• الإثنين 18 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر02:25 ص
بحث متقدم

انتحار مزارع بسبب "حمار"

قضايا وحوادث

انتحار
 شباب
ارشيفية

متابعات

لعجزه عن سداد ثمن حمار، تخلص «وليد عزت»، صاحب الـ25 عامًا، من حياته، أمس الأول، داخل شقته التي أعدها للزواج، في منطقة البدرشين جنوب الجيزة.

صعد أشقاء «وليد» إلى شقته، وجدوه معلقًا بـ«جنش» في الصالة، ويرتدى ملابسه كاملة، أبلغوا الشرطة التي حضرت على الفور، وأجرت تحرياتها للتأكد من عدم وجود شبهة جنائية، وصرحت النيابة بدفن الجثمان بعدما ثبت انتحار الشاب العشرينى.

قبل ساعات من الواقعة، دارت مشادة بين الشاب «وليد»، يعمل في تقطيع النخيل، وأخيه الأصغر «على»، لتسبب الأخير في كثير من المشاكل مع الجيران، وكان آخرها سرقته حمارًا من أحد الأهالى.

«يا وليد هات حق الحمار، أو نبلغ الحكومة»، هكذا هدد الأهالى «وليد» بعزمهم على تحرير محضر ضد أخيه، ومع ازدياد الضغوط النفسية على الشاب العشرينى، قرر الانتحار، لعدم قدرته على سداد مبلغ 500 جنيه لأصحاب الشكوى ضد أخيه.

وعد «وليد»، قبل انتحاره الأهالى باعتزامه على سداد ثمن الحمار المسروق، لكنه لم يستطع بسبب ضعف أجره، 70 جنيهًا، لا يعرف فيما ينفقها على أشقائه الـ4 الصغار، أم يسدد بها ثمن الحمار، فكان هو الأخ الأكبر المسؤول عن الأسرة بعد وفاة والديه.

عندما وصل الشاب العشرينى إلى منزله، طلب من أشقائه تركه وشأنه بعض الوقت، وصعد إلى شقته بالطابق الثانى، ليقدم على الانتحار، ليفاجأ أشقاؤه بمصير أخيهم الأكبر.

روت أسرة «وليد» تلك التفاصيل خلال تحقيقات نيابة البدرشين، مؤكدة عدم وجود شبهة جنائية.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • فجر

    05:15 ص
  • فجر

    05:15

  • شروق

    06:39

  • ظهر

    12:14

  • عصر

    15:24

  • مغرب

    17:49

  • عشاء

    19:19

من الى