• الخميس 21 فبراير 2019
  • بتوقيت مصر03:47 ص
بحث متقدم

معالي وزير الطيران

وجهة نظر

عبدالرحيم ثابت المازني
عبدالرحيم ثابت المازني

عبدالرحيم ثابت المازني

هنا انا لا اناشد بل اطلب وأصحح معلومات خاطئة نشرت من قبل مصر للطيران حول أن الشركة تتعرض لخسائر كبيرة بسبب رحلاتها الى مطار سوهاج الدولي بسبب عدم حجز أبناء الصعيد على خطوط الطيران الخاص بمصر للطيران بسبب ارتفاع سعر التذكرة خمسة دنانير ..؟

الشركات الاخرى ترفض نقل الجثامين لان جثمان المتوفى يأخذ وزن تسعة ركاب ..؟!

الحجر الصحي بالمطارات متوفر في المطارات والمشكلة خاصة بطيران الشركات الخاصة ومصر للطيران لا تحتكر نقل الجثامين .

النقل الداخلي مجاني تتحمل تكلفته مصر للطيران ..؟!

 هذه تصريحات  تناقلت الأيام الماضية  عن أسباب عدم نقل الجثامين الى مطارات الصعيد على لسان مسؤولي مصر للطيران أو وزير الطيران

وهنا اريد التوضيح والطلب وفقا لمصلحة الوطن والمواطن ومصر للطيران

أولا المغترب ليس نبتا شيطانيا التعامل معه فقط بدافع اقتلاعه من وطنه أو عدم تكريمه بالدفن السريع عند موته ..هذا الكائن المغترب ترك فرصة عمل في وطنه ليفسح الطريق لغيره من الذين لا يستطيعون السفر لأسباب مادية أو ظروف صحية حركتهم من السفر ولو كان موظفا يدفع بالدولار للدولة نظير إجازته

هذا المغترب عندما يقرر السفر فورا يحرم هو وأسرته من الدعم

هذا المغترب يخفف من عبء استخدم الطرق ووسائل النقل العامة والصرف الصحي وأي دعم يأخذه المواطن داخل مصر ويترك المستشفيات والمدارس لو كان مغتربا هو وأسرته  أي انه لا يحصل على اي نوع من انواع الدعم ولا التقدير ترك الجمل بما حمل بل يدفع ضرائب مقابل اغترابه عن الوطن ويعود صيفا يحدث رواجا عقاريا وسياحيا وشرائيا والجميع في مصر يستفيد منه من البقال الى المؤسسات ولو قدمت له خدمة بالخارج يدفعها عشرة أضعاف في السفارات ..؟ كل هذا والمغترب لا يعترض ويدفع عن طيب خاطر ويقول "مش خساره في مصر ولا المصريين" .

حتى الان هذا ما يقدمه المغترب لوطنه ..ماذا قدم له وطنه ..؟ لا يريد منه شئ سوى ان يراه بخير ويحلم بمستقبل لأولاده لا يكتب عليهم ما كتب على ابيهم بسبب عصابة أو حرامية أفسدت ودمرت الاقتصاد منذ عشرات السنوات والآن نبكي ونعاني جميعا من جرائم الماضي ولا نعلم الى اي طريق سيقودنا الحاضر ولكن نقول وندعو لعل غدا أفضل .

هذا الكائن المغترب الذي توفاه الله في غربته في الغالب لا تأمينات ولا مستقبل ولا ثروة تأمن أسرته سوى ستر الله عليه يغترب بالعامين في الغالب من أجل أن يوفر مبلغا قليلا يستره عند عودته ليكمل بيتا كان شارعا في بنائه أو يكمل تعليم أولاده وهذا حال معظم المغتربون في الخليج حاليا عيشة كريمة فقط لا يدخر لانخفاض الرواتب وارتفاع أسعار السلع المعيشية دوليا ولسياسات بعض الدول الخليجية الان التي تدعو الى التقشف واستبدال العمالة الوطنية بالعمالة الوافدة فمعظم حتى المؤهلات العليا يعملون في المعمار باليومية أو في خدمات كالمطاعم والمحلات والشركات الخاصة رواتبهم مابين 150 دينارا الى 200 دينار تقريبا لو كان مثلا بالكويت يصرف منهم 100 دينار ويرسل 75 دينار لأولاده مايعادل أربعة الأف جنيه  ويتبقى له 25دينارا من أجل سفره بعد عاميا أو موته وغالبا لا يدخر لصندوق وفاته ولو طلبت 100 دينار بالمصري تقريبا 6الف جنيه  من معظم المصريين بالكويت لن تجدها في منتصف الشهر.. بمعني ادق في خلال العامين المغترب قد  يدخر الف دينار  بعد تذاكره أن كان فترة عمله بدون عقبات أو مشاكل  يعني ستون  الف جنيه  وهذا حال الغالبية العظمى من أهل مصر في دول الخليج .

اعتقد انني الان شرحت شرحا وافيا لحال المغترب العادي وليس المغترب الاخر الذي تقيس عليه الدولة من موظفي الحكومة أو التجار ورجال الاعمال وهؤلاء نسبتهم لا تقدر بأكثر من عشرون بالمئة والجميع يعلم أنني مبالغ جدا في هذه النسبة .

هذا هو المغترب

والآن أرد على التصريحات الصادرة عن مصر للطيران أو وزارة الطيران المصري

شركة مصر للطيران تخسر والشركات الاخرى تكسب ..؟ المغترب الصعيدي يرفض الحجز على مصر للطيران لان شركة مصر للطيران أغلى من الشركات الاخرى خمس دنانير فقط ..؟

هذه المبررات تدين مصر للطيران ومبررات غير مقبولة للاسباب الآتية

كيف للشركات الاخرى تكسب وأنتم تخسرون هذا فشل وقصور لديكم وعليكم معالجته وليس نجاحا في إدارتكم وخسارة للوطن هذه الإعداد الكبيرة من أبناء الوطن تذهب اموالها الى شركات خاصة ولا تستفيد منها الدولة ..؟

ثانيا أبناء الصعيد يمثلون تقريبا 70 ?‏ من العمالة في الخليج والحجر الصحي متوفر في مطارات الصعيد وليس كما يفهم البعض أنه غير متوفر ولكن شركة مصر للطيران تقول عندما فتحت خطوطها الى سوهاج بليت بخسائر كبيرة ولا يمكن أن تعود لأي سبب من الأسباب ..؟

وعملت الوطنية ونقلت الجثمان وأغلقت شركة طيران الوطنية وعدنا الى المربع صفر ورفضت الشركات الاخرى نقل الجثمان لان الجثمان يحتل مساحة وزن" أغراض "   9 مسافرين  وانا هحسبها لكم عمليا

اولا شركة مصر للطيران شريكة في معظم الشركة نسب مساهمة لانها فشلت في ادارة شركاتها فتاجرت مع الشركات داخليا أو في الباطن حتى لا تقوم هى برحلات كثير وتكلف نفسها صيانة وعمالة وهذا اعتبره فشل في ادارة مصر للطيران وليس نجاح ولو الامر كذلك لماذا لا تفرض مصر للطيران أو وزارة الطيران المدني قانونا داخليا يفرض على شركات الطيران بنقل الجثامين ..؟

وإذا كان الادعاء بوزن الميت ومساحته في الشخص   اولا الميت يدفع ثمن تذكرتان ولا يحتل مقعد في الطائرة ثانيا الصعايدة اهل واجب وكرم مستحيل وعيب الميت ينزل لوحده أمعه مرافق واحد فقط بل على الأقل ينزل معه ست أفراد ومن العيب أيضا ينزل ومعه وزن فقط هدومه  التي يرتديها لانه نازل في واجب وليس اجازة خاصة أو أسرية ..هذه مساحة وزن تسع ركاب أصبحت خالية أهى غير كافية لتسع فقيدهم ..؟!

نقطة فارق السعر ولماذا مصر للطيران تميز نفسها بسعر اعلى  علشان بتقدم وجبه وجريدة المصري لا يريد هذه الخدمات لان الرحلة لا تستغرق اكثر من ساعتين ونصف قد لا يهضم طعامه الذي تناوله في منزله بعد وصوله بساعات ..؟

كيف لمصر للطيران لا تستثمر هذه الإعداد الكبيرة من أبناء الصعيد لخدمة الوطن وتتربح منهم بتقديم تسهيلات حتى تعود العلاقة والثقة فيما بينها وبين الراكب ..؟

في الحقيقة انا أستقل مصر للطيران بعض الأوقات ولكن فارق السعر كبير وليس خمس دنانير احيانا قد يكون مابين عشرون أربعون دينارا .. تخيل شخص معه أسرته مكونه من اربع أطفال وزوجته اي عدد 6 تذاكر كم سيكون فارق التذاكر تقريبا 100 دينار ذهابا ونفس الرقم عند العودة اي 12الف جنيه هل معقول هذا الرقم هذا فارق سعر فقط ..؟

كيف لمصر للطيران تنقل الميت داخليا على نفقتها أليس هذا فيه خسائر للشركة من المؤكد لا ..؟

اتعلمون لماذا ..؟

لا اهل الميت سيذهبون أيضا الى القاهرة للاستلام الجثمان ونقله الى الطائرة الداخلية وكله بالتوقيع واجراءات لن تنتهي بسهولة وتحتاج الى متابعة على الأقل سيسافر اربع أشخاص هل هؤلاء سيذهبون مجاني أم سيحجزون تذاكر ..؟

ياسادة مواعيد الطيران الداخلي ثابته وتحتاج الى وقت طويل للتنسيق وأهل الميت لن ينتظروا النقل الداخلي المحاني وسيذهب عشرات السيارات وتتعرض سيارات البعض منهم للحوادث ناهيك عن الالم النفسي والجسدي والبعض سيكون مريض الا أن الواجب يفرض عليه أن يذهب والحلول التي تطرح غير كافية ولا تطيب خاطر اهل الصعيد ولابد من حل سليم وسريع لهذه المشكلة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما رأيك في الهجوم على الحجاب؟

  • فجر

    05:12 ص
  • فجر

    05:12

  • شروق

    06:36

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:26

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى