• الثلاثاء 26 مارس 2019
  • بتوقيت مصر09:01 م
بحث متقدم

قشة وزير خارجية اليمن

وجهة نظر

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

مع رفضنا لأي صور التطبيع مع دولة إسرائيل المحتلة إلا بعد أن يسترد الفلسطينيون حقوقهم كاملة منها، لكن الإزدواجية التي ظهرت جلية من البعض تعليقاً علي ذلك في العديد من المقالات أو الآراء سواء في الصحف أو حتي علي مواقع التواصل والتي إنتقدت وزير الخارجية اليمني خالد اليماني بسبب جلوسه بجوار نتينياهو رئيس وزراء إسرائيل خلال المؤتمر الدولي والذي عقد منذ أيام في وارسو عاصمة بولندا. 

بمناسبة الموقف السابق جاء علي خاطري مقولة السيد المسيح للمرائين في إنجيل متي " أم كيف تقول لأخيك دعني أُخرِج القَذَى-القشة- من عينك، وها الخشبة في عينك؟ يا مرائي أَخرِج أولًا الخشبة من عينك، وحينئذٍ تبصر جيّدًا أن تُخرِج القَذَى من عين أخيك"، لأن الجميع يعلم أن تعامل بعض الدول العربية مع إسرائيل أصبح واضحاً كالشمس ولا يحتاج لتاكيد أو إثبات، للدرجة التي يمدح فيها دولة إسرائيل ويذكرون مزاياها وتحفيزا للتعامل والتطبيع معها ثلاث وزراء دول عربية خليجية في فيديو موجود ومنتشربصورة كبيرة علي وسائل التواصل ويتبادلها الناس، حتي في الخطاب الصفيق لوزير الخارجية الامريكي بومبيو والذي ألقاه بالجامعة الامريكية في مصر منذ وقت ليس بالبعيد حث فيه الدول العربية علي نبذ إيران وإتخاذها عدواً في المقابل أثني علي حكمة بعض الزعماء العرب في تعاملهم الودي والصديق مع إسرائيل، وذلك تأسيساً وتدشيناً لحقبة جديدة تهيمن فيها إسرائيل علي المنطقة وترسم لها مع أمريكا سياساتها. لذلك علي من ينتقد وزير خارجية اليمن أن يتقي الله ويتذكر قوله تعالي في سورة النساء: {يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ}.

العجيب أن الذين يستأسدون في كلامهم علي وزير خارجية اليمن لم يجرؤ أحد منهم علي التعليق أو الإعتراض -ولو حتي ذراً للرماد في العيون- علي كلام الوزير الأمريكي بومبيو عندما أشار بصورة ضمنية أن علي دول المنطقة أن تتكيف مع مع ما هو حتمي ولا يمكن تغييره من رؤية الولايات المتحدة وإسرائيل تجاه المنطقة فيما يسمي بصفقة القرن بغض النظر عن قناعات الشعوب العربية حيال ذلك.منذ عقود كانت آفة معظم الزعماء العرب هي أن ما لا يستطيعون فعله في العلن يفعلوه في الغرف المغلقة، في أيامنا تلك لا يحتاجون لهذه الإزدواجية في التعامل مع إسرائيل، ومن ثم يقدرون علي في التعامل العلني معها تحت مبررات وقناعات قد تحتاج للمراجعة. 

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تستحق رئيسة وزراء نيوزلندا جائزة نوبل؟

  • فجر

    04:32 ص
  • فجر

    04:33

  • شروق

    05:57

  • ظهر

    12:06

  • عصر

    15:35

  • مغرب

    18:15

  • عشاء

    19:45

من الى