• الأحد 20 يناير 2019
  • بتوقيت مصر10:28 ص
بحث متقدم

الجرائم العائلية.. "غاب العقل وحضر الشيطان"

قضايا وحوادث

جرائم قتل
جرائم قتل

متابعات:عبدالراضي الزناتي

وقعت العديد من الجرائم العائلية، خلال الفترة الماضية بمختلف محافظات مصر والتي جعلت الشارع المصري يشعر بالكثير من الحزن حول ذنب هؤلاء الضحايا الذين لقوا حتفهم بسبب استحواذ الشيطان على عقل القاتل الذي غالبا ما يكون من أهل هؤلاء الضحايا، وترصد "المصريون" أبرز الجرائم العائلية التي هزت المجتمع في الفترة الأخيرة.

"مذبحة كفر الشيخ"

في البداية شهدت مدينة سخا بمحافظة كفر الشيخ، واقعة تققشعر لها الأبدان، بعدما أدلى الدكتور "أحمد ع ذ أ" 42 سنة، المتهم بقتل زوجته وأولاده الـ3، أمام الأجهزة الأمنية ورجال المباحث، باعترافات تفصيلية بعدما انهار أمام مدير الأمن وضباط المباحث، مؤكدًا قتل زوجته وأولاده الـ3: "قتلت زوجتي وأولادي لخلافات أسرية".

وأضاف، أنه ارتكب الجريمة الشنعاء، بعد أن شك في سلوكها، مؤكدًا أنه عاد إلى المنزل، وقام بذبح الزوجة، وتخدير الثلاث أطفال، وذبحهم واحدًا تلو الآخر.

وبعد مرور أقل من 24 ساعة، نجحت مباحث محافظة كفر الشيخ في كشف لغز مقتل الأسرة كاملة، المكونة من 4 أفراد، تم العثور على جثثهم مذبوحين داخل شقتهم فى جريمة هزت المحافظة مع بداية العام الجديد.

ترجع الأحداث، عندما تلقى اللواء فريد مصطفى مدير أمن كفر الشيخ، قد بلاغًا من الدكتور "أحمد ع ذ أ" 42 سنة، يفيد بأنه عند عودته من عمله إلى منزل أسرته بمدينة كفر الشيخ، وجد زوجته "منى ف. س" وأطفاله عبد الله 8 سنوات، وعمر 6 سنوات، وليلى 4 سنوات مذبوحين.

وانتقل مدير الأمن ومدير المباحث وعدد من ضباط البحث الجنائى، وبمعاينة الشقة لم يتم العثور على أى كسر فى أبوابها أو النوافذ التى تطل على الشوارع أو منافذ المناور، وبدأت شكوك الضباط تحوم حول الزوج، لكون الشقة ليس بها أى آثار عنف، وبتضييق الخناق حول الزوج، انهار أمام مدير الأمن وضباط المباحث، واعترف بجريمته، معللًا ذلك بوجود خلافات بينه وبين زوجته، مما جعله يفقد عقله ويتجرد من انسانيته ويتخلص من زوجته وأولاده فى ليلة رأس السنة.

تم القبض على الزوج الذى قام بتمثيل الحادث فجرًا، وتمت إحالته إلى النيابة التى تولت التحقيق.

قتل أطفاله وانتحر

وفى ختام العام شهد ديسمبر الجارى، تجرد الأب «أحمد.ع» من مشاعر الأبوة والرحمة، وألقى أطفاله الثلاثة «محمد» و«عمر» و«ملك» بنهر النيل بالقرب من منطقة إمبابة، بعدما تركت زوجته المنزل وأصرت على الطلاق بسبب الضائقة المالية التى ألمت بهما منذ فترة طويلة، ووقوف سوق عمله فى «الحدادة».

الرجل الأربعينى بعدما تخلص من أطفاله، أقدم على الانتحار قفزا فى النيل هرباً من الخلافات الزوجية، التى باتت تحاصره مع تدهور ظروفه المادية، وفق ما كشفت عنه تحريات رجال الأمن.

قاتل طفليه بميت سلسيل

فى أغسطس  أيضا تحديداً أول أيام عيد الأضحى، قتل محمود نظمى نجليه (محمد وريان) بمدينة ميت سلسيل بالدقهلية، وألقى جثتيهما من أعلى كوبرى فارسكور.

وبعد ارتكاب المتهم جريمته، ادعى اختطاف طفليه أثناء وجودهما معه فى الملاهى بالمدينة، وادعائه مشاهدة رواد الملاهى لهما مع سيدة منتقبة، وأثناء البحث عن الطفلين ظهرت جثتهما فى ترعة بفرسكور وتعرف الأب عليهما، واعترف أمام النيابة، بارتكابه واقعة قتل نجليه، بعدما اصطحبهما وألقاهما تباعًا فى النيل من أعلى الكوبرى، وبرر ذلك بإصابته باكتئاب حاد، وتعاطيه المواد المخدرة، ورغبة منه فى تخليصهما من مساوئ الحياة، وما قد يلحقهما من عار بسبب سوء سلوكه وتبديده لثروته، فاختمرت فى ذهنه فكرة قتلهما قبل الواقعة بعشرة أيام حتى واتته الفرصة، لتنفيذ جريمته التى لم تكن الأولى من نوعها.

كما اعترف الأب تفصيلياً باصطحاب طفليه صباح يوم العيد بسيارته وتوجه لزيارة أحد أقاربه، وعقب ذلك اصطحبهما لمدينة الملاهى لاختلاق واقعة اختفائهما ثم اصطحبهما بسيارته وتوجه بهما إلى أعلى كوبرى فارسكور وقام بإلقائهما بنهر النيل، وأخبر زوجته هاتفياً بأنه فقد الطفلين «على خلاف الحقيقة»، ثم عاد لمدينة الملاهى مرة أخرى وطلب من أحد أصدقائه الاتصال بشرطة النجدة والإبلاغ عن فقدهما، وتأييد ذلك بشاهدى رؤية (مهندس زراعى، وعامل بمدينة الملاهى) حيث شاهداه أثناء خروجه من الملاهى بسيارته وبصحبته الطفلان.

وبعد شكوك عدة حول تبرئة والد طفلى الدقهلية من جريمة قتلهما، أمر المستشار نبيل صادق، النائب العام، بإحالته إلى المحاكمة الجنائية، ولاتزال محاكمته جارية حتى الآن.

"مقتل شاب على يد خاله"

مع بداية العام الجديد 2019، شهدت منطقة المنشية الجديدة التابعة لدائرة ثان المحلة الكبرى، في الساعات الأولى من بداية عام 2019، مقتل شاب على يد خاله بطعنة نافذة من آلة حادة، بسبب خلافات عائليه سابقة.

تلقى اللواء طارق حسونة، مدير أمن الغربية، إخطارًا من العقيد وليد الجندي رئيس فرع البحث الجنائي بالمحلة وسمنود، بورود بلاغات من الأهالي يفيد مصرع "محروس ا م. ال" 25 عامًا، على يد خاله "مصطفى. ت" بطعنة نافذة بالصدر والرأس بآلة حادة "سكين"، بسبب خلافات عائليه سابقة، وتم نقل الجثة إلى مستشفى المحلة العام، لتوقيع الكشف الطب الشرعي عليها، وحرر محضر بالواقعة وجاري استكمال التحقيقات، وعرض المتهم على النيابة العامة.

"مذبحة الحوامدية"

وفي آواخر شهر سبتمبر الماضي، أقدم مزارع على قتل 3 من أفراد أسرته وإصابة 3 آخرين بعد أن أطلق عليهم النار من سلاح "فرد خرطوش"، وذلك بسبب مشاكل تتعلق بالميراث.

وتعود تفاصيل الجريمة الأسرية، التي ظهرت في الآونة الأخرة بشكل ملحوظ، في مركز الحوامدية بمحافظة الجيزة، حيثُ تلقت الأجهزة الأمنية بالجيزة بلاغًا يفيد قتل مزارع عددًا من أفراد أسرته، وتبيّن، بعد تحريات الأجهزة الأمنية وسماع شهود العيان، أن وراء ارتكاب الواقعة مزارعًا أطلق النار على عدد من أفراد أسرته، بسبب خلافات على الميراث.

وضبطت الأجهزة الأمنية المتهم الذي اعترف بفعلته، وسلّم السلاح المستخدم في ارتكاب الجريمة، وصرحت بعد التحفظ على السلاح بدفن الجثث عقب الانتهاء من التشريح، وطلبت الاستعلام عن حالة المصابين للاستماع لأقوالهم.

"جريمة نجل الفنان المرسي"

وفي 5 يونيه الماضي، جريمة بشعة هزت محافظة الجيزة بعدما قتل نجل الفنان المرسي أبو العباس زوجته وطفليه، واعترف نجل الفنان المرسى أبوالعباس بقتل زوجته ونجلتيه، لمروره بأزمة نفسية، بعد أن قام المتهم بتمثيل الجريمة، وإجراء معاينة لمكان الحادث.

وكشف تحقيقات النيابة وجود تضارب فى أقوال المتهم، وأنه ليس من أبلغ عن الحادث، وحاول اختلاق رواية قال فيها أنه خسر أمواله بالبورصة، وخشى على أطفاله من الفقر، وأخرى بأنه أجرى تحاليل طبية كشفت عن أنه لا ينجب، ما جعله يشك فى زوجته ونسب أطفاله له، كما كشفت التحقيقات أنه مريض نفسيا ويعالج منذ 6 سنوات، وبتضييق الخناق عليه انهار واعترف، حيث قرر قيامه بمغافلة زوجته أثناء تواجدها بغرفة نومهما وخنقها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، بعدها توجه لغرفة الطفلتين، وقام بخنق الطفلة الكبرى جنة الله، وحاولت الطفلة الصغيرة الهرب إلا أنه تمكن من الإمساك بها وخنقها بسلك التليفون، بعدما أجهز على شقيقتها الكبرى

"مذبحة الشروق"

وفي منتصف شهر سبتمبر الماضي، شهدت مدينة الشروق جريمة قتل بشعة بعدما ذبح "كرم.م" زوجته وأطفاله الأربعة، حيث اعترف المتهم بقتل زوجته "منال" وأطفاله الأربعة، لشكه فى سلوكها، موضحًا أنه انتقل للسكن بمدينة الشروق منذ سنتين، وتعرفت زوجته على مجموعة من السيدات، مؤكدًا أن زوجته هى من توسطت له بالعمل عند "عودة" صاحب العمل الذى يعمل عنده.

وأضاف المتهم، خلال التحقيقات، بأنه شك فى سلوك زوجته، لعدم معرفته بمصدر الأموال التى لاحظ وجودها بحوزتها، خاصة أنها تتقاضى 400 جنيه فقط من عملها كخادمة، مستطردًا: "منذ 4 شهور قررت تطليق المجنى عليها بعد مشاجرة كبيرة نشبت بيننا، بعد ما لقيت كرتونه فيها 4500 جنيه تحت السرير عندى، وهى قالت لى "إنهم بتوع الجيران.. من وقتها وأنا بشك فيها.. لحد ما عرفت أنها بتخونى لما عرفت أن عودة بيجى البيت وأنا مش موجود".


تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • ظهر

    12:11 م
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:04

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى