• الأربعاء 16 يناير 2019
  • بتوقيت مصر06:12 ص
بحث متقدم

المألوف والمدهش في "سنوات التيه" لشاهيناز الفقي

وجهة نظر

ياسر أنور
ياسر أنور

ياسر أنور

أن تقرأ رواية لشاهيناز الفقي ..فهذا يعني أنك تبحث عن شيء جديد غير مألوف ، إما من ناحية الموضوع  أو  على مستوى التكنيك و الأداء الفني ، ذلك لأنها كاتبة تمتلك قدرا كبيرا من الذكاء و الوعي (الفني) ، فهي تعلم جيدا أن  البحث عن موطئ قدم  في  ظل  ازدحام المشهد الروائي العربي بالكثير من الكتاب ، عملية ليست  سهلة . لقد أصبح التشابه والتكرار و النمطية أبرز سمات (المنتج)  العربي وخاصة في المجال السياسي  والثقافي و الإبداعي . ويبدو أن الكاتبة تدرك ذلك جيدا ، فحاولت وتحاول أن تكون صوتا مختلفا ، وقد نجحت إلى حد التميز .فإذا كانت روايتها الأولى " سعيدة درب الأربعين"  تناولت مرحلة تاريخية بكرا  وأعني بها عهد الخديوي إسماعيل ..وعلاقة مصر والسودان في ظل الحاكم الإنجليزي ..و طبيعة الحياة  الاجتماعية والثقافية في تلك الحقبة ..فإنها عادت بنا إلى واقعنا المعاصر في "سنوات التيه" في مرحلة التسعينيات .ولا شك أن معالجة القضايا ( المعاصرة ) و(المألوفة) ، تحتاج إلى أدوات (غير مألوفة ) ..وإلا أصبحت مجرد سرد (أجوف)  لا يضيف إلا  مزيدا من الرتابة إلى أفق المشهد الإبداعي. لذلك لجأت الكاتبة  إلى (حيلة)  التجديد في  تقنيات السرد في معالجة موضوعات وقضايا اجتماعية ونفسية معتادة . ومنذ اللحظة الأولى ..و مع الأسطر الافتتاحية يجد القارئ  نفسه أسيرا لدى الكاتبة تلعب به وتطوحه كيف شاءت في عالمها الروائي المدهش . وقد أكد كثير من نقاد الرواية – ومنهم الناقد  الإنجليزي ديفيد لودجDavid  Lodge  على فكرة الأسطر أو الجمل  الافتتاحية ..وكيف أنها تساهم في إنجاح أو إفشال العمل الروائي .  رواية "سنوات التيه"يمكن  تصنيفها على أنها راوية نفسية اجتماعية ..فكل أحداثها وشخصياتها  و أماكنها وما تحويه من إثارة ومتعة وخيال ،وكل العواطف التي تلبستنا و التشويق الذي سيطر على وجداننا بطريقة ساحرة وسحرية وكأنها تعويذة لتحفيز المشاعر الإنسانية حزنا وفرحا ، وضحكا وبكاء ، وهدوء وصخبا..كل هذا الجمال ..سوف نفاجأ في الصفحة الأخيرة  من الرواية بأنه محض هلوسة وخيال مريض نفسي ..هذا المريض النفسي  كان في بداية الرواية هو الطبيب الذي يعالج مريضة نفسية هي بطلة الرواية "ناديا" !  التي تفتتح  الرواية بمشهد تمددها على سرير في غرفة العناية المركزة وهي في حالة (تشبه) الغيبوبة ... حيث ترى أشياء لا رابط بينها : "  خطوط بيضاء .. ردهة.. أمي ..أكياس رمل ..طفلة ترتدي  فستان العيد  ..تسمع صوت خراف  .. وترى "عمرو دياب " ..وتشتم رائحة "فارس" . ..وهو مشهد  غرائبي كما هو واضح  تسترجع فيه "ناديا" على هيئة نوبات أو دفقات نفسية  مراحل زمنية مختلفة ،ومواقف و أحداث في حياتها . و شيئا فشيئا نكتشف أنها تعرضت لحادث سيارة هي و أمها وجارتهم أثناء ذهابهم إلى وادي النطرون ..منذ أيام  (كما تحكي هي ) ..لكننها نفاجأ أن الطبيب المعالج يخبرها أن ذلك الحادث تم  منذ  سنوات .! أين والدة "ناديا" إذن ؟ ، و أين جارتهم ؟ و أين تسكن؟ .. ومن "فارس " زميل الجامعة   الذي  تعرفت عليه و أحبته  من خلال إعلان إحدى الأسر الطلابية عن رحلة  جامعية لمدينة الأقصر ، و كان "فارس " مشرفا على تلك الرحلة . يبدأ الطبيب "خالد "رحلة البحث عن ( ذكريات ) أو(هلوسات) "ناديا " . وتتصاعد الأحداث بشكل مشوق و درامي مثير..وكلما أمسك القارئ خيطا للحقيقة ..انقطع منه (ليلهث) خلف ما ترويه "ناديا" وما يتوصل إليه  "خالد " ، فهناك حقيقة نعم .. لكنها حقيقة مشوهة  أو بالأحرى يتم تشويهها عمدا لأسباب لا يعرفها القارئ  إلا مع كلمة النهاية .هناك إذن حب و مراهقة ..وهلوسة وشباب ثائر وبنات جميلات ..وحوادث إرهاب . هناك  براءة الطفولة وجنون المراهقة و رقة الجمال و دفء العلاقات الأسرية .هناك الفشل في الحب والهروب منه و البحث عن أي زوج بديل لتعويض المشاعر الظامئة .هناك جريمة قتل لشخص مرموق ومشهور في المجتمع  يتضح فيما بعد  أن لديه ما يشبه الشذوذ  الجنسي تجاه الأطفال . وبعد كل هذه الأحداث  المشوقة ، تفاجئنا شاهيناز بأنه ذلك  مجرد هلوسات طبيب أصيب بمرض نفسي إثرحادث  ،  وأن هذه الأحداث هي حيلة نفسية دفاعية Mechanism of defence  و أن هذا الطبيب :"خالد اسمه " سليمان " ، و أنه لم  تكن  هناك مريضة اسمها "ناديا" .  
التكنيك السردي الذي استخدمته الكاتبة ..عرفه الناقد الأمريكي وين بووث Wayne Booth  
بتقنية الراوي غير الموثوق به Unreliable  narrator  ، فبعد أن استمعنا إلى وجهة نظر"ناديا " ، وبعد أن تعاطفنا معها وصدقناها .. فوجئنا أنها مريضة نفسيا ،و أن ما تقوله ليس كله صحيحا ، فهو هلوسات  يختلط فيها الحق و الباطل . لذلك فنحن في حاجة إلى (صوت آخر) ، وربما (أصوات أخرى) ، ولذلك هرول القارئ  إلى  الطيب "خالد " ليعرف منه الحقيقة .وبعد أن وثق القاريء  بـ " خالد "..وبعد أن تعاطف معه ..ومع حبه "الأنيق " لمريضته "ناديا " التي ضحى بسفره للخارج من أجل أن يصل إلى حقيقة الحادث الذي  تعرضت له ..و بعد هذا الحب لها  و لأسرتها الدافئة و الحالمة .. يكتشف أنها مارست الاحتيال ضده  لتورطه في حادث  قتل زوجها المحامي الشهير الشاذ . ولا يكاد القارئ يفيق من تلك  الصدمة الشعورية  حتى يفاجأ بأن شيئا من ذلك  لم يحدث ، وأن الطبيب هو المريض !... وهو الاكتشاف  الذي أراه  - من وجهة نظري -هو الحلقة الأضعف  في الرواية .فالإفراط في (لعبة ) المفارقات قد يؤدي  إلى تأثير عكسي .لكن الذي لا خلاف عليه هو قدرة  الكاتبة على السرد والوصف و رسم الشخصيات .. والتلاعب بالزمن ..والتحكم في الإيقاع السردي pacing  بطريقة مدهشة . كما أنها تمتلك قدرة على إعطاء القارئ (جرعة) من (كبسولات ) الأقوال المأثورة من صياغتها هي  مثل قولها على لسان خالد :
" المشاعر السلبية التي نشعر بها تجاه شخص ما هي ليست كراهية بقدرما هي تنفيس عن غضب مكبوت وحب طاغ لا نستطيع دفعه  أو نسيانه "  
وقول ناديا : " أبي كان يقول لي إن حركة الكون تسير باتجاه التسامح و المحبة والمشاعر الطيبة ..أما في الكراهية فنحن نعاند الكون ، ونسير في  الاتجاه المعاكس لفطرتنا ..و في  هذه الحالة لا نؤذي إلا أنفسنا ."
وقولها " قد تكون السعادة  في التفاصيل البسيطة التي لا نلتفت إليها ، ومعظم النساء(تجد(
سعادتها في فرض شخصيتها على البائع ، وانتزاع البضاعة بنصف الثمن أو شراء قطعتين بسعر قطعة "  
وقول خالد : " كل نهاية سواء سعيدة  أو حزينة هي خطوة جديدة لبداية أخرى..هذه  هي سنة  الحياة يا ناديا ، فكما خلق الله الوجع ، خلق لنا السلوى "
 وقول ياسر
" لا أستطيع أن أتعامل مع امرأة تحمل كتالوجها  في شنطة يدها "
     ومن اللافت للنظر اعتناء الكاتبة بالتفاصيل حتى  إنها  تتحدث عن صوت ارتطام الكرسي ببلاط الأرض ، وعن صوت  تكتكة المفتاح في الباب.
ومن الظواهر الأسلوبية الحاضرة في الرواية  ما سماه  الأديب الروسي الشهير  " ميخائيل باختين "الأسلبة  Stylization  ..وهي الجمع بين الأساليب المختلفة القديمة والحديثة  الفصحى و العامية ، وتضفيرها في نسيج واحد   
مثل قولها لفارس عند البحيرة المقدسة (بخفة دم )
"ولكني أرى أن الذي يحقق الأمنيات هو الإرادة القوية و العزيمة ..ألم تسمع سعاد حسني وهي تقول إنما تؤخذ  الدنيا كدهو .
و في النهاية ...نحن أمام عمل روائي مدهش يتضمن كثيرا من القيم الإنسانية  والقضايا المختلفة ..جاءت في نسيج  محكم  و صياغة بارعة ورسم دقيق للشخصيات  ووصف للأحداث و الأماكن و الأشياء   تدل على كاتبة ستحفر اسمها المميز في عالم الرواية العربية .

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • شروق

    06:59 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:59

  • ظهر

    12:09

  • عصر

    15:01

  • مغرب

    17:20

  • عشاء

    18:50

من الى