• الخميس 17 يناير 2019
  • بتوقيت مصر11:59 م
بحث متقدم
صحيفة إسرائيلية:

لهذا السبب "السمنة" تقلق السيسي

آخر الأخبار

السيسي
السيسي

علا خطاب

سلطت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، الضوء على دعوة الرئيس عبدالفتاح السيسي، مواطنيه بممارسة الرياضة والعمل على مكافحة السمنة، مستشهدا بأرقام وزارة الصحة، منوهة بأن زيادة نسب السمنة في منطقة الشرق الأوسط يقلق الرئيس المصري.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أن 63 في المائة من المصريين يعانون من زيادة الوزن وأن 36 في المائة يعانون من السمنة، وهي واحدة من أعلى معدلات السمنة في العالم.

وتابعت الصحيفة، في تقريرها، أن تعليقات الرئيس عبد الفتاح السيسي، ودعوة مواطنيه إلى فقدان الوزن، في وقت سابق من هذا الشهر، أثارت موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا عندما ناقش مع وزيرة الصحة هالة زايد، الإحصائيات الأخيرة التي خرجت عن حملة "100 مليون صحة"، حول المعدل السكنى في البلاد.

إذ أقرت "زايد" أن 75% من المصريين يعانون من زيادة الوزن، وهو ما دفع الرئيس السيسي، إلى مقاطعتها بسؤال وجهه إلى الجمهور الحاضر: "لماذا نفعل هذا في أنفسنا؟".

وأضافت الصحيفة أن الرئيس السيسي استطرد في حديثه لمدة 20 دقيقة حول وجوب ممارسة المصريين الكثير من الرياضة، لا سيما شباب الجامعات، موضحا أن السمنة وراء الكثير من إصابة مواطنيه بالأمراض المزمنة.

وأشار التقرير إلى أن "السيسي" بدأ بنفسه، فعقب يوم من تصريحاته، التُقطت صور للرئيس أثناء ركوبه الدراجات في إحدى ضواحي القاهرة، مرتديا بنطالا رياضيا، وسترة وقبعة رياضية.

من جانبه، قال علي المقداد، أستاذ علوم القياسات الصحية وخبير في السمنة في جامعة واشنطن، إن "المشكلة تشمل أيضا ارتفاع معدلات الإصابة بمرض السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان، وجميع عوامل الخطر الرئيسية المسببة للمرض والوفاة".

وأضاف: أن "المشكلة لا تقتصر على مصر، فالأمر ينطبق أيضًا على العديد من الدول في المنطقة، وخاصة دول الخليج".

وأوضح "المقداد" أن هذه الدول تحتاج بشكل عاجل إلى خطة تستهدف السمنة، وهي مشكلة تشمل مختلف القطاعات وتركز بشدة على اتباع نظام غذائي متوازن وزيادة مستويات النشاط البدني".

 وتابع: "لتخفيض الوزن، يجب أن تكون هناك إرادة ومبادرات سياسية تشجع على تغيير سلوك تناول الطعام، وتشمل هذه الخطوات إتاحة الفواكه والخضراوات الطازجة بسعر معقول، وتوفير فرص ممارسة التمارين في البيئات الآمنة، مثل المتنزهات والأرصفة، وتنفيذ سياسات المطاعم ومصنعي الأغذية التي تسمح بخيارات من الأطعمة صحية وتتطلب علامات واضحة حول ما هو أنواع المواد الغذائية التي تحتويه".

واختتم المقداد حديثه قائلاً: "باختصار، دعوة الرئيس المصري صائبة وتحتاج إلى متابعة خطوات ملموسة لضمان أنه إذا قرر المصريون أن يعيشوا بصحة أفضل ، فإن النظام سيدعم تغييراتهم السلوكية".

 في حين، قال صبحي محمد أبو عابد، المتخصص في السمنة المرضية والمزمنة في مركز إيشيلوف الطبي في تل أبيب، إن" نسبة الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة بين الفلسطينيين والإسرائيليين متساوية تقريباً".

وأوضح أن أكثر من ثلث السكان يعانون من السمنة، من بينهم 10% يعانون من السمنة المفرطة.

وأكد أن "هذا هو التحدي الطبي الرئيسي في المنطقة لأنه غالباً ما يشمل أمراض أخرى مثل السكري، والتوتر المفرط، ومشاكل المفاصل والعقم. عندما يفقد المرضى وزنهم ، كثيرًا ما تختفي الكثير من هذه الحالات المصاحبة".

وتابع "أبو عابد": "في الآونة الأخيرة، نشاهد مراهقين يتراوح وزنهم بين 160 و170 كيلوجرامًا. نتعلم أنهم غالبًا ما يجلسون ويلعبون على جهاز كمبيوتر دون أن يتحركوا، بينما يأكلون ويأكلون. ولذلك يحتاج الناس إلى مزيد من التعليمات حول ما وماذا لا يأكلون والأهمية الحيوية للتمرين".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • فجر

    05:31 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:59

  • ظهر

    12:10

  • عصر

    15:02

  • مغرب

    17:21

  • عشاء

    18:51

من الى