• الثلاثاء 19 نوفمبر 2019
  • بتوقيت مصر10:17 ص
بحث متقدم

البرلمان يُحرر الفلاحين من ديون البنك الزراعي

الحياة السياسية

البرلمان
البرلمان

حسن علام

أشاد برلمانيون، بطلب النائب البدري أبو ضيف، بإسقاط غرامات تأخير الفلاحين لدى البنك الزراعي المصري، لا سيما المتعثرين منهم، وسط مطالب بإسقاط الفوائد حال عدم القدرة على سداد الديون وأصل الأموال.

وكان «ضيف»، تقدم بطلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء بشأن إسقاط غرامات تأخير على الفلاحين لدى البنك الزراعي المصري الخاصة بسداد القروض والسلف الزراعية.

وأشار في بيان له، إلى أن هناك العديد من الفلاحين يعانون بسبب غرامات التأخير نتيجة تعثرهم في سداد القروض، ما تسبب في تهديد الكثير من غير القادرين منهم بالحبس.

وأوضح النائب أن غرامات إسقاط غرامات التأخير ستكون بمثابة دافع للفلاحين المتعثرين على السداد، خاصة وأن الفائدة مركبة، وأصبح البنك يهدد حياة المزارع بعدما كان بمثابة يد العون له في الماضي، وأصبح سيفًا مسلطًا على رقاب غير القادرين منهم، مؤكدا أن القيادة السياسية حريصة على مصلحة الفلاح وعلى مؤسسة الدولة ترجمة هذا الاهتمام في صورة قرارات.

رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة والأمن الغذائي بمجلس النواب، قال إن الدولة عليها حل مشكلات الفلاحين المتعثرين، سواء بسداد الديون أو الفوائد أو كليهما، مشددًا على ضرورة التوصل لحل ينهي هذه الأزمة في أقرب وقت.

وأضاف «تمراز»، لـ«المصريون»، أنه أثناء ثورة الخامس والعشرين ونتيجة للأوضاع التي أعقبتها لم يستطع الفلاحين بيع محاصيلهم، ما نتج عنه تعثرهم في السداد فيما بعد، مؤكدًا أن التعثر نتج عن ظروف خارجة عن إرادتهم.

ولفت إلى أن الدولة خلال تلك الفترة لم تجمع المحاصيل من الفلاحين، ما كان سببًا أيضًا في التعثر، لذا لابد من البحث عن حلول لهذه الأزمة، ترضي الأطراف كافة.

وأردف «هناك مشكلة هي أن البنك يقول إن الأصل هي أموال مودعين وبالتالي لن يتمكن من إسقاطها، وتلك المشكلة حلها عن طريق إسقاط الفوائد وجدولة أصل المبلغ على عدة 10 سنوات أو حسبما يتفقوا».

فيما، قال أحمد الضوي، عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، إن المطالبة بإسقاط غرامات الديون المتراكمة على الفلاحين لبنك الزراعي المصري خطوة إيجابية تستحق المساندة، لافتًا أنها تعد تعويضًا للمزارعين الذين أصبحوا مهددين بالحبس بسبب غرامات التأخير وتعثرهم في سداد القروض، ما تسبب في تهديد الكثير من غير القادرين منهم بالحبس.

وطالب في بيان له، بضرورة تحديد الحكومة لسعر مسبق للمحاصيل المهمة قبل زراعتها، مثل: القصب، وسكر البنجر، إلى جانب دعم المبيدات والبذور مع حل مشكلات الفلاحين.

أما، إبراهيم خليف، عضو مجلس النواب، أشاد بالمقترح، لافتًا إلى أنه من الصعب إسقاط الديون والفوائد، خاصة أن أصل الأموال مملوكة لمودعين.

وأوضح لـ«المصريون»، أنه من الجائز إسقاط الفوائد، فيما لا يمكن إسقاط أصل الأموال، مضيفًا أن الفلاحين المتعثرين يستحقون رفع الأعباء من على كاهلهم.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    11:45 ص
  • فجر

    05:04

  • شروق

    06:30

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:40

  • مغرب

    17:00

  • عشاء

    18:30

من الى