• الإثنين 18 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر12:23 ص
بحث متقدم

رجال "الكمائن".. كل ليلة يصلون "صلاة مودع"

ملفات ساخنة

نشر كمائن أمنية بطريق السويس – الإسماعيلية
ارشيفية

مصطفى صابر

ضابط قبل استشهاده بيوم: "اللهم غسلنى بدمى واجعل كفنى ملابسى"

العديد من الضحايا سقطوا فى الأعوام الأخيرة أشرسها 2017

خبراء أمن: الكمائن الثابتة مخاطر مستمرة.. وأهداف معروفة للمسلحين

يودعون أهاليهم قبل خروجهم من منازلهم أثناء توجههم لعملهم, معتمدين على الله واثقين من نصره, محتسبين خروجهم إلى عملهم شهادة فى سبيل الله, ورجوعهم إلى منازلهم يوم عيد بالنسبة لهم.

رجال لا يخشون الموت, رغم استشهاد زملائهم أمام أعينهم, أو رؤيتهم للأشلاء المتناثرة أوالمتبقية من أجساد رفقائهم فى العمل, أقسموا بالله على ألا يستسلموا, وأن يقوموا باسترداد حق زملائهم الذين لقوا الشهادة فى سبيل الله, لا سيما بعد أن شهدت الفترة الأخيرة استهداف العديد من أفراد الشرطة خاصة الأكمنة  الشرطية الثابتة والمتحركة.

وفى هذا التقرير ترصد "المصريون" تضحيات رجال الشرطة، أثناء تواجدهم فى كمائن الأمن والذين استشهدوا وهم يحمون المواطنين نتيجة الغدر, حيث إنه لا تخلو قرية أو مدينة أو محافظة إلا وزفت فيها روح شرطى.

سيارة نقل تقتحم الكمين.. واستشهاد ضابطين

فى 25 نوفمبر 2018, سادت حالة من الحزن بين ضباط مديرية أمن الجيزة، بسبب الحادث الذى راح ضحيته النقيب جمال صلاح، والملازم أول عمر مجدى، خاصة أن الشهيد الثانى كان قد نشر على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك رسالة يتمنى خلالها الشهادة، يقول فيها: "اللهم غسلنى بدمى، واجعل كفنى ملابسى، وارزقنى شهادة الحق فى سبيلك يارب العالمين".

الضابطان استشهدا فى الساعات الأولى من الصباح، خلال متابعة الحالة الأمنية بكمين شرطة بالعياط، حيث صدمتهما سيارة نقل يقودها سائق يسير بسرعة متهورة، مما أسفر عن الإطاحة بهما، وإصابتهما بكسور وكدمات متفرقة أسفرت عن مفارقتهما الحياة.

وتلقى مصطفى شحاتة مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة، إخطارًا يفيد استشهاد النقيب جمال صلاح ضابط مركز شرطة العياط ورئيس نقطة كفر عمار، والملازم أول عمر مجدى ضابط مباحث فرقة البدرشين والعياط، نتيجة إصابتهما بكسور وجروح متفرقة عقب اصطدام سيارة بهما خلال أداء عملهما فى متابعة الحالة الأمنية بكمين شرطة بالطريق الإقليمى بالعياط.

استشهاد 4 أفراد وإصابة آخرين فى هجوم على كمين بالعريش

وفى 25 أغسطس 2018، استشهد 4 مجندين من أفراد الشرطة,  وأصيب 9 آخرون إثر هجوم على نقطة أمنية بمدينة العريش، فيما قتلت القوات 4 مسلحين وأجبرت باقى المهاجمين على الفرار, وكان من بين القتلى ضابط برتبة نقيب.

وأصدرت وزارة الداخلية, بيانًا حول الهجوم قالت فيه: إن قواتها نجحت فى التصدى لهجوم "إرهابى" على حاجز أمنى بالطريق الدولى الساحلى لمدينة العريش وقتلت 4 من المهاجمين، فيما فر الباقون.

وقامت قوات الشرطة بالتعامل مع الهجوم، وأربعة من المهاجمين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة ويحملون أسلحة خفيفة، على كمين الخزان الأمنى بمدينة العريش، بشمال سيناء، وكان أحد المسلحين يرتدى حزامًا ناسفًا فجر نفسه قرب النقطة الأمنية، مما نتج عنه مقتل المجندين الثلاثة وإصابة تسعة آخرين.

استشهاد 3 وإصابة 5 بمدينة نصر

وفى مايو 2017، وبالتحديد الساعة 11.45 مساء، اغتالت عناصر الغدر، حراس الوطن والعين الساهرة على أمنه، حيث اقترب مجهولون يستقلون سيارتين، فى الدقائق الأخيرة وقبل بدء يوم جديد، من الكمين الأمنى المتحرك أثناء مروره بميدان محمد زكى بطريق الواحة بتقاطعه مع الطريق الدائرى دائرة قسم شرطة أول مدينة نصر، وأطلقوا النيران على القوات التى بادلتهم بإطلاق الأعيرة النارية.

وأعلنت وزارة الداخلية، استشهاد ضابطين وأمين شرطة وإصابة 5 فى هجوم مسلح على كمين بمدينة نصر، حيث أسفر الحادث الإرهابى، عن استشهاد كلٍ من  النقيب محمد عادل وهبة السيد، من قوة إدارة تأمين الطرق بمديرية أمن القاهر والنقيب أيمن حاتم عبد الحميد رفعت، من قوة مباحث قسم شرطة عين شمس وأمين الشرطة شعبان محمد عبد الحميد من قوة إدارة تأمين الطرق بمديرية أمن القاهرة، وإصابة 5 آخرين من رجال الشرطة.

 تم نقل الجثامين والمصابين إلى المستشفى، فيما قامت قوات الأمن بتتبع السيارتين للعمل على ضبط الجناة، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

هجوم مسلح على كمين فى "المساعيد"

وفى 9 يناير 2017استشهد 6 من أفراد الشرطة، وأصيب 9 آخرون، إلى جانب إصابة 4 مدنيين بينهم المسعف إثر هجوم على كمين شرطة بسيارة مفخخة فى منطقة المساعيد بالعريش.

وأكد مصدر أمنى، أن الهجوم بالسيارة المفخخة أعقبه طلقات نارية و«آر بى جيه» من العناصر المسلحة، وتم تبادل إطلاق النار، مشيرًا إلى أنه تم إطلاق النار على سيارة إسعاف من قبل المسلحين أثناء توجهها لنقل الضحايا، و3 مواطنين مدنيين تصادف مرورهم.

 استشهاد 8 بكمين «النقب»

وفى يناير2017, تعرض كمين "النقب" بطريق "الخارجة ـ أسيوط"، فى محافظة الوادى الجديد، إلى حادث إرهابى غادر، بعد هجوم مجموعة من المسلحين عليه فى تمام الـ8 مساء من ذات اليوم، وأسفر الحادث عن استشهاد 8 من رجال الشرطة، وإصابة 4 آخرين.

يذكر أن هذا الحادث لم يكن الأول على كمين النقب، حيث شهد نفس الكمين اشتباكًا مسلحًا مع عصابة من تجار الآثار، وتمكن رجال الكمين وقتها من إصابة ثلاثة من التشكيل العصابى، ولم تقع أى إصابات فى صفوف الشرطة.

استشهاد ضابط فى كمين السويس

وفى 20 إبريل 2014 كشفت مصادر أمنية، عن استشهاد النقيب أشرف بدر القزاز على يد مجهولين .

وقالت المصادر، إن القزاز كان على كمين بطريق مصر السويس الصحراوى, وأثناء محاولة تأمين المنطقة اشتبه فى سيارة خارجة من الصحراء, وحاول استيقافها إلا أن مستقليها قاموا بإطلاق النار عليه وعلى بقية القوات التى تبادلت معهم إطلاق النار .

وأثر ذلك استشهد الضابط بالإدارة العامة لمباحث القاهرة أشرف القزاز، والمجند أحمد فرحات من فرع الأمن المركزي.

مساعد وزير الداخلية الأسبق: الكمين المتحرك أكثر أمانًا

ومن جانبه قال اللواء عبداللطيف البدينى, مساعد وزير الداخلية الأسبق, والخبير الأمنى, إن هناك العديد من المخاطر التى يمكن أن تواجه الأكمنة سواء كانت ثابتة أو متحركة, ولكن الكمين المتحرك أكثر أمانًا بنسبة كبيرة عن الثابت.

وأضاف البدينى فى تصريح لـ"المصريون"، أن الكمين الثابت يعتبر هدفًا ثابتًا لأى أشخاص مسلحين, كما يمكن أن يتعرض لأى هجوم كما حدث مع كمين البدرشين, لأن المسلحين قبل الهجوم عليه يعرفون نقط ضعفه, موضحاً، أن الأجهزة الأمنية فى الفترة الأخيرة نجحت فى عدم التعرض لأى هجوم نظراً للاستعداد الجيد.

وتابع الخبير الأمنى, "أن على أفراد الكمين أن يكونوا على يقظة وتوسيع دائرة الاشتباه فى المنطقة المؤمنة, بجانب التعامل الممتازة بين الضباط والأفراد, حتى يتمكنوا من مواجهة أى خطر قد يقع عليهم.

وأشار مساعد وزير الداخلية الأسبق, إلى أنه لا يوجد تقصير أمنى, حيث إن الأجهزة الأمنية لديها كل الاستعدادات فى الوقت الحالي, موضحاً أن هناك صدادات جيدة, وملابس واقية لحماية الأفراد, وأسلحة متقدمة يحملها رجال لشرطة, وأجهزة كمبيوتر حديثة توصل لمقر الأمن العام لإلقاء القبض على المشتبه بهم أو المطلوبين أمنياً.

"أبو ذكرى": الأكمنة الأكثر معروفة لدى الجماعات المسلحة

وفى السياق قال اللواء جمال أبو ذكرى، مساعد أول وزير الداخلية الأسبق, والخبير الأمنى حاليًا, إن جميع رجال الشرطة مستهدفون, ولكن الأكثر والمعروف لدى الجماعات المسلحة الأكمنة, بجانب أن هناك من  ينتقم نتيجة إلقاء القبض عليه من ضابط أو فرد شرطة وتمت محاكمته فى قضية كان بطلها رجال الشرطة الأوفياء.

وأضاف أبو ذكرى، فى تصريح لـ"المصريون" أنه على أفراد الكمين, أن يكونوا على أهبة الاستعداد والسرعة واليقظة, حتى لا يكونوا معرضين للمخاطر والقدرة على اصطياد تلك العناصر قبل إلحاق الضرر بهم.

وأوضح الخبير الأمنى, أن الجريمة موجودة فى كل مكان وعلى مستوى دول العالم, لكن وزارة الداخلية توفر لأفرادها كافة الإمكانيات والأسلحة المتطورة والأجهزة الحديثة لمواكبة التطور, ولكن القاعدة تقول "لا يمكن أن تقلل من الجرائم ولكن يمكن تحديدها.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • فجر

    05:15 ص
  • فجر

    05:15

  • شروق

    06:39

  • ظهر

    12:14

  • عصر

    15:24

  • مغرب

    17:49

  • عشاء

    19:19

من الى