• الجمعة 18 أكتوبر 2019
  • بتوقيت مصر10:44 م
بحث متقدم

أكاديمية الأوقاف الدولية

أخبار الساعة

رضا محمد طه
رضا محمد طه

د. رضا محمد طه

أعجبني بوست قام العديد من الأصدقاء بعمل شير له عنوانه "إحنا البلد اللي.." ضم العديد من المتناقضات الموجودة عندنا والتي تعكس غرابة واقعنا العجيب. ضمن ما كُتب في هذا البوست ما معناه أننا البلد التي فيها الموهوب محمد صلاح وليس فيها كورة جميلة أو نحتل مراكز متقدمة في المسابقات الدولية، وعندها دلتا ونهر النيل وليس عندها زراعة كافية للداخل أو للتصدير وتحسين الدخل القومي، وعندها مليون كيلو متر مربع وعندها أزمة سكن وعشوائيات ومساكن في القبور، وعندها بحيرات ومساحات شواطيء كبيرة علي البحر المتوسط  والاحمر ونهر النيل ولا يوجد أسماك تكفي الإستهلاك المحلي بل يعتمد أغلب متوسطي الدخل علي الأسماك المجمدة، واخيراً عندها أيدي عاملة وليس عندنا إنتاج وغيرها العديد مما يدعو للإستغراب.
أضيف للبوست السابق أننا عندنا مجلس أعلي لمكافحة الإرهاب وما زال الإرهاب الخسيس موجود يضربنا في الأوقات الحرجة، ونقيس علي ذلك ما يوجد عندنا من مجالس عليا وأكاديميات ولجان ووحدات ومراكز ولجان نوعية وفرعية وغيرها العديد والعديد تحت عناوين كثيرة وفي تخصصات عديدة، لا تقوم بأدوار حقيقية في خدمة المجتمع سوي أنها كيانات تحوي فقط مدراء ونائبي مدراء وموظفين وعمال ورواتب ومكافئات لأسماء ومسميات ما أنزل الله بها، والتي أكبر الظن أن المتابعين لنا من الخارج سوف يلاحظون أننا نبحث أكثر عن الشكليات والصورة الخارجية بغض النظر عن الواقع الفعلي ودون أن نلقي بالاً لحقيقة ما ينفعنا أو لا ينفعا، أو الضروري وغير الضروري بمعني أننا نرتب أولوياتنا بالمعكوس.
كلامي السابق كان بمناسبة ما صرح به الدكتور محمد مختار جمعة وزير الاوقاف خلال دورة تدريبية وتنسيقية للمتحدثين الرسميين من أن وزارة الاوقاف سوف تدشن أكاديمية الأوقاف الدولية في يناير 2019 علي مساحة 11 ألف متر مربع تضم معمل لغات ومعمل حاسب وقاعة ترجمة وغرفاً فندقية، بتكلفة تزيد علي 100 مليون جنيه من ميزانية الوزارة من اجل إعداد عالم دين مثقف مستنير وكذلك لتوسيع فكر الدعاة. الذي يدعو للإندهاش أن دور وزارة الأوقاف الأساسي ليس بناء أكاديميات مثل تلك التي يعلن عنها الوزير، لأنه وأظن أن الأزهر وجامعتة العريقة بها كل ذلك ويتخرج منها مؤهلون للدعوة بكافة اللغات، وكنت أتمني أنه وطالما يوجد ميزانية كبيرة في وزارة الاوقاف أن تتبرع ببعضها لبناء مراكز شباب وملاعب وأماكن لممارسة الرياضة خاصة في القري والأماكن المزدحمة في المدن علي الأقل كي نعالج السمنة التي أشار إليها السيد الرئيس والتي أصبحت ظاهرة منتشرة بين العديد من المواطنين صغاراً كانوا أو كباراً، أو حتي تتبرع الوزارة لبناء مدارس أو مستشفيات أو تساعد في زواج ألاف الشباب سواء فيما يحتاجه من إسكان أو مسلتزمات الزواج أو مشاريع لإيجاد فرصة عمل وغيرها مما تحتاجه البلد حقاً وننسي في ظروفنا تلك الصورة والأسماء البراقة والتي لا تفيد البلد سوي أنها أسماء فقط ويبقي الحال هو الحال والدوران في الحلقة المفرغة.

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • فجر

    04:42 ص
  • فجر

    04:41

  • شروق

    06:04

  • ظهر

    11:45

  • عصر

    14:59

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى