• الخميس 21 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر03:59 ص
بحث متقدم

إذ يستخدم وجدي غنيم السجائر رشوة داخل السجن!

مقالات

في أكثر من مناسبة، روى وجدي غنيم قصة مقابلته للراحل الشيخ عبد الحميد كشك.. في بعضها تحدَّث بصراحة عن كل تفاصيلها.. بما فيها استخدامه "الرشوة/السجائر" داخل السجن.. وفي أحيان أخرى، يشير إليها بقوله استخدمت أشياء "مش لطيفة".. ولكن من الأهمية ـ هنا ـ أن نعرض قصته تلك كاملة، وكما رواها هو بنفسه (مرفق لينك بمقطع فيديو له آخر النص المنسوب إليه).. يقول غنيم:

قابلته في سجن طرة سنة 1989؛ كان الشيخ وجدي في الدور العلوي من السجن، وكان الشيخ عبد الحميد كشك في الدور السفلي، فاستخدم الشيخ وجدي السجائر التي كانت بمثابة العملة في السجن، لينزل بها إلى الشيخ كشك، أعطى الشويش علب سجائر كي يستطيع مقابلة الشيخ كشك، واستغل الشويش فرصة، كي يمكّن الشيخ وجدي من النزول. وبالفعل نزل الشيخ، ووجد الشيخ كشك جالسًا على أرض خالية، فلما رآه ركض حتى أتاه وبادره التحية، فرد عليه الشيخ كشك التحية، وأمره بالصبر والاحتساب، وحسن الظن بالله، فقال له الشيخ وجدي: ألن نخرج من السجن وتنتشر الدعوة بفضل الله؟ فالذي نحن فيه غربلة، فقد ادعى الإسلام كثيرون، بسبب ما أشيع عن السادات من أنه يعتكف العشرة الأواخر حتى لقب بالرئيس المؤمن، والناس على دين ملوكهم، وهذه غربلة، وهذا سجن، وسيبدأ الناس بترك الادعاء بالتمسك بالدعوة والتزيف لينجوا بأنفسهم من السجن! فرد عليه الشيخ كشك: أخي وجدي، ادع أنت إلى الله، وربنا يكرمك، وأنتم فيكم الخير، تغير وجه الشيخ وجدي وقال له: وأين أنت يا مولانا؟ رد عليه الشيخ كشك: لن أصعد المنبر بعد اليوم، وفعلاً لم يصعد من بعدها حتى مات -رحمه الله تعالى- وتأثر به الشيخ وجدي كثيرًا وأخذ عنه. قابل الشيخ وجدي هذا الرد متعجبًا وقال: كيف يا مولانا؟ فرد عليه الشيخ كشك وقال له: أخي وجدي، هل من أحد يُغضب الله؟ قال الشيخ وجدي: لا، فرد عليه: حسنًا وهذا الشعب أغضب الله عز وجل، قال الشيخ وجدي: كيف؟ فرد عليه: ألم يقل عز وجل (فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ)؟ أي فلما أغضبونا وقال: أنتم أكملوا من بعدي ففيكم الخير".. انتهى.

اللينكhttps://www.youtube.com/watch?v=ALXDocohNyQ&fbclid=IwAR1B1XxTc6Xaq5Xl9PRljaZAgPEZ-ADEZIvyQdU3LLvphYEfyAMmdpT5mDg

ولنا ـ هنا ـ عدة ملاحظات أو تساؤلات:

كيف أباح الداعية وجدي غنيم لنفسه استخدام "الرشوة" حتى يلتقي الشيخ كشك.. فالرشوة حرام في ذاتها "ملعون" من يتعاطيها.. كما أنه لم يكن في حُكم "المضطر" حتى نلتمس له العذر ونقول "لا إثم عليه".. لأنه لن يموت ـ مثلا ـ إذا لم يلتق كشك.. ناهيك عن مادة الرشوة نفسها "السجائر"، فهي أيضًا من المحرمات شرعًا.. فكيف ـ والحال كذلك ـ يرتقي المنابر ويقول للناس الرشوة حرام.. هو يستخدم الرشوة.. وكيف يعظ الناس بأن السجائر حرام.. هو يستخدمها في رشوة الشويش أحمد داخل سجن طرة؟!

لاحظ أيضًا آخر الحوار بينه وبين كشك: لقد راق له قول كشك إن الله غضبان على الشعب المصري.. ولذا فهو ـ أي الله ـ انتقم منهم: (فَلَمَّا آسَفُونَا انتَقَمْنَا مِنْهُمْ)؟

وهو الرأي الذي أضاف مزيدًا من مشاعر الكراهية والحقد على المصريين، والتي تبدو على لسان غنيم.. وما يُخفي صدره أكبر.

[email protected]


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • فجر

    05:12 ص
  • فجر

    05:12

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:26

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى