• الأربعاء 24 أبريل 2019
  • بتوقيت مصر04:03 م
بحث متقدم

بالفيديو.. أنقذوه جثة.. عياش 9 أيام في بئر

عرب وعالم

عياش أخرجوه جثة
عياش أخرجوه جثة

عبد القادر وحيد- متابعات

تمكنت الحماية المدنية بالجزائر، أمس الأربعاء، من انتشال جثة عياش محجوبي بعد تسعة أيام من سقوطه في بئر ارتوازية.

وأصبحت قصة الشاب الثلاثيني هي حديث الشارع الجزائري، وتحولت إلى "مأساة" حقيقية عاشها الجزائريون لحظة بلحظة، آملين أن يخرج حيّا لكن النهاية خرج جثة.س.

سقط عياش، البالغ 31 سنة، في 18 ديسمبر الجاري في بئر ارتوازية عمقها 100 متر.

كانت قرية أم الشمل في ولاية المسيلة وسط الجزائر، حيث يقيم الضحية،  وبقي عالقًا في الأوحال والماء عند مسافة 30 مترا، بينما لم يكن قطر البئر يتجاوز 35 سنتيمترًا.

وأبدى الجزائريون تضامنًا كبيرًا مع الشاب وعائلته، سواء في قريته وولايته أو في باقي الولايات، وتحلقت الجماهير حول البئر ترقب عملية الإنقاذ لحظة بلحظة، أما من لم يستطع التنقل فعبر عن مشاعره على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث كانت هذه الأخيرة صدى للأحداث الجارية حول البئر.

لقيت الحماية المدنية إشادة من المواطنين والمسئولين، لقاء الجهود التي بذلها أفرادها لإخراج عياش حيًا من البئر.

وأوضحت الحماية المدنية في بيان لها، أن فشل محاولات الإنقاذ كان بسبب وعورة مكان البئر وأرضيته الرملية اللزجة وضيقه، ووضعية عياش الصعبة داخله، حيث كانت يداه عالقتان ولم يتمكن من مدّهما إلى أعلى لانتشاله.

بعد أربعة أيام من سقوط عياش زار والي المسيلة مسرح الأحداث، لكنه قوبل بغضب وسخط شديدين من المواطنين.

كما تعرض الوالي لموقف حرج وهو يتحدث إلى شقيق عياش، إذ قال له الأخير: "أين كنت منذ أربعة أيام؟ لماذا لم تحضر لترى حالنا؟"، حيث ردّ الوالي "كنت أتابع الأحداث عبر مساعدّ، ضع ثقتك في الدولة".

وبادله  شقيق عياش الرد قائلا : "ثقتي في الله وفي المواطنين الذين تضامنوا معي، هم الذين وقفوا معنا في محنتنا".

وفي اليوم السادس من سقوط أعلنت الحماية المدنية وفاة الشاب الثلاثيني، بسبب البرد والرطوبة وتدفق المياه الباطنية، التي غمرته، حيث لم يتمكن عياش طيلة فترة بقائه في البئر من تناول الطعام أو الشراب.

وقالت الحماية المدنية في بيانها إنها حاولت إطعامه لكن الأمر كان مستحيلا، فاكتفت بمده بالأكسجين حتى لا يموت اختناقا.

وأوضافت في بيانها ، أن واحدا من أفرادها نزل بالحبال لإخراج عياش عندما كان حيا، رغم المخاطر المحدقة، لكن المحاولة لم تنجح لأن عياش كان محصورا.

المحتجون في ولاية المسيلة قاموا بكسر باب الولاية واقتحامها وطالبوا برحيل الوالي، في وقت اندلعت اشتباكات بين الشرطة ومحتجين رشقوها بالحجارة.

كما تعرضت لجنة وزارية أرسلها الوزير الأول للرشق بالحجارة والطرد من قبل مواطنين غاضبين، رفضوا الطريقة التي تعاملت بها السلطات مع قضية عياش.?

بعد تسعة أيام من الحفر والجهود، تمكنت الحماية المدنية من انتشال عياش، ولكنه كان "جثة هامدة".

الفيديو:

تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

من يفوز بلقب الدوري المصري هذا العام؟

  • مغرب

    06:34 م
  • فجر

    03:53

  • شروق

    05:22

  • ظهر

    11:58

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:34

  • عشاء

    20:04

من الى