• الإثنين 21 يناير 2019
  • بتوقيت مصر04:56 ص
بحث متقدم

إعلامي تونسي شهير للسودانيين: "اوعوا تكونوا سوريا واليمن"

عرب وعالم


إعلامي تونسي شهيرللسودانين: اوعوا تكونوا سوريا واليمن
إعلامي تونسي شهيرللسودانين: اوعوا تكونوا سوريا واليمن

عبد القادر وحيد

حذّر الإعلامي التونسي محمد الحامدي الهاشمي، السودانيين من انتشار الفوضى، بسبب عدم الصبر على الوضع الحالي، مطالبًا بالحفاظ على استقرار البلد بدلاً من الفرقة والشتات التي ستضرب البلاد.

وكتب الهاشمي في تدوينة له على حسابه على "تويتر": "حافظوا على أمن بلادكم واستقراره يا أهل السودان.. لا تقولوا نحن أذكى وأشطر من أهل ليبيا واليمن وسوريا ولن يصيبنا ما أصابهم من فرقة وشتات وخراب أوطان".

وأضاف: "لا تحوّلوا ضائقة معيشة عابرة تشكو من مثلها دول كثيرة إلى فوضى تهدم كيان السودان وتنهيه".. وقولوا للأحزاب: "موعدنا معكم يوم الانتخابات".

رواد "تويتر" هاجموا الحامدي بسبب تدوينته التي أثارت جدلاً واسعًا، حيث وجه له حساب خالد النقيدان سؤالاً: "كلامك حق وجميل يا أستاذ محمد لكن ليش تقومون بالتحريض على السعودية ومحاولة إثارة المشاكل والقلاقل في أهم بلد إسلامي مع أننا نعيش في بلدنا أفضل بمراحل عن معظم البلاد العربية".

وبادله الهاشمي الرد قائلاً: "هو واجب النصيحة.. واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. لا يليق بآل سعود أن يغيروا هوية البلاد على مذهب أم بي سي، لأن هذا سيؤدي لبطلان العقد السياسي والاجتماعي الذي قامت عليه الدولة، ثم لضياع الدولة لا قدر الله.. أنا إن شاء الله لكم ناصح أمين".

كما هاجمه الناشط السوداني عبد الله الحلو قائلاً: "أنت تضيع وقتك وجهدك في التطبيل لحكومة الإنقاذ المفلسة، أنصحك بتغيير وجهة طبلتك إلى الدول الغنية".

وغرد حساب عبد الله أبو البشر: "كنت أحترمك وأحترم مواقفك تجاه السودان.. كنت أظن أن ذلك ينبع من حب له كدولة ولكن اتضح بجلاء الآن أن عينك فقط على النظام ودعمه لك بالإعلانات والإعانات.. لم تقل كلمة واحدة تجاه مطالب الشعب المشروعة أو تنتقد العنف والقمع الذي يمارسه النظام ضد المظاهرات السلمية.. هزلت يا هاشمي هزلت".

ورد الحامدي قائلاً: "اعملوا جبهة سياسية وخوضوا الانتخابات.. لا تتبعوا خطوات سوريا وليبيا واليمن.. الحركات المسلحة تتربص بكم.. لا تضيعوا بلدكم في لحظة غضب".

كما غرد حساب سوداني وأفتخر: "أنت تصر على أنها ضائقة اقتصادية عابرة.. ضائقتنا ليست اقتصادية فقط، لقد ضقنا شرًا بامتطاء الدين وبفساد أشقاء الرئيس وبتفشي الرذيلة والكذب في أوساط من يدعون حمايتهم للإسلام.. ثلاثون عامًا رأينا فيها العجب العجاب من النفاق والظلم".

ورد الهاشمي: "اتصل بحزب الأمة والحزب الشيوعي وبقية أحزاب المعارضة.. اتفقوا على برنامج سياسي واضح.. ثم خوضوا الانتخابات المقبلة.. واجعلوا مراقبين منكم في كل مركز اقتراع بالإضافة لمراقبة الاتحاد الأوربي والاتحاد الأفريقي.. بالانتخاب غيروا لا بالفوضى وهدم الدولة".

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • فجر

    05:31 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:05

  • مغرب

    17:25

  • عشاء

    18:55

من الى