• الإثنين 21 يناير 2019
  • بتوقيت مصر05:00 ص
بحث متقدم

«نواب» لوزيرة البيئة: محاربة الزحف العمراني ليس الحل

آخر الأخبار

أرشيفية
أرشيفية

حسن علام

حمّلت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، الزحف العمراني المسئولية الأكبر في انتشار القمامة في مصر خلال السنوات الأخيرة، مشيرة إلى أن الأزمة ليست سهلة، وأن الوزارة في طريقها لحل المشكلة من خلال مخطط واضح لكل محافظات مصر.

ولفتت الوزيرة إلى أن هناك تهالكًا في البنية التحتية وتم حل بعض المشكلات، مؤكدة أنه تم الانتهاء من حل مشكلة المقالب العشوائية في الفترة الأخيرة.

وتابعت: «هناك مصانع في مصر لها دراسات جدوى، لكنها لا تعمل بالكفاءة المطلوبة؛ لأن المخلفات المطلوبة لم تصل للمصنع»، موضحة أن الاستدامة تحتاج إلى إصلاح المنظومة الخاصة بالجمع والنقل، ووقف المقالب العشوائية.

وقالت «فؤاد» إنه يجري حاليًا من خلال لجنة مشتركة مع وزارة الإنتاج الحربي، تقييم مصانع تدوير المخلفات المصرية وتحسين البنية التحتية وإنشاء المحطات الوسيطة في مختلف محافظات الجمهورية، مشيرة إلى أن أحد المصانع بمركز العدوة في محافظة المنيا احتاج إلى 4 سنوات من العمل.

وشددت على أن مشكلة القمامة معقدة وليست سهلة كما يعتقد البعض، لكن هناك خطوات جدية في سبيل ذلك يتم تنفيذها بالتوازي، مشيرة إلى دور وزارة التنمية المحلية الفاعل أيضًا خاصة في محافظتي القاهرة والجيزة، حيث تمثلان 42% من إجمالي المخلفات على مستوى الجمهورية، بحسب كلامها.

جاء ذلك خلال اجتماع لجنة الطاقة والبيئة في مجلس النواب، الذي فتح ملف مصانع تدوير القمامة ومنظومة النظافة الجديدة، في ضوء طلبات الإحاطة المقدمة من النواب.

تعليقًا على حديث وزيرة البيئة، قال بدير عبدالعزيز، عضو لجنة البيئة والطاقة بالبرلمان، إن الزيادة السكانية وعدم وجود منظومة من الأساس، هما سبب تفاقم المشكلة، وليس كما تقول الوزيرة.

وخلال حديثه لـ«المصريون»، أضاف «عبدالعزيز» أن المنظومة التي تعمل بدائية ولا تتسم بالكفاءة، وبالتالي لن تُحل الأزمة، بل يؤدي ذلك إلى تفاقمها، مؤكدًا أن مصر بحاجة إلى منظومة جيدة ومتطورة؛ حتى تستطيع الخروج من هذه الأزمة.

عضو لجنة البيئة رأى أن القمامة من المفترض أنها لا تمثل مشكلة، مشيرًا إلى أن معظم دول العالم يوجد بها قمامة، غير أنها تستغلها اقتصاديًا وتدر لها عوائد مادية ضخمة.

وأشار إلى أنه إذا أحسنت الدولة استغلالها ستدر لها ملايين الجنيهات، مطالبًا بسرعة تطوير المنظومة الحالية والبحث عن أفضل نظام يمكن تطبيقه في مصر لحل هذه الأزمة.

فيما قال محمد سليم عطا، عضو لجنة الطاقة والبيئة، إن الزحف العمراني جزء من المشكلة، معتبرًا أن السبب الرئيسي في تفاقم تلك الأزمة يعود إلى المنظومة الموجودة حاليًا، والتي تعتمد على آليات وتكنولوجيا قديمة.

وأوضح لـ«المصريون» أنه أثناء تولي شركة «أونيكس» الفرنسية رفع القمامة بالإسكندرية خلال الفترات السابقة، لم تظهر هذه المشكلة، فيما أنه تفاقمت عقب خروجها من مصر، ما يشير إلى أن المنظومة تعتبر عاملًا مهمًا في المسألة.

وتابع: «خلال فترة تلك الشركة كانت هناك صناديق قمامة متعددة ما بين ثابتة ومتحركة ومعلقة على الأعمدة، الآن لا يوجد هذا الأمر وانتشرت القمامة في معظم الأماكن بالإسكندرية».

وشدد على ضرورة التحرك لحل هذه الأزمة في أقرب وقت، مشيرًا إلى أنه من الجائز الاستعانة بشركات، أو بتجارب ناجحة من الخارج أو تسعى الحكومة لوضع منظومة لحل الأزمة، في النهاية الأهم الوصول لحل، على حد قوله.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • فجر

    05:31 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:05

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى