• الأحد 20 يناير 2019
  • بتوقيت مصر02:49 ص
بحث متقدم

بهاء الدين: تصرف "ندل" من طاقم "مصر للطيران"

آخر الأخبار

زياد بهاء الدين
زياد بهاء الدين

محمد عبدالرحمن

روى الدكتور زياد بهاء الدين، نائب رئيس الوزراء الأسبق، موقفًا "مهينًا" ـ حسب قوله ـ لشركة مصر للطيران، والتي تسببت في تأخر وصوله إلى مدينة ميلانو بإيطاليا، بعد هبوطها اضطراريًا في روما وتهربها من المسئولية.

وقال "بهاء الدين"، في تدوينة له على موقع "فيس بوك"، إنه سافر ظهر الْيَوْمَ على طائرة مصر للطيران المتجهة إلى ميلانو مباشرة، وقبل الوصول بساعة أعلن قائد الطائرة أن سوء الأحوال الجوية سوف يضطرهم للهبوط في مطار روما، واصفًا الأمر بالشيء السخيف، إلا أنه ليس غريبًا في عز الشتاء ويحدث كثيرًا".

وأضاف: "هبطت الطائرة بالفعل وبعد نصف ساعة أخبرنا قائد الطائرة أن علينا النزول جميعا ولَم يوضح هل يكون النزول بغرض انتظار تحسن الأحوال الجوية ثم معاودةً الإقلاع، أم النزول بغرض دخول البلد واستلام الحقائب.. ولكن لا بأس، نزلنا على اعتبار أن هناك من سيشرح لنا ما نفعله بعد ذلك، وما إن دخلنا صالة المطار حتى تبين لنا أن طاقم مصر للطيران بأكمله "فص ملح وداب"، لا أحد هناك، ولا أحد يشرح، وموظفو المطار الإيطاليون لا يعلمون ماذا يفعلون بِنَا، البعض ينصحوناً بختم الجوازات واستلام الحقائب، وغيرهم من موظفي المطار ينصحون بعدم الخروج لان الطائرةً قد تقلع بعد قليل، وجميعًا لا يصدقون أن مصر للطيران تتصرف مع ركابها بهذه الندالة".

وتابع: "في النهاية خرجنا جميعا لان موظفي المطار الإيطاليين طلبوا مننا ذلك، واستلمنا الحقائب. ولكننا في روما وليس في ميلانو، فما العمل؟ العمل أن نستقل القطار إلى محطة روما ومنها إلى محطة ميلانو لنصل بعد خمس ساعات. وهنا نصل إلى قمة الندالة".

وتساءل نائب رئيس الوزراء الأسبق: "منً يدفع تكلفة السفر من روما إلى ميلانو؟ أحد المسافرين، ويبدو متمرسا أكثر من غيره، قال إنه لا مفر من أن يسافر كل واحد بالقطار إلى ميلانو بمعرفته ويحتفظ بالتذاكر الدالة على السفر ويطالب مصر للطيران بقيمتها في مصر".

وأضاف أنه شخصيا لم تكن عنده مشكلة في ذلك، و"لكن تصوروا معي مشهد الشباب وكبار السن وزوجات العاملين في ميلانو، من ليس لديه ثمن التذكرة (حوالي ألفي جنيها مصريا)، ومنً يخجل أن يطلب المساعدة، ولم يخل الأمر من شهامة بين الركاب، واحدة تدفع للأخرى ثمن التذكرة، والثانية تصر على ان ترد لها الثمن بجنيهات مصرية لا تملك غيرها، والاولى ترفض، وشباب يحملون حقائب السيدات، ورجل يبحث عن مقعد متحرك لزوجته المصابة في قدمها، كل وهذا ولا أحد من مصر للطيران يكلم الناس أو حتى يسمعهم".

ووجه رسالة إلى شركة مصر للطيران قائلًا: "عيب يا مصر للطيران، عيب يا شركة وطنية، عيب يا مسؤولين معاملة الناس بهذه الطريقة، عيب يا مدير مصر للطيران في إيطاليا، عيب".

وناشد الشركة ألا يتصل به أحد للشرح أو الاعتذار لان ظروفه وحالته أفضل من غيره بكثير، من يريد الاعتذار فليعتذر لمن كان من الشباب المكافح والسيدات المتحملات لهذه المشقة ولكبار السن.

واختتم "منً يريد التحقيق في هذا التصرف المشين فأرجو انً يعتبر هذه شكوى بالنيابة عن الناس، ورقم الرحلة MS 705 يوم الثلاثاء 18 ديسمبر 2018، ملاحظة أخيرة: تبين لي أن طائرة مصر للطيران التي أقلعت من مصر صباحا، اَي قبلناً بأربع ساعات تعرضت لنفس المصير وبعض الشباب منها جالسون معي على القطار الآن".

ولم يتسن لـ"المصريون" التأكد من صحة المعلومات، كما لم يصدر من الجهات المسؤولة أي بيان رسمي بشأن الواقعة.



تقييم الموضوع:

استطلاع رأي

هل تؤيد تخفيف العقوبات على طالبي الحضن؟

  • فجر

    05:31 ص
  • فجر

    05:31

  • شروق

    06:58

  • ظهر

    12:11

  • عصر

    15:04

  • مغرب

    17:24

  • عشاء

    18:54

من الى