• الجمعة 18 يناير 2019
  • بتوقيت مصر04:57 ص
بحث متقدم
الجارديان تكشف:

معتقلات جديدة لأطفال داعش

الحياة السياسية

صورة الخبر
صورة الخبر

علا خطاب

كشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية، عن أن قوات الأمن الكردية في أربيل تواصل تعذيب الأطفال للاعتراف بتورطهم مع تنظيم "داعش" الإرهابي، وفقًا لتقرير أصدرته منظمة هيومن رايتس ووتش.

وأوضحت الصحيفة، في تقريرها، أن بعد ما يقرب من عامين من إثارة ناقوس الخطر، يكشف تقرير هيومن رايتس ووتش، عن تعذيب قوات الأمن الكردية أطفال "داعش" بصدمات كهربائية وضرب مبرح لأطفال تتراوح أعمارهم بين 14 و17 سنة.

ووصف تقرير المنظمة معتقلات كردستان لأطفال داعش بـ"المسالخ"، وذلك لسوء معاملة الأطفال المعتقلين على أيدي قوات الأمن الكردية منذ حوالي عامين، فقد جمعت ادعاءات بشأن استخدام الضرب المنظم والصعق بالصدمات الكهربائية لانتزاع اعترافات من هؤلاء الأطفال، قبل إجراء محاكمات في كثير من الأحيان.

ونقلت المنظمة عن بعض الفتيان قولهم: إنهم "تعرضوا للضرب المبرح وأجبروا على التوقيع على اعترافات كتبها ضباط الأمن خلال تواجدهم في مركز احتجاز بمدينة كردستان العراق بين عامي 2017 و2018".

واستندت المنظمة في تقريرها إلى مقابلات أجريت أواخر العام الماضي مع 20 شابًا تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عامًا، وتم توجيه الاتهام إليهم أو إدانتهم بسبب انتمائهم المزعوم إلى داعش.

واعترف غالبية الأطفال بتعرضهم للضرب بأنابيب بلاستيكية وكابلات كهربائية أو قضبان، بينما قال ثلاثة إن "الضباط استخدموا الصدمات الكهربائية"، بينما وصف آخرون أنهم تعرضوا لموقف مؤلم يسمى "العقرب" لمدة تصل لساعتين، وهذا التعذيب استمر على مدى أيام متتالية، وانتهى فقط عندما اعترفوا.

وأوضحت الصحيفة، إنه حين قال العديد من الأطفال إنهم انضموا لداعش وعملوا معهم أو تلقوا تدريبًا دينيًا أو عسكريًا، أصر الغالبية العظمى على عدم مشاركتهم، إلا أنهم اعترفوا في النهاية بالانضمام لداعش تحت ضغط التعذيب.

وأشارت الصحيفة إلى أن معظم الأطفال الذين تمت مقابلتهم اعتقلوا عند نقاط التفتيش في إقليم كردستان، بينما اعتقل آخرون من مخيمات النازحين، ويعتقد العديد من الأولاد أن اسمهم ظهر في قائمة أمنية لأن أحد أفراد العائلة كان ينتسب إلى داعش، وكان اسمهم مشابهًا لاسم مشتبه آخر، أو أن أشخاصًا من قريتهم قد أبلغوا عن أسرهم.

ومن جانبها، وعدت حكومة كردستان الإقليمية بالتحقيق في مزاعم سوء المعاملة، وأنكرت مزاعم التعذيب.

بدوره، رفض متحدث باسم حكومة إقليم كردستان الاتهامات، وقال "ديندار زيباري"، في بيان: "لا توافق حكومة إقليم كردستان بشكل كامل على تهمة تعذيب الأطفال المعتقلين في داعش.. علينا إعادة تأهيلهم".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • فجر

    05:31 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:59

  • ظهر

    12:10

  • عصر

    15:02

  • مغرب

    17:22

  • عشاء

    18:52

من الى