• السبت 16 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر11:30 م
بحث متقدم
بعد الموافقة على «تعديل الدستور»..

حقيقة استقالة تكتل «25-30» من البرلمان

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

نفى تكتل «25-30»، ما تم تداوله بشأن أن التكتل يفكر جديًا خلال هذه الأيام في التقدم باستقالته من المجلس؛ اعتراضًا على الموافقة على مقترح تعديل بعض مواد الدستور، وسط تأكيدات أنه باق وأنه سيسعى إلى توضيح خطورتها وسيترك الكلمة الأخيرة للشعب.

وعقب موافقة اللجنة العامة بمجلس النواب على مقترح تعديل الدستور، نشرت مواقع أن التكتل يستعد لتقديم استقالته، كوسيلة للتعبير عن موقفه من التعديلات، واستجابة للمطالب التي تدعوهم لعدم الاستمرار في المجلس، طالما أنهم لن يستطيعوا منع تمرير تلك التعديلات.

ووافقت اللجنة العامة، أمس، على مقترح تعديل بعض مواد الدستور المقدم من خُمس أعضاء مجلس النواب، وجاءت الموافقة بالأغلبية المتطلبة قانونًا من أعضاء اللجنة العامة بما يفوق ثلثي عدد أعضائها.

المهندس إيهاب منصور، عضو تكتل «25-30»، ورئيس الهيئة البرلمانية للحزب «المصري الديمقراطي الاجتماعي»، أكد أن ما تم تداوله بشأن تقديم التكتل استقالته اعتراضًا على التعديلات الدستورية المقدمة عار تمامًا من الصحة، ولا يعدو كونه شائعات غرضها إحداث البلبلة والجدل حول التكتل.

وخلال حديثه لـ«المصريون»، أضاف «منصور»، أن التكتل لا يفكر على الإطلاق في هذه الخطوة ولم يتم مناقشتها، ومن ثم ما نسب إليه أخبار كاذبة وملفقه، منوهًا بأن التكتل أعلن موفقه على تلك التعديلات.

رئيس الهيئة البرلمانية للحزب «المصري الديمقراطي الاجتماعي»، أوضح أنه كلما اعترض التكتل على مناقشة قضية أو قانون هام، تظهر مثل هذه الأخبار حتى إذا ما تم الموافقة عليه يقولون «لماذا لم تستقيلوا ويبدأ الجدل حول التكتل؟».

وأشار عضو تكتل «25-30»، إلى أن التكتل يقوم بأشياء كثيرة من أجل المواطنين، وهو يسعى إلى الوقوف بجوار الدولة والنهوض بها، وليس معنى اعتراضه على أمر ما أنه سيتقدم باستقالته، بحسب تصريحاته.

فيما، قال طلعت خليل، عضو تكتل «25-30»، إنه لا يفكر إطلاقًا في تلك الخطوة، ولكنه يسعى إلى توضيح مخاطر وخطورة هذه التعديلات للشعب، الذي هو صاحب الكلمة الأخيرة في المسألة.

وأوضح «خليل»، في تصريحات خاصة لـ«المصريون»، أن التكتل ليس وحده من يرفض تلك التعديلات ولكن هناك نواب ليسوا أعضاء بالتكتل غير موافقين عليها، ومن ثم «لتوضيح خطورتها»، مستطردًا: «المشكلة أن التعديلات ليست من طرح النواب ولكنها تم تمليتها عليهم وهذا مرفوض».

وفي المؤتمر الصحفي الذي استضافه الحزب العربي الناصري بوسط القاهرة، أعرب التكتل عن رفضه للتعديلات الدستورية التي اقترحها نواب الأغلبية يوم الأحد وتتيح تمديد الفترة الرئاسية من 4 إلى ست سنوات.

وقال النائب جمال الشريف العضو في التكتل، إن التعديلات الدستورية تمثل تعديًا على «مبدأ تداول السلطة».

وقال النائب محمد العتماني عضو التكتل، إن «تقييد فترة الرئاسة كان «الشمعة الوحيدة التي ما زالت تضيء من الثورتين إلى الآن، للأسف الشديد هذه التعديلات تضيع هذه الشمعة أيضًا وتعيدنا إلى ظلام دامس، إلى ما وراء ثورة يناير المجيدة».


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • فجر

    05:16 ص
  • فجر

    05:17

  • شروق

    06:41

  • ظهر

    12:14

  • عصر

    15:23

  • مغرب

    17:48

  • عشاء

    19:18

من الى