• الإثنين 18 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر02:07 ص
بحث متقدم
موقع أمريكي:

هكذا حاربت مصر "ختان الإناث"

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

تزامنًا مع اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث، سلط الموقع الرسمي للإذاعة الأمريكية، "صوت أمريكا"، الضوء على حملات التوعية التي نددت بهذا الأمر، مشيرة إلى أن بعض الأطباء قاموا بوضع شارات زرقاء على ملابس الفتيات حديثي الولادة.

وأوضح الموقع، في تقريره، أن أطباء قاموا في مستشفيين في القاهرة بوضع شارات زرقاء على ملابس الفتيات حديثي الولادة، الأربعاء الماضي، في إطار حملة لإقناع الأهالي في مصر "بالقول لا لختان الإناث".

وذكر التقرير أن مصر لديها أكبر عدد من النساء المتضررات من عمليات ختان الإناث في العالم، مع ما يقرب من تسعة من أصل 10 فتيات، وفقًا لبيانات الأمم المتحدة.

وأشار التقرير إلي أهالي الأطفال حصلوا على شارات زرقاء، مكتوب عليها كلمة "لا" بالعربية، تشبه في شكلها شرائط التوعية بالإيدز وسرطان الثدي، بعد توقيع تعهد بأنهم لن يقوما بإجراء عملية ختان الإناث بناتهم.

ويأمل الناشطون أن تنضم المزيد من المستشفيات إلى هذه الحملة، التي تطلق في اليوم الدولي لعدم التسامح مطلقًا بشأن ختان الإناث.

وتم حظر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في مصر عام 2008 وتم تجريمه في عام 2016، لكن الممارسة مستمرة ، حيث يتم تنفيذ معظم الإجراءات الآن من قبل العاملين في المجال الصحي.

وترى العديد من الأسر أن عمليات ختان الإناث كواجب ديني وطريقة للحفاظ على عذرية ابنتهما.

وبدوره، قالت طبيبة الأطفال، أميرة إدريس، التي تعمل في أحد مستشفيات القاهرة "إنه اعتقاد خاطئ ومشين،و يجب أن نوضح أن ختان الإناث ليس له دخل في توقف الرغبة الجنسية عند الفتيات".

وقالت "أميرة" في مقابلة مع وكالة "رويترز"، إن "لديّ حجاب على رأسي وأحترم القواعد الدينية، لكن هذا ليس حكما دينيًا - إنه اعتقاد خاطئ".

ولفت الموقع إلى أن تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، يمارس في بعض البلدان الأفريقية وأجزاء من آسيا والشرق الأوسط.

وقالت آن ماري ويلسون، مؤسّسة "تو أونلي ماري": "من خلال دعم المستشفيات هذه الحملة، نظهر أن ختان الإناث خاطئ، أينما نُفذ".

وأضاف: "يمكن أن يسبب ختان الإناث في مجموعة من المشاكل الصحية الخطيرة بما في ذلك العدوى والعقم".

كان هناك قلق متزايد بشأن هذه الممارسة في مصر بعد وفاة العديد من الفتيات خلال إجراءات فاشلة.

وحكت "إدريس" إنها "تأثرت بشكل خاص بوفاة فتاة في السابعة من العمر من ختان الإناث".

وقالت: "لم نتمكن من إنقاذها، لقد نزفت حتى الموت، أتذكر أنها بدأت في الهلوسة  وكانت تعرف أنها ستموت - وهذا ما أصابني بصدمة حقيقية".

وفي السياق، قالت أمل فهمي، مديرة مجموعة الدعوة النسائية التي تدعم الحملة، إن "الأطباء كانوا في موقع مثالي لنشر الوعي حول ختان الإناث".

واستطردت: "لا يمكننا أن نخجل من هذا، لقد حان الوقت للحديث عن هذا كممارسة ضارة، وللأطباء أن يخبروا الآباء، يجب ألا تفعلوا هذا لابنتك".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • فجر

    05:15 ص
  • فجر

    05:15

  • شروق

    06:39

  • ظهر

    12:14

  • عصر

    15:24

  • مغرب

    17:49

  • عشاء

    19:19

من الى