• الإثنين 18 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر01:43 ص
بحث متقدم

صاحبة دعوى "خلع الحجاب": "الإرهابيون" وراء انتشاره في مصر

آخر الأخبار

الحجاب
الحجاب

عمرو محمد

واصلت الناشطة دينا أنور صاحبة دعاوى خلع الحجاب هجومها على الحجاب، بعد أن ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي وهى تقوم بصحبة عدد من الفتيات بخلعه بطريقة بدت مثيرة للكثيرين.

وعلقت صاحبة الدعوة لخلع الحجاب، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، قائلة:  نصفُ قرنٍ من الزمان مر.. نصف قرنٍ من الزمان.. وملصقات الدعوة لارتداء الحجاب منثورةٌ في محطات المترو.. وجدران البنايات.. وأعمدة الإضاءة.. وأسانسيرات الأبراج.. وحوائط المصالح الحكومية والمدارس.. ورغم ذلك.. يزعجهم نشر بعض الصور لفتياتٍ خلعن الحجاب بكامل إرادتهن".

وتابعت: "نصف قرنٍ من الزمان.. وأعضاء الجماعات الإرهابية يخترقون مجتمعنا عبر ملابس النساء.. وينشرون تشددهم عبر ملابس النساء.. ويسرقون هويتنا عبر ملابس النساء.. ويسيطرون على عقول البسطاء عبر ملابس النساء.. ويراهنون على شعبيتهم وقواهم الانتخابية عبر معدلات تحجيب وتنقيب النساء".

وفي سياق ردها على مهاجميها الذين اعتبروا أن الطريقة التي ظهرت بها برفقة المتجاوبات مع دعوتها لخلع الحجاب تسيء إلى المحجبات، أضافت: "نصف قرنٍ من الزمان.. وملايين الفتيات والسيدات ارتدين الحجاب.. حتى القواعد من النساء ارتدين الحجاب.. لترهيبٍ ديني أو لحرجٍ مجتمعي أو لفرضٍ أُسري أو لاشتراطٍ زوجي.. ورغم ذلك.. يزعجهم خلع بعض الفتيات له.. بعد تعرضهن لأشكالٍ مفزعة من الاضطهاد والعنف".

وتابعت: "نصف قرنٍ من الزمان.. كلما تحجَّبت فتاةٌ يحتفون بها ويُمجِّدونها ويحتفلون بها في جماعات.. يباركون لها وكأنها حققت إنجازًا مهما.. ويحاولون إقناعها بأن جمالها ازداد وأن وجهها أضاءه النور".

وأشارت إلى أنه "رغم ذلك.. يزعجهم أن تكتب كاتبةٌ واحدة "المجد لخالعات الحجاب والنقاب".. وأن تحتفي بفتياتٍ ازدادوا جمالاً بالفعل.. ووجوههن أضاءها النور حقاً".

واستدركت: "رغم ذلك.. عندما تخرج أي حملةٍ موازية تستهدف التأثير الجمالي في المجتمع عبر ملابس النساء.. يهاجمون من يدعمونها ويصفونهم بالسطحية والبرجوازية والتركيز فقط على مظهر النساء.. بل ويشترك معهم في الهجوم المسعور زُمرةٌ من المحسوبين على تيار التنوير".

واستنكرت امتداد الحجاب إلى الإعلام والدراما في مصر، بالقول: "نصف قرنٍ من الزمان.. تم تمرير ارتداء الحجاب إلى كل القطاعات التي كانت تمنع ارتداءه حفاظاً على الصورة العامة.. الإعلام والمسرح والفن والسينما والأغاني.. حتى أصبح معتاداً أن ترى مذيعةً ترتدي الحجاب.. وفنانةً تُمثِّل بالحجاب.. وفتاة فيديو كليب يغني لها مطرب شاب كلماتٍ عاطفية وهي ترتدي الحجاب.. وفنان شهير يقوم ببطولة فيلم يصف المحجبة بكاملة الأوصاف.. وأغنية تنتشر كالنار في الهشيم تقول كلماتها "اتحجبتي برافو عليكي".. ورغم ذلك.. يزعجهم أن يصدر كتابٌ واحد.. مجرد كتاب.. يُسلط الضوء على ظاهرة خلع الحجاب".

ومضت فى الرد على مهاجميها، قائلة: "نصف قرنٍ من الزمان.. يصرخون في كل بلاد الدنيا أن ارتداء الحجاب حرية شخصية.. وأن ارتداء البوركيني أثناء السباحة حرية شخصية.. بل إن ارتداء النقاب حرية شخصية.. ورغم ذلك.. لا يعترفون بهذه الحرية الشخصية لمن ترفض ارتداءه أو تريد خلعه".

كان مجموعة من الفتيات قد قررن أن يخلعن النقاب والحجاب، ويؤلفن كتابًا بعنوان "المجد لخالعات الحجاب والنقاب"، بغلاف عليه صورهن بدون الحجاب .

ونشرت صاحبة الكتاب، الصور عبر حسابها الشخصي على "فيس بوك".

وعلقت قائلة: "بكل الحب.. بكل الفخر.. أهنئ رائداتي الجميلات على صدور كتابهن، خالعات الحجاب والنقاب- الثورة الصامتة، بمعرض القاهرة الدولي للكتاب ".

واختتمت: "المجد لحفيدات هدى شعراوي وسيزا نبراوي وصفية زغلول وقاسم أمين ".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • فجر

    05:15 ص
  • فجر

    05:15

  • شروق

    06:39

  • ظهر

    12:14

  • عصر

    15:24

  • مغرب

    17:49

  • عشاء

    19:19

من الى