجراءات الجنائية ضمها إلى جريمة النصب والاحتيال وتنص المادة 336 من القانون بأنه "يعاقب بالحبس كل من توصل إلى الاستيلاء على نقود أو عروض أو سندات دين أو سندات مخالصة أو أى متاع منقول، وكان ذلك بالاحتيال لسلب كل ثروة الغير أو بعضها، إما باستعمال طرق احتيالية من شأنها إيهام الناس بوجود مشروع كاذب أو واقعة مزورة أو إحداث الأمل بحصول ربح وهمى أو تسديد المبلغ الذى أخذ بطريق الاحتيال أو إيهامهم بوجود سند دين غير صحيح أو سند مخالصة مزور، وإما بالتصرف فى مال ثابت أو منقول ليس ملكًا له ولا له حق التصرف فيه، وإما باتخاذ اسم كاذب أو صفة غير صحيحة، أما من شرع فى النصب ولم يتممه فيعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز سنة، ويجوز جعل الجانى فى حالة العودة مرة ثانية للجريمة تحت ملاحظة الشرطة مدة من سنة إلى سنتين.

وأضاف"حجاج"، أن الشرطة تواجه صعوبات بالغة فى إثبات الدجل والشعوذة للنصب على المواطنين لأن الأدلة المادية تكون خفية والأضرار لا يمكن إثباتها لأنها تتعلق بأشياء غيبية وجن وجان والقانون لا يعاقب سوى على الأدلة المادية الظاهرة التى يمكن إثباتها, ما يشكل عائق كبير على السلطة التنفيذية, وأغلب قضايا الدجل والشعوذة نادرًا ما تصل إلى القضاء وفى حالة وصولها للمحاكمة تكون البراءة هى السمة الغالبة للأحكام الصادرة.

وأضاف الخبير القانونى محمود عز الدين، أن القانون لا يضع المترددين على الدجالين والسحرة تحت طائلة القانون ولا يوجه لهم أى عقوبة ويعتبرهم مجنيًا عليهم ولا يعاقب فقط سوى الجانى وهو الدجال بتهمة النصب بالرغم من أنه فى كثير من الأحيان يكون المتردد على الدجال ليس مجنيًا عليه بل مجرم ومحرض على ارتكاب جريمة ويريد إيذاء أشخاص آخرين بأعمال سفلية وسحر, كما أن الشخص المجنى عليه الحقيقى "المسحور له" لا يمكنه إثبات الضرر الواقع عليه أو عمل محضر ضد الدجال لعدم وجود علاقة تربطه بالدجال وعدم إمكانيته إثباته الضرر الواقع عليه بشكل مادي.

وأشار إلى أن الدجالين فى سبيل قيامهم بأعمال النصب على المواطنين يقومون بارتكاب العديد من الجرائم يمكن من خلالها محاكمتهم بعدة تهم مثل هتك العرض والتحرش والاغتصاب وأحيانًا القتل أثناء قيامهم بفك المربوطة ولكن لابد للمجنى عليه من تقديم بلاغ بالواقعة وتقديم الأدلة التى تثبت اتهامه بتلك الجرائم علاوة على جريمة النصب عليه من الساحر أو المشعوذ، والاستيلاء منه على أموال نظير أعمال قد أوهمه بها ولم تتحقق، ويتم تحرير محضر نصب من المجنى عليه ضد الدجال، ويتم عقابه طبقًا لنص المادة 336 من قانون العقوبات والتى يصل فيها الحبس إلى ثلاث سنوات مع الشغل والنفاذ.

 


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورة تأهيلية؟

  • ظهر

    12:06 م
  • فجر

    04:34

  • شروق

    05:58

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:14

  • عشاء

    19:44

من الى