• الأحد 24 مارس 2019
  • بتوقيت مصر04:24 ص
بحث متقدم
بالأرقام..

«المونيتور» تكشف مفاجآت بشأن معدلات البطالة فى مصر

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

كشفت صحيفة "المونيتور" الأمريكية، عدة مفاجآت بشأن معدل البطالة في مصر، لافتة إلى أن معدلات البطالة انخفضت إلى ما قبل ثورة يناير عام 2011، معتبرة إياه مؤشر على تعافي الاقتصاد المصري.

وتابعت الصحيفة، في تقريرها، أنه وفقًا للإحصائيات الرسمية فقد انخفضت معدلات البطالة في مصر إلى مستويات ما قبل الثورة وسط انتعاش اقتصادي وزيادة في مشاريع التنمية الوطنية التي تستخدم الآلاف من الشباب.

ووفقا لآخر تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، صدر في 14 فبراير فقد انخفض معدل البطالة في البلاد إلى 8.9% في الربع الرابع من العام الماضي مقارنة مع 10% في الربع الثالث و11.3%  في نفس الربع قبل عام.

كما بلغ إجمالي العاملين بالقوى العاملة حوالي 28 مليون، من ضمنهم 22.7 مليون ذكر و5.3 مليون أنثى، و بلغ عدد القوى العاملة في المناطق الحضرية 11.4 مليون، في حين بلغت قوة العمل الريفية 16.6 مليون.

بينما بلغ عدد العاطلين عن العمل 2.5 مليون شخص، 1.45 مليون من الذكور و1.05  مليون من الإناث.

من جانبه، قال أحمد الشامي، الخبير الاقتصادي وأستاذ دراسات الجدوى بجامعة عين شمس، لـ"المونيتور": "أحد الأسباب الرئيسية وراء انخفاض معدل البطالة هو تنظيم معارض وظائف نظمتها وزارة القوى العاملة المصرية لتوفير فرص عمل للشباب في القطاع الخاص"، مضيفًا أنه من خلال هذه المعارض تم توفير آلاف الفرص.

ونوه التقرير بأن معدل البطالة في الوقت الراهن هو نفسه تقريبًا كما كان في  الربع الأخير من عام 2010  (8.92%)، أي قبل ثورة 25 يناير 2011 في مصر.

وقبل شهرين، أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرة لتوفير حياة كريمة للمواطنين من خلال تحسين الأوضاع في جميع القطاعات، وكجزء من هذه المبادرة، بدأت وزارة القوى العاملة بتنظيم عدة معارض للوظائف، بدءًا من محافظة الجيزة ومن ثم الإسماعيلية وأسيوط والمنيا وبني سويف والمنوفية، ومن المقرر إطلاق معارض وظائف أخرى في بقية مدن ومحافظات البلاد.

وتشمل مبادرة الرئيس أيضًا تحسين خدمات الرعاية الصحية وتطوير القرى في المناطق المحرومة ورفع مستوى جودة التعليم في المناطق الأكثر احتياجًا.

وفي هذا الشأن، أوضح "الشامي" أنه "منذ يناير الماضي نظمت الحكومة ستة معارض عمل في القطاع الخاص في هذه المدن، حيث قدمت 62.940 فرصة عمل".

 وأضاف: "لقد حصل الأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة على حصة ملحوظة من هذه الفرص أيضًا، وسجلوا نسبة عالية من الإقبال"، متابعًا أن "الحكومة تحاول تحويل اهتمام الشباب نحو القطاع الخاص وريادة الأعمال من أجل خفض معدلات البطالة".

وفي السياق، عقب أحمد قورة، خبير اقتصادي ورئيس سابق للبنك الوطني المصري أن "من بين الأسباب وراء انخفاض معدلات البطالة هي المشاريع الوطنية الضخمة، التي تم إطلاقها مؤخرًا بالتعاون مع القطاع الخاص، حيث غطت هذه المشاريع مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك أعمال البناء ورصف الطرق والبنية التحتية للمياه والصرف الصحي والكهرباء".

وقال قورة لـ"المونيتور": "قدمت الحكومة أيضًا قروضًا للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تملك كثافة عمالية".

وأطلقت السلطات المصرية مؤخرًا العديد من المبادرات والبرامج التمويلية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وفقا للبيانات الصادرة عن الوكالة المصرية لتنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، حيث تغطي هذه البرامج، التي تقدمها الوكالة، جميع أنواع الشركات الصغيرة والمتوسطة الجديدة ، بما في ذلك الصناعة والتجارة والحرف اليدوية والثروة الحيوانية ومصائد الأسماك والدواجن وغيرها.

ويصل التمويل إلى حد أقصى قدره مليوني جنيه مصري  لشركات الخدمات والتجارة، وبحد أقصى 5 ملايين جنيه مصري للمشاريع الصناعية والزراعية.

في المقابل، أشادت المؤسسات الدولية ببرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر الذي يثبت أن البرنامج أدي إلى رفع معدلات النمو وخفض معدلات البطالة وخفض العجز في الميزانية.

وفي بيان صدر في 25 يناير، قالت كريستين لاجارد، مديرة صندوق النقد الدولي، إن "مصر حققت تقدمًا كبيرًا كما هو واضح في النجاح الذي تحقق في استقرار الاقتصاد الكلي".

وتابعت في بيانها أن "معدل نمو مصر الآن من بين أعلى المعدلات في المنطقة، وعجز الموازنة في مسار منخفض، والتضخم على المسار الصحيح للوصول إلى هدف البنك المركزي المصري بحلول نهاية عام 2019".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد إلزام المقبلين على الزواج باجتياز دورة تأهيلية؟

  • فجر

    04:36 ص
  • فجر

    04:36

  • شروق

    05:59

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:14

  • عشاء

    19:44

من الى