• الثلاثاء 19 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر12:22 م
بحث متقدم
بالفيديو..

على طريقة المغول.. الحوثيون يحرقون أكبر مكتبات صنعاء

عرب وعالم

حرق مكتبة بني بهلول
حرق مكتبة بني بهلول

عبد القادر وحيد

أقدمت ميليشيات الحوثي أمس الأول على ارتكاب جريمة جديدة في مديرية بني بهلول، بحق المساجد التاريخية ومكتباتها العامرة بالمخطوطات وكتب التراث في محافظة صنعاء.

وقامت الميليشيات بحرق مكتبة الجامع الكبير، التي تحتوي على مجموعات نادرة وقيمة من الأمهات، والمتون والكثير من الكتب القيمة.

وتداول ناشطون ورواد مواقع التواصل صورًا وفيديو يظهر إحراق المكتبة.

الباحث والمحلل السياسي اليمني محمد جميح استنكر إحراق الحوثيين لمكتبة جامع الحمامي في بني بهلول.

وكتب على حسابه في "تويتر": "الحوثيون يحرقون مكتبة جامع الحمامي في بني بهلول.. كتب من التراث الإسلامي في التفسير والفقه والسيرة وغيرها أضرموا فيها النار، أية جماعة هذه؟".

يذكر أن السياسي ورئيس الحكومة الأسبق محسن العيني أسهم في إثراء المكتبة، وهو صاحب الفكرة وأول المتبرعين لها في وقت مبكر، علاوة على مقتنيات خاصة ومشتريات من معارض كتب وإهداءات وغيرها.

كما قام المحامي صلاح أحمد حمزة، بنشر صور على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قائلاً: إن مجموعة من الحوثيين (بعد أن تمت تعبئتهم) من شخص يدعى (أبو شهيد) قاموا بالتسلل إلى الجامع ليلاً، وكسروا المكتبة وأخذوا الكتب التي اشتريناها بمالنا الخاص عبر سنين من التبرعات من معارض الكتاب، إضافة إلى كتب خاصة تبرع بها البعض لنشر الوعي الثقافي، وكان أول المتبرعين وصاحب الفكرة الأستاذ القدير محسن العيني الذي أثرى القرية بفكره وثقافته وعلمه وأدبه قبل كتبه.

وأضاف أن من تلك الكتب على سبيل المثال لا الحصر: كانت تحتوي كثيرًا من المتون والتراجم، إضافة إلى مجلدات لأمهات الكتب كـ(السيل الجرار المتدفق على حدائق الأزهار للإمام الشوكاني)، (سبل السلام للإمام محمد بن إسماعيل الصنعاني)، والتفاسير للإمام الطبري أكثر من 10 مجلدات، (تاريخ دمشق)، والكثير من الكتب القيمة والتاريخية.

وتابع: سرقها اللصوص الذين يعرفهم الجميع وقاموا بإحراقها في أسفل القرية وتم توثيق ذلك بالصوت والصورة.

وبحسب الشهادات قام الحوثيون بوضع ملازم الصريع حسين الحوثي في المكتبة بدلاً من الكتب والمجلدات القيمة التي قاموا بإحراقها.

وتساءل حمزة: أي كارثة حلت بالبلاد وأي عنجهية وانحراف فكري يتم شحن مثل هؤلاء الصبية، بعد ما طردوا الناس ونفروهم من صلاة الجمعة بالمسجد واحتلوه لترديد صرختهم قاموا بإحراق نفائس الكتب والمراجع الدينية، في جريمة تفوق ما قام به المغول وداعش.

الفيديو:

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • عصر

    03:25 م
  • فجر

    05:14

  • شروق

    06:38

  • ظهر

    12:14

  • عصر

    15:25

  • مغرب

    17:50

  • عشاء

    19:20

من الى