• الأربعاء 23 يناير 2019
  • بتوقيت مصر06:48 ص
بحث متقدم

"أبو إدريس".. أنتخب كـ"ناظر" للدعوة السلفية.. ورفض بيعة الإخوان

آخر الأخبار

مؤسسو الدعوة السفية بالإسكندرية
مؤسسو الدعوة السفية بالإسكندرية

محمد الخرو

بالرغم أنه يشغل منصب الرجل الأول فى الدعوة السلفية، حيث يعتبر رئيس الدعوة السلفية وأحد مؤسسيها وأحد  رموز التيار الإسلامى منذ سبعينيات القرن الماضى، إلا أن الكثيرين لا يسمعون عنه.

محمد عبد الفتاح أبو إدريس، رئيس مجلس إدارة الدعوة السلفية عند تأسيسها للدعوة ككيان مستقل سنة 1979.

ولد أبو إدريس، فى الإسكندرية عام1954م، والتحق مبكرًا بالعمل الإسلامى فى جمعية أنصار السنة، وكان أميراً لتيار الجماعة الإسلامية – وهو الاسم العام لكل الإسلاميين داخل الجامعات فى السبعينيات قبل أحداث المنصة عام 1981- فى كلية الهندسة، وقام بتأسيس المدرسة السلفية وأسس أيضًا معهد الفرقان لإعداد الدعاة.

وعن سر اختفاء أبو إدريس، وعدم معرفته لدى الكثير من الناس، يقول ياسر برهامى نائب رئيس الدعوة السلفية:إن أبوإدريس لا يفضل الظهور فى الإعلام أو الخطب، وهذا كان طابعًا شخصيًا له.

وبين عامى( 1972 ـ 1977) أسس أبو إدريس بالتعاون مع (محمد إسماعيل المقدم، وأحمد فريد، وسعيد عبد العظيم)، ثم (ياسر برهامى وأحمد حطيبة) فيما بعد، الدعوة السلفية بالإسكندرية فى سبعينيات القرن الماضى، والتقوا جميعًا فى كلية الطب بجامعة الإسكندرية، إذ كانوا منضوين فى تيار (الجماعة الإسلامية).

وبحسب تصريحات صحفية سابقة لأبو إدريس، يقول:''استمر البعض فى العمل تحت مسمى: الجماعة الإسلامية، ولما اختلفنا مع الإخوان، أنشأنا المدرسة السلفية، وعملنا تحت هذا المسمى، واستمر الباقون تحت المسمى الآخر حتى 1981م، ثم بدأ الإخوان يعملون تحت مسمى التيار الإسلامى، حتى غيرنا المسمى فى عام 1982 إلى الدعوة السلفية .

وعن بعده عن المشهد يقول: أنا لست بعيدًا عن المشهد، بل فى قلبه دائمًا، لكن لا أحب الظهور الإعلامى، أما كونى دائمًا خلف الستار فهذه طبيعة خاصة بى.

وعن فكرة التنظيم والعمل الجماعى لدى المدرسة السلفية فى الإسكندرية؟ يقول: منذ اللحظة الأولى اعتقدنا فى ضرورة العمل الجماعي، ولكننا اختلفنا مع الإخوان فى مسألة البيعة، وقد ناقشنا ذلك مع المهندس خيرت والرئيس الأسبق محمد مرسى، واختلفنا حول هذا الأمر، مؤكدًا أنه لا توجد بيعة إطلاقًا داخل الدعوة السلفية.

وبخلاف غالبية السلفيين، فإن أبو إدريس له زوجة واحدة، وولدان وبنت واحدة- بسحب تصريحات صحفية سابقة أدلى بها.

يذكر أن الدعوة السلفية فى الإسكندرية بدأت بحسب ما ذكر أبو إدريس حينما تعرف على الشيخ الدكتور(محمد إسماعيل المقدم)، حيث كنا زملاء فى الثانوية العامة، ثم دخل هو كلية الطب، وأنا التحقت بكلية الهندسة، وبدأنا العمل فى الدعوة فى حدود عام 1972، ثم عملنا تحت مسمى: جماعة الدراسات الإسلامية فى الجامعة فى صيف دراسة عام 1973-1974، وبعد ذلك تحت مسمى: الجماعة الدينية.

وأضاف، أننا تعرفنا على بعض الإخوة فى القاهرة، مثل: (الدكتور عصام العريان) عملنا تحت مسمى: الجماعة الإسلامية، وتحت هذا المسمى دخلنا انتخابات الاتحادات الطلابية واكتسحنا.

 وظهر الدكتور(عبد المنعم أبو الفتوح) كرئيس لاتحاد كلية الطب بجامعة القاهرة، والتقيت الدكتور(سعيد عبد العظيم) مع أحداث الفنية العسكرية، حيث حدث تضييق أمنى شديد عام 1974، ثم توالى التعارف مع الدكتور(أحمد فريد) وكذلك الدكتور(ياسر برهامى).

وتابع فى حديثه وفق ما تم التصريح به فى حوارات صحفية سابقة: استمر البعض فى العمل تحت مسمى:الجماعة الإسلامية، ولما اختلفنا أنشأنا المدرسة السلفية، وعملنا تحت هذا المسمى، واستمر الباقون تحت المسمى الآخر حتى 1981م ، حيث بدأ الإخوان يعملون تحت مسمى: التيار الإسلامي، حتى غيرنا المسمى إلى الدعوة السلفية فى 1982م.

وأوضح، أن الإخوة اتفقوا على أن يكون المسمى لرئيس المدرسة السلفية "قيّم" المدرسة السلفية؛ أى: ناظرها، وفى تلك الفترة كان مركز الدعوة فى الإسكندرية.

وبعد ثورة 25 يناير يقول: لاحظنا انتشارًا غير مسبوق للدعوة السلفية، وانخراطًا كبيرًا فى العمل السياسى، حيث بدأنا ننطلق رسميًا، وتمت إعادة هيكلة الدعوة خصوصًا أننا انتشرنا فى المحافظات، وعملنا الهيكلة فى فترة 3 شهور من مارس إلى مايو 2011، ووضعنا لائحة منظمة للدعوة السلفية، وعملنا مجلس شورى تم فيه انتخاب الرئيس العام والنائبين، وأيضًا: مجلس الإدارة، بحسب تصريحاته.


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هى توقعاتك لنتيجة مباراة الزمالك وبيراميدز؟

  • شروق

    06:57 ص
  • فجر

    05:30

  • شروق

    06:57

  • ظهر

    12:12

  • عصر

    15:06

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى