• الجمعة 20 سبتمبر 2019
  • بتوقيت مصر08:01 ص
بحث متقدم
قبل 30 عاما..

مفاجأة لـ "مبارك" في الإليزيه..تعرف عليها؟

الحياة السياسية

مبارك وميتران
مبارك وميتران

عبد القادر وحيد- متابعات

تفاجأ الرئيس الأسبق حسني مبارك في عام 1987 ، عندما كان يزور فرنسا ويجري مباحثات مع الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران بقصر الإليزيه بوجود سجادة حريرية بجدران القصر، والتي أصابته بالدهشة، حيث اكتشف أن السجادة مصنوعة في مصر.

وأثارت الدهشة مبارك، حينما وجد كتابة على السجادة  تحمل مكان إنتاجها "نسجت في قرية ساقية أبو شعرة"

وقرر مبارك وقتها زيارة القرية فور وصوله إلى مصر، وعند وصوله مطار القاهرة، حطت به طائرة هليكوبتر في القرية ليتفقد مصانعها ويلتقي برجالها وشبابها وعمالها ويأمر بتذليل كافة العقبات التي تواجههم.

وقد تخصصت القرية الصغيرة في صناعة السجاد الحرير، وتحتل حاليا المركز الثاني عالميا في إنتاجه، وذاع صيتها عربيا وعالميا حتى أصبحت قبلة لعاشقي السجاد.

تقع القرية بمدينة أشمون بمحافظة المنوفية، وتتميز بوقوعها على فرع النيل الواصل لدمياط، وسميت بهذا الاسم منذ العام 1805 نسبة للإمام أحمد الشعراني المدفون بالقرية.

ويبلغ عدد سكانها نحو 50 ألف نسمة، حيث يعمل 80% من سكانها بإنتاج السجاد وتصديره، مضيفا أن القرية يوجد بها نحو 20 مصنعا، وفي كل مصنع ما بين 15 و20 نولا، كما يوجد بكل منزل بالقرية نولا واحد أو اثنان .

وتخصصت القرية في هذه المهنة منذ منتصف القرن العشرين، حين كان السكان يحصلون على الحرير المستورد من الصين، ثم يقومون بفتله وصبغه، وبعدها نسجه كسجاد، وبيعه لكبار التجار لأجل تصديره.

ووصل سعر كيلو الحرير الطبيعي المستورد حاليا من الصين نحو 1200 جنيه، حيث تباع السجادة الواحدة منه بنحو 60 ألف جنيه، ويتم تصديره لدول أوروبا وعلى رأسها فرنسا والدول الخليجية والمغرب.

وكانت زيارة مبارك للقرية قبل نحو 30 عاما نقطة انطلاق حقيقية للقرية عربيا وعالميا، وذيوع صيتها .

وتنتج القرية حاليا نوعين من السجاد: الأول من الحرير الخالص، والثاني من الحرير الممزوج بالقطن وبكافة التصاميم والألوان، ويتم بيع وتصدير النوعين للخارج.

كما تحتل المركز الثاني عالميا في صناعة السجاد، وأصبحت عاصمة صناعة السجاد اليدوي في الشرق الأوسط، ويتم الاحتفاظ بسجادها في المتاحف العالمية والقصور الرئاسية والأثرية.

وتشتهر القرية أيضا بأنه لا يوجد بها بطالة، بل إن الأطفال يتعلمون من أسرهم هذه الصناعة منذ نعومة أظافرهم، وعقب استكمال تعليمهم يواصلون العمل بها، عند الالتحاق بالمصانع الموجودة في القرية، والعمل على نول خاص به في منزله، وبعضهم يكبر إنتاجه، ويزداد طموحه ويقوم بإنشاء مصنع خاص به.




تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد اختيار حسن شحاتة لتدريب منتخب مصر؟

  • ظهر

    11:53 ص
  • فجر

    04:23

  • شروق

    05:47

  • ظهر

    11:53

  • عصر

    15:22

  • مغرب

    18:00

  • عشاء

    19:30

من الى