• الثلاثاء 22 يناير 2019
  • بتوقيت مصر05:38 م
بحث متقدم

«متاجرة مع الله».. غدا وعشا لوجه الله في ابن طولون

فيديو

أمينة عبد العال.. تصوير أسماء زايد

"نطعمكم لوجه الله.. لا نريد جزاءً ولا شكورًا.. لوجه الله تعالى وجبة غدا.. وجبة عشا طوال العام"، كلمات بسيطة خطت على ورقة على مدخل محل بسيط لبيع الأسماك واللحوم والمحل يحمل اسم "كافيار"، ليس بعيدًا عن مسجد السيدة زينب، وقريبًا من مسجد أحمد بن طولون، وتحديدًا أمام مدرسة بن طولون للتربية الفكرية بعد مستشفى "الحوض المرصود".

المتاجرة مع الله

"بنتاجر مع الله".. قالتها "أم أحمد"، وهي شابة ثلاثينية مسئولة عن المحل وتوزيع الوجبات، لديها طفلان أحمد وندى، تقول إن صاحب المطعم وهو أحمد موسى (40 عامًا)، يرفض تمامًا الظهور الإعلامى أو التحدث عن الخير الذى يقوم به.

وتشير إلى أنه يتمنى أن تنتشر الفكرة بين أصحاب المحلات، إذ أنه دائمًا يقول: "لازم يتكاتف الجميع لمساعدة الفقراء، لازم كلنا نقف مع بعض عشان خاطر البلد تتقدم، لأن البلد دى لو وقعت إحنا كلنا هنتبهدل، ولو الناس كلها محطتش إيديها فى إيد بعض لله وساعدنا بعضنا كلنا هنقع، ولو كل صاحب مطعم طلع على الأقل 10 وجبات فى اليوم اللى هما هيتحسبوا عليه بسعر الجملة مش هنلاقى فقير ولا مشرد فى الشارع".

بداية الحكاية

قصة الوجبات المجانية - كما تروي - "بدأت قبل نحو 7 أو 8 سنوات، كان في البداية محلًا لبيع الأسماك المشوية وعندما أكرم الله الحاج (أحمد)، صاحب المحل ورزقه زاد، دارت برأسه فكرة وهى أن يتاجر مع الله وأن يجعل هناك نصيب للفقراء من أمواله وكانت أفضل طريق هى الوجبات المجانية التى يحتاج إليها الناس أكثر من غيرها، فطبيعى أى حد ربنا يرزقه بشغل لازم يطلع حاجة لله، كنا شغالين سمك وطلعنا وجبات بسيطة من السمك، والوجبات دى حاجة أساسية عندنا، لكن فكرنا مش معقول كل يوم سمك، فعملنا بالمحل جزء خاص بالوجبات، وأصبحت شيئًا أساسيًا عندنا كل يوم".

وتكمل قائلة: "كل يوم صنف أكل مختلف، المهم لازم كل يوم يكون فيه وجبة مختلفة، زى أى بيت مصري، وفى رمضان بنطلع أكثر من 100 وجبة فى اليوم".

طاهى الوجبات

"أم أحمد" تقول إن المسئول عن الوجبات هو "أبو خالد"، وهو يقوم بتجهيزها يوميًا، فهو يبدأ في عملية الإعداد لها في ساعة مبكرة من الصباح حتى تكون جاهزة ويتسلمهت الناس بعد صلاة الظهر، وينتهي الغداء بعد صلاة العصر ثم نستعد لوجبة العشاء التي تنتهي عندما نغلق المحل في الساعة 9 أو 10 مساء، حسب إقبال الناس، وبنعمل أكل بزيادة عاملين حسابنا على 100 وجبة يوميًا، ولو حسينا قبل العصر أن الأكل هيقل بنعمل كمالة عندنا مطبخ جوه فى عينين كبار بنجهز بسرعة ونكمل الأكل للناس".

تؤكد "أم أحمد"، أن الوجبات التى يتم تجهيزها ليست بالضرورة "غالية" أو مكلفة، قائلة: "مش بنعمل جمبرى ومش بنعمل سمك كل يوم، لكن ممكن يوم مكرونة باللحمة المفرومة، ممكن خضار بلحمة برز بمخلل ورغيفين عيش، كفتة وعيش ومخلل، وعدس، وهنعمل كشرى قريب، ممكن يوم فراخ ويوم سمك ويوم عدس يوم بطاطس مهروسة بالبيض ممكن سجق إسكندرانى الأكل بتاعنا الحرش، أكل البيت المصرى العادى مش كل يوم بياكل لحمة وفراخ المهم كل يوم أكل مختلف والله لما بنعمل عدس الناس بتبسط أوي، الأكل أهم حاجة نضيف وطعمه حلو، إحنا بناكل من الأكل اللى بنطلعه وجبات للناس".

نرفض التبرعات

وتقول "أم أحمد": "نرفض التبرعات من أى إنسان ونقول لمن يريد التبرع.. فيه 600 باب وطريقة ممكن تساعد بيها الناس ومش مساعدة لا ده من فضل ربنا اللى عايز يساعد يعمل هو بنفسه اللى يقدر عليه، هى حاجة إحنا بنعملها بينا وبين ربنا، وربنا بيسخرنا علشان نساعد الناس، وربنا كارمنا من فضله الحمد لله وده أقل واجب ممكن نعمله ونرد بيه فضل ربنا علينا".

وجهت "أم أحمد" رسالة خير إلى من هو فى استطاعته مساعدة الناس أن "يلجأ إلى أى باب يتمكن من خلاله من مساعدة الناس واللى عايز يعمل هيعمل باللى يقدر عليه لا يكلف الله نفسا إلا وسعها، المهم نعمل اللى نقدر عليه".

المترددون

"تحسبهم أغنياء من التعفف"، قول ينطبق على رواد مطعم الوجبات المجانية، بعضهم يتقدم لأخذ الوجبات فى استحياء وتعفف، والبعض يأخذ دون أن يطلب، لكن تبدو على ملامح الجميع العزة.

رفض الجميع التصوير أو حتى ذكر اسمه إلا أن الكل أجمع على أن المكان نظيف ولا يتأخر عليهم حتى لو طلبوا زيادة الوجبة إلى اثنتين أو ثلاثة.

وقالت إحدى المترددات: "اللى أنا عايزاه بخده بخد لأولادى كمان، وكل يوم، ومعاملتهم كويسة جدا". وأضافت أخرى: "عمرهم ما قالوا لنا لأ، وفى رمضان بأخذ وجبتين كمان". وتابعت ثالثة: "ناس محترمة جدا فى معاملتهم معانا، والحاج الله يبارك له، دايما بيعاملنا حلو".

ويقول سامح ويعمل بقهوة بجوار المحل لـ"المصريون": "بنشوف كتير بتيجى تاخد وجبات وعمرهم ما قالوا لحد لأ مافيش، ولا النهارده خلصنا بدري، منتهى الاحترام فى تعاملهم مع الناس، سواء كان الحاج أحمد صاحب المكان ولا عم خالد اللى بيعمل الأكل، أو أم أحمد كلهم ناس محترمة أوى مع الناس".

وقال شحاتة صاحب محل لإصلاح الأجهزة الإلكترونية بجوار محل الوجبات: "الراجل بيعمل خير الله ربنا يبارك له، بيأكل ناس كتير ودايما بيتعامل كويس مع الناس اللى بتجيله".

شاهد الفيديو..

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • عشاء

    06:56 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:57

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:05

  • مغرب

    17:26

  • عشاء

    18:56

من الى