• الأربعاء 23 يناير 2019
  • بتوقيت مصر01:11 ص
بحث متقدم

لهذه الأسباب.. «النور» يفرض السرية على مؤتمراته السنوية

آخر الأخبار

حزب النور
النور

عصام الشربيني

للسنة الثانية على التوالي، يعقد حزب "النور"، الذراع السياسية لـ"الدعوة السلفية"، مؤتمره السنوي في سرية تامة بعيدًا عن أعين وسائل الإعلام، واكتفى بنشر صور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

المؤتمر الذي فُرض عليه سياج من التكتم والسرية أثار أزمة داخل أنصار الحزب السلفي، ودفع عددًا من القيادات السابقة بالحزب إلى شن هجوم لاذع عليه، متهمين إياه بالديكتاتورية وأنه أصبح ما يشبه المكلمة للقيادات "الدعوة السلفية" فقط .
فقد شن القيادي السلفي محمود عباس، عضو الهيئة العليا المنشق عن حزب "النور"، هجومًا حادًا على الحزب، قائلاً إن "قيادات الحزب الحالية دمرت التيار السلفي".

وأضاف: "نفس الوجوه التي أسلمت الحزب لمثواه الأخير لم ولن تتغير بداية من ياسر برهامي (..) الذي أمات الحزب إكلينيكيًا بسبب تدخلاته، مرورًا بجلال مرة الأمين العام للحزب، مع ظهور بعض أعلام الحزب الذين يتحكمون فيه من وراء الستار ويقبضون عليه بأيادٍ من حديد؛ أمثال محمد عبدالحميد ومحمد الشريف ومحمد إبراهيم".

وأضاف القيادي السابق، في تصريحات له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن "المكلمة داخل حزب النور انتهت، وأثبت الحزب بما لا يدع مجالاً للشك أنه أصبح هو والعدم سواء، ولم يعد له أي تأثير، ولم يعد ليونس مخيون رئيس حزب النور أي دور".

وقال سامح عيد، الباحث في الحركات الإسلامية، إن "حزب النور لا يستطيع عقد مؤتمراته السياسية في العلن تجنبًا للإحراج السياسي والديني أمام الرأي العام في مصر في حال ظهوره للعلن".

وأضاف عيد لـ"المصريون"، أن حزب النور لو عقد مؤتمراته في العلن سيهاجم من أبناء "الدعوة السلفية"، إذا ما تم سؤاله عن أسئلة دينية محرجة، مثل تهنئة الأقباط بعيد الميلاد وبعض الفتاوى التي أصدرها قياداته في السابق، وتراجع عنها في مؤتمر السنوي إرضاء للتيار المدني والدولة المصرية.

وتابع: "في نفس الوقت من الممكن أن يهاجمه الرأي العام ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام إذا ما أصر على فتاواه السابقة الخاصة في حال سؤاله في مؤتمراته السياسية عن بعض القضايا الدينية الملحة وأصر على التمسك بفتاواه السابقة".

وأكد أن "حزب النور في موقف حرج في كلا الحالتين حال إصراره على فتاواه أو آرائه السابقة، أو تغييرها لإرضاء التيار المدني، ومن هنا يلجأ إلى عقد مؤتمراته في سرية تامة بعيدًا عن حزب النور".

ورفض عيد، الربط بين عقد الحزب مؤتمراته في السرية والخوف من مقصلة الحل التي طالت الأحزاب الإسلامية، قائلاً: "النور في حالة توافق تام مع الدولة حتى أن نوابه في البرلمان لا يتحدثون للإعلام ولا يعترضون بشكل صريح على أي قوانين يسنها مجلس النواب".

وذكر أن "نواب حزب النور في البرلمان تقتصر أنشطتهم البرلمانية على تقديم خدمات عامة للدوائر المنتخبين عنها فقط مثل خدمات الصرف الصحي والري والكهرباء وشبكات المياه ولا يتطرقون من قريب أو بعيد للدخول في صراع سياسي من أي نوع".

واستبعد عيد أن ينافس حزب "النور" بقوة في الانتخابات المحلية القادمة، مرجحًا أن "ينافس بشكل جزئي في الانتخابات المحلية ولن يشارك فيها بشكل كبير تجنبًا للصدام مع الأحزاب السياسية والتيار المدني ".



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

ما هى توقعاتك لنتيجة مباراة الزمالك وبيراميدز؟

  • فجر

    05:30 ص
  • فجر

    05:30

  • شروق

    06:57

  • ظهر

    12:12

  • عصر

    15:06

  • مغرب

    17:27

  • عشاء

    18:57

من الى